مدى صحة أن أبا حنيفة ختم القرآن في ركعة

هل ثبت أن أبا حنيفة قرأ القرآن في ركعة واحدة

قلت كلا، لم يثبت عن أبي حنيفة وصح عن الشافعي أنه ختم القرآن 60 مرة في رمضان (انظر أثر الشافعي هنا)

أما أبو حنيفة فقد أخرجه الخطيب في تاريخ بغداد ت بشار (ج15/ص487) أخبرنا الخلال، قال: أخبرنا الحريري، أن النخعي، حدثهم قال: حدثنا محمد بن علي بن عفان، قال: حدثنا علي بن حفص البزاز، قال: سمعت حفص بن عبد الرحمن، يقول: سمعت مسعر بن كدام، يقول: دخلت ذات ليلة المسجد فرأيت رجلا يصلي، فاستحليت قراءته فقرأ سبعا، فقلت: يركع، ثم قرأ الثالث، ثم النصف، فلم يزل يقرأ القرآن حتى ختمه كله في ركعة، فنظرت فإذا هو أبو حنيفة. إسناده ضعيف وهذا أفضل إسناد فيما روي عن أبي حنيفة
- الحريري علي بن عمرو [وقيل عمر] بن سهل أبو الحسن ثقة (انظر ترجمته تاريخ بغداد ت بشار ج13/ص470)
- النخعي هو أبو القاسم علي بن محمد بن الحسن بن محمد بن عمر بن سعد بن مالك القاضي المعروف بابن كاس قال الخطيب وكان ثقة فاضلاً عارفاً بالفقه على مذهب أبي حنيفة، يقرئ القرآن (تاريخ بغداد ت بشار ج13/ص540)
- علي بن حفص البزاز لم أجد له أثرًا في كتب التراجم فيما بحثت
- حفص بن عبد الرحمن هو أبو عمر حفص بن عبد الرحمن بن عمر بن فروخ بن فضالة البلخي الفقيه القاضي المعروف بالنيسابورى 
- مسعر جبل إمام ثقة

وأخرجه الخطيب في تاريخ بغداد ت بشار (ج15/ص473) أخبرني الصيمري، قال: قرأنا على الحسين بن هارون، عن ابن سعيد، قال: حدثنا عبد الله بن محمد بن نوح، قال: حدثنا محمد بن يزيد السلمي، قال: حدثنا حفص بن عبد الرحمن، قال: كان أبو حنيفة يحيي الليل بقراءة القرآن في ركعة ثلاثين سنة. إسناده ضعيف جدًا
- الحسين بن هارون هو الضبي القاضي
- ابن سعيد هو أبو العباس أحمد بن محمد بن سعيد المعروف بابن عقدة متروك متهم بالكذب
- عبد الله بن محمد بن نوح هو عبد الله بن محمد بن أحمد بن نوح البلخي المكي مجهول
- محمد بن يزيد السلمي هو النيسابوري محمش متروك (انظر تاريخ بغداد ت بشار ج3/ص103)

وأخرجه الخطيب في تاريخ بغداد ت بشار (ج15/ص473) وقال ابن سعيد، قال: حدثنا محمد بن أحمد بن الحسن، قال: حدثنا أبي، قال: سمعت زافر بن سليمان، يقول: كان أبو حنيفة يحيي الليل بركعة يقرأ فيها القرآن. إسناده ضعيف جدًا
- ابن سعيد هو ابن عقدة متهم بالكذب
- محمد بن أحمد بن الحسن هو القطواني مجهول تفرد بالرواية عنه ابن عقدة
- أبي مجهول

وأخرجه الخطيب في تاريخ بغداد ت بشار (ج15/ص473) أخبرنا علي بن المحسن المعدل، قال: حدثنا أبو بكر أحمد بن محمد بن يعقوب الكاغدي، قال: حدثنا أبو محمد عبد الله بن محمد بن يعقوب بن الحارث الحارثي البخاري ببخارى، قال: حدثنا أحمد بن الحسين البلخي، قال: حدثنا حماد بن قريش، قال: سمعت أسد بن عمرو، يقول: صلى أبو حنيفة فيما حفظ عليه صلاة الفجر بوضوء صلاة العشاء أربعين سنة، فكان عامة الليل يقرأ جميع القرآن في ركعة واحدة، وكان يسمع بكاؤه بالليل حتى يرحمه جيرانه، وحفظ عليه أنه ختم القرآن في الموضع الذي توفي فيه سبعة آلاف مرة. إسناده ضعيف جدًا
- أبو محمد عبد الله بن محمد بن يعقوب بن الحارث الحارثي البخاري متهم بالكذب

وأخرجه الخطيب في تاريخ بغداد ت بشار (ج15/ص487) والصيمري في أخبار أبي حنيفة (ص56) كلاهما من طريق النخعي حدثنا إبراهيم بن مخلد البلخي، قال: حدثنا إبراهيم بن رستم المروزي، قال: سمعت خارجة بن مصعب، يقول: ختم القرآن في ركعة أربعة من الأئمة: عثمان بن عفان، وتميم الداري، وسعيد بن جبير، وأبو حنيفة. إسناده ليس بشيء. إسناده ضعيف جدًا
- إبراهيم بن مخلد البلخي لم اجد فيه جرحًا ولا تعديلًا وفي تاريخ نيسابور (ص40) للحاكم راوٍ اسمه إبراهيم بن مخلد أبو إسحاق البلخي سكن بنيسابور قلت وحدث عنه أيضاً أبو الطيب محمد بن عبد الله الشعيري كما في شعب الإيمان للبيهقي (ج6/ص204)
- إبراهيم بن رستم المروزي ضعيف
- خارجة بن مصعب متروك

وروي أنه ختم القرآن في ركعتين أخرجه الصيمري في أخبار أبي حنيفة (ص84) ومن طريق الخطيب في تاريخ بغداد ت بشار (ج15/ص473) والسياق للخطيب أخبرنا الحسين بن علي بن محمد المعدل، قال: حدثنا القاضي أبو نصر محمد بن محمد بن سهل النيسابوري، قال: حدثنا أحمد بن هارون الفقيه، قال: حدثني محمد بن المنذر بن سعيد الهروي، قال: حدثنا محمد بن سهل بن منصور المروزي، قال: حدثني أحمد بن إبراهيم، قال: سمعت منصور بن هاشم، يقول: كنا مع عبد الله بن المبارك بالقادسية إذ جاءه رجل من أهل الكوفة، فوقع في أبي حنيفة، فقال له عبد الله: ويحك، أتقع في رجل صلى خمسا وأربعين سنة خمس صلوات على وضوء واحد؟ وكان يجمع القرآن في ركعتين في ليلة، وتعلمت الفقه الذي عندي من أبي حنيفة. إسناده ضعيف جدًا فيه أكثر من مجهول
- محمد بن سهل بن منصور المروزي مجهول
- أحمد بن إبراهيم مجهول
- منصور بن هاشم مجهول

هذا والله أعلم

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق