مدى صحة قال ابن عيينة ثلاثة ليست لهم غيبة الإمام الجائر والفاسق المعلن بفسقه

قال الإمام سفيان بن عيينة رحمه الله: ثلاثة ليست لهم غيبة الإمام الجائر، والفاسق المعلن بفسقه، والمبتدع الذي يدعو الناس إلى بدعته.

حكم الأثر: لا بأس به وقد روي ذلك عن غير ابن عيينة كما سيأتي

أخرجه البيهقي في شعب الإيمان (ج9/ص126) أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، أنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله بن دينار العدل، نا زكريا بن دلويه، نا علي بن سلمة اللبقي، قال: سمعت ابن عيينة، يقول: ثلاثة ليست لهم غيبة: الإمام الجائر، والفاسق المعلن بفسقه، والمبتدع الذي يدعو الناس إلى بدعته. إسناده جيد لا بأس به 
- زكريا بن دلويه هو أحد الزهاد وصفوه بالعابد قال البيهقي أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، نا أبو زكريا العنبري، نا زكريا بن دلويه العابد (شعب الإيمان للبيهقي ط الرشد ج9/ص192) وقال السلمي هو من تلامذة أحمد بن حرب، وكان يفضل على شيخه (تاريخ الإسلام للذهبي ت بشار ج6/ص943) وفي حديث في إسناده زكريا بن دلويه قال البيهقي فيه والخليل بن عبد الله هذا مجهول، ومتن الحديث منكر (شعب الإيمان للبيهقي ج6/ص134) فلم يتعرض البيهقي لزكريا فهذا يدل وإن كان ظناً مني على توثيق ضمني له والله أعلم

وللمبتدع منه شاهد أخرجه أحمد بن حنبل في العلل ومعرفة الرجال رواية ابنه (ج2/ص290) والخطيب في تاريخ بغداد ت بشار (ج3/ص414) من طريق حنبل بن إسحاق كلاهما عن أبي جعفر الحذاء [زاد الخطيب: محمد بن عبد الله الأنباري] قال قلت لسفيان بن عيينة إن هذا يتكلم في القدر أعني إبراهيم بن أبي يحيى قال عرفوا الناس بدعته وسلوا ربكم العافية. إسناده صحيح ومعنى قول سفيان بن عيينة لا غيبة لأهل البدع ومنهم الذين يقولون بالقدر
- أبو جعفر محمد بن عبد الله الحذاء الأنباري قال ابن سعد وكانت عنده أحاديث وكان ثقة (الطبقات الكبرى ط العلمية ج7/ص268)

وقد روي عن يحيى بن أبي كثير أنه قال ثلاثة لا غيبة فيهم إمام جائر وصاحب بدعة وفاسق 

أخرجه الهروي في ذم الكلام وأهله (ج4/ص217) أخبرنا أبو يعقوب أخبرنا محمد بن أحمد بن الأزهر أخبرنا أحمد بن محمد بن يونس حدثنا أبو زيد الضرير المستملي حدثنا أحمد بن أبي رجاء حدثنا معاوية بن عمرو عن أبي إسحاق الفزاري عن الأوزاعي قال قال يحيى بن أبي كثير فذكره. أبو زيد الضرير لم أعرفه
أبو يعقوب هو إسحاق بن إبراهيم القراب الهروي الحافظ ثقة
- محمد بن أحمد بن الأزهر هو أبو منصور الأزهري الهروي ثقة
- أحمد بن محمد بن يونس هو أبو إسحاق البزار الهروي الحافظ صاحب تاريخ هراة قال الذهبي وكان ثقة مأموناً (انظر تاريخ الإسلام ت بشار ج7/ص569)
- أحمد بن أبي رجاء هو أبو الوليد الهروي ثقة وهو شيخ البخاري

وقد روي ذلك عن أشياخ عبد الرحمن بن أذينة

أخرجه حرب الكرماني في مسائله ت فايز (ج2/ص883) حدثنا عبد الله بن عبد الوهاب، قال: حدثنا زياد بن الربيع، عن عبد الرحمن بن أذينة قال: حدثنا أشياخنا قال: ثلاثة لا حرمة لهم ولا غيبة، الوالي الظالم الجائر، والفاسق المعلن بفسقه، وصاحب البدعة. إسناده صحيح
- عبد الله بن عبد الوهاب هو أبو محمد الحجبي البصري
- زياد بن الربيع هو أبو خداش اليحمدي من رجال البخاري قال أحمد بن حنبل ليس به بأس من الشيوخ الثقات ومرة قال ثقة (الجرح والتعديل لابن أبي حاتم ج3/ص531) وقال أبو بكر بن أبي شيبة وكان ثقة (مصنف بن أبي شيبة ت عوامة ج6/ص124)

وقد روي عن الحسن البصري أنه قال ثلاث ليس لهم غيبة صاحب هوى، والفاسق المعلن بالفسق، والإمام الجائر (انظر تخريجه بالتفصيل في هذه المقالة)

وأيضاً روي عن إبراهيم النخعي أنه قال ثلاثة ليس لهم غيبة الظالم والفاسق وصاحب البدعة (انظر تخريجه بالتفصيل في هذه المقالة)

هذا والله أعلم

مواضيع ذات صلة

تعليق واحد

  1. صحة هذا الاثر

    " كان سالم مولى أبي حُذيفة حيًّا ما جعلتُها شورى، أو لَولَّيته، أو لما دخلتني فيه الظِّنّة "

    ردحذف

إرسال تعليق