مدى صحة قال رباح بن عبيدة كنت قاعدا عند عمر بن عبد العزيز فذكر الحجاج فشتمته ووقعت فيه

قال رباح بن عبيدة: كنت قاعداً عند عمر بن عبد العزيز، فذكر الحجاج - هو ابن يوسف الثقفي - فشتمته، ووقعت فيه؛ فقال عمر: مهلاً يا رباح، إنه بلغني: أن الرجل ليظلم بالمظلمة، فلا يزال المظلوم يشتم الظالم وينتقصه، حتى يستوفي حقه؛ فيكون للظالم عليه الفضل.

حكم الأثر: جيد

أخرجه ابن المبارك في الزهد (ج1/ص237) وابن أبي الدنيا في الصمت (ص302) من طريق شعيب بن حرب كلاهما عن علي بن مسعدة قال: حدثني رياح بن عبيدة قال: كُنْتُ قَاعِدًا عِنْدَ عُمَرَ بْنِ عَبْدِ الْعَزِيزِ، فَذُكِرَ الْحَجَّاجُ فَشَتَمْتُهُ، وَوَقَعْتُ فِيهِ، فَقَالَ عُمَرُ: مَهْلًا يَا رِيَاحُ، إِنَّهُ بَلَغَنِي أَنَّ الرَّجُلَ يُظْلَمُ بِالْمَظْلَمَةِ، فَلَا يَزَالُ الْمَظْلُومُ يَشْتِمُ الظَّالِمَ، وَيَنْتَقِصُهُ، حَتَّى يَسْتَوْفِيَ حَقَّهُ، وَيَكُونُ لِلظَّالِمِ الْفَضْلُ عَلَيْهِ.

- علي بن مسعدة هو أبو حبيب الباهلي البصري قال البخاري فيه نظر (التاريخ الكبير للبخاري ت المعلمي ج6/ص294) وقال ابن عدي بعد أن أسرد له حديثين عن قتادة عن أنس ولعلي بن مسعدة غير ما ذكرت عن قتادة وكلها غير محفوظة (الكامل في ضعفاء الرجال ج6/ص354) وقال ابن حبان كان ممن يخطىء على قلة روايته وينفرد بما لا يتابع عليه فاستحق ترك الاحتجاج به لما لا يوافق الثقات من الأخبار (المجروحين لابن حبان ت حمدي ج12/ص87) وقال الذهبي والمزي قال النسائي ليس بالقوي وقال الدوري عن يحيى بن معين ليس به بأس (تاريخ ابن معين راوية الدوري ج4/ص206) وقال ابن الجنيد وإسحاق بن منصور كلاهما عن يحيى بن معين صالح (سؤالات ابن الجنيد لابن معين ص419 والجرح والتعديل لابن أبي حاتم ج6/ص204) وقال أبو داود الطيالسي كان ثقة وقال أبو حاتم الرازي لا بأس به (الجرح والتعديل لابن أبي حاتم ج6/ص204) وروى عنه يحيى بن سعيد القطان وعبد الرحمن بن مهدي
- رياح بن عبيدة هو الباهلي من أصحاب عمر بن عبد العزيز قال أبو زرعة الرازي كان ثقة (الجرح والتعديل لابن أبي حاتم ج3/ص511) وقال يحيى بن معين ثقة (تاريخ ابن معين رواية الدارمي ص109) وقال ابن حبان كان رياح من العباد من جلساء عمر بن عبد العزيز (الثقات لابن حبان ج4/ص238)

وروي بنحو هذا عن ابن سيرين ولا يصح حيث ابن سيرين سمع رجلاً يسب الحجاج فقال: مه أيها الرجل إنك لو وافيت الآخرة كان أصغر ذنب عملته قط أعظم عليك من أعظم ذنب عمله الحجاج، واعلم أن الله حكم عدل إن أخذ من الحجاج لمن ظلم شيئاً فسيأخذ للحجاج ممن ظلمه، فلا تشغلن نفسك بسبه (انظر تخريجه في هذه المقالة)

وصح عن الحجاج بن يوسف الثقفي أنه قال عند الموت اللهم اغفر لي فإنهم زعموا أنك لا تفعل (انظر تخريجه في هذه المقالة)

هذا والله أعلم

الموضوع التالي الموضوع السابق
لا تعليقات
إضافة تعليق
رابط التعليق