حكم قول كل عام وأنتم بخير في العيد؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

فأقول مستعيناً بالله

يقول تقبل الله منا ومنكم كما كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما بينهم والتابعون (انظر تخريج آثارهم في هذه المقالة)

ثم يتخير من الدعاء ما يشاء أو نحوه من باب أنهم أطلقوا الدعاء من قولهم تقبل الله منا ومنكم فهنا من هذا القول نستخرج ما شاء من الدعاء

وأما أنا فلا أكثر من "كل عام وأنتم بخير" أي لا أتخذها عادة

ولكن إذا قال لي أحدهم فإني أجيبه وأقول "وأنتم بخير"

فإذا قلت هل في العيد من أتخذه عادة يدخل في البدعة؟ فأقول لا أدري

وإن قلت هل تنكر على من قال ذلك؟ فأقول كلا لا أنكر

وأما في رمضان فلا أقول تقبل الله منا ومنكم ولا أقول كل عام وأنتم بخير إنما أسكت (انظر هذه المقالة للفائدة)

هذا والله أعلم وبه العصمة

الموضوع التالي الموضوع السابق
لا تعليقات
إضافة تعليق
رابط التعليق