حكم قول تقبل الله منا ومنكم في العيد؟

لا بأس بذلك فقد صح عن بعض الصحابة والتابعين وسأسردها لكم بالترتيب من الصحابة وحتى التابعين وأبين صحيحها من ضعيفها أما الأسانيد الضعيفة جدًا فلن أذكرها

1) أصحاب النبي منهم عبد الله بن بسر وبعض التابعين

حكم الأثر: حسن صحيح
أخرجه الحسين بن إسماعيل المحاملي في صلاة العيدين (ص218) حدثنا المهني بن يحيى، قال: حدثنا مبشر بن إسماعيل الحلبي، عن إسماعيل بن عياش، عن صفوان بن عمرو، عن عبد الرحمن بن جبير بن نفير، عن أبيه قال: كان أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم إذا التقوا يوم العيد، يقول بعضهم لبعض تقبل الله منا ومنك. إسناده حسن
- المهنى بن يحيى هو أبو عبد الله الشامي صاحب أحمد بن حنبل ثقة
- المبشر بن إسماعيل الحلبي هو أبو إسماعيل ثقة

وأخرجه ابن عساكر في تاريخ دمشق (ج24/ص154) أخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة ثنا عبد العزيز بن أحمد أنا عبد الواحد بن أحمد بن مشماس أنا الحسين بن أحمد بن أبي ثابت نا زكريا بن يحيى السجزي أنا إسحق بن إبراهيم الحنظلي نا المبشر بن إسماعيل عن إسماعيل بن عياش عن صفوان بن عمرو السكسكي قال رأيت عبد الله بن بسر المازني وخالد بن معدان وراشد بن سعد وعبد الرحمن بن جبير بن نفير وعبد الرحمن بن عائذ وغيرهم من الأشياخ يقول بعضهم لبعض في العيد تقبل الله منا ومنكم. إسناده حسن
- أبو محمد عبد الكريم بن حمزة هو السلمي الحداد قال ابن عساكر قرأت عليه كثيرًا من مسموعاته وإجازته وكان ثقة مستورًا (تاريخ دمشق ج36/ص436)
- عبد العزيز بن أحمد هو أبو محمد الكتاني إمام ثقة
- عبد الواحد بن أحمد بن مشماس هو أبو محمد عبد الواحد بن أحمد بن محمد بن يوسف بن محمد بن مقدام بن قادم قال الكتاني وكان سماعه صحيحًا غير أنه لم يكن الحديث من صنعته (ذيل تاريخ مولد العلماء ووفياتهم للكتاني ص161)
- الحسين بن أحمد بن أبي ثابت هو أبو عبد الله الحسين بن أحمد بن محمد بن أحمد بن أبي ثابت الطرائفي العدل قال الكتاني وكان ثقة مأمونًا (ذيل تاريخ مولد العلماء ووفياتهم للكتاني ص89)
- زكريا بن يحيى السجزي هو أبو عبد الرحمن ثقة
- إسحق بن إبراهيم الحنظلي هو ابن راهويه ثقة حافظ

وقد توبع الإمام ابن راهويه تابعه حاجب بن الوليد أخرجه إسماعيل الأصبهاني في الترغيب والترهيب (ج1/ص251) أخبرنا الحسين بن أحمد السمرقندي؛ أنا أبو العباس المستغفري، أنا أبو أحمد محمد بن أحمد بن أبي توبة المروزي، ثنا عبد الله بن محمود، ثنا يحيى بن أكثم، ثنا حاجب بن الوليد، ثنا مبشر بن إسماعيل الحلبي، عن صفوان بن عمرو السكسكي قال: سمعت عبد الله بن بسر وعبد الرحمن بن عائذ، وجبير بن نفر وخالد بن معدان يقال لهم في أيام الأعياد: تقبل الله منا ومنكم، ويقولون ذلك لغيرهم. إسناده ضعيف وسقط إسماعيل بن عياش من سنده ولعله من يحيى بن أكثم ففي حفظه شيء
- أبو العباس المستغفري هو جعفر بن محمد بن المعتز صاحب كتاب فضائل القرآن
- أبو أحمد محمد بن أحمد بن أبي توبة وبعضهم قال ابن توبة وهو المروزي البزار روى عنه أحمد بن علي الأصبهاني كما في الترغيب والترهيب للأصبهاني (ج2/ص93) وأبو علي عبد الرحمن بن محمد بن أحمد النيسابوري كما في فوائده (ص12) وأبو عبد الرحمن السلمي شيخ البيهقي كما في كتابه الفتوة (ص97) وغيرهم
- عبد الله بن محمود هو أبو عبد الرحمن المروزي السعدي ثقة
- يحيى بن أكثم من أهل السنة لكن فيه كلام من بعض الأئمة

2) الصحابيان أبو أمامة وواثلة بن الأسقع

حكم الأثر: جيد
أخرجه الطحاوي في مختصر اختلاف العلماء (ج4/ص385) حدثنا يحيى بن عثمان قال حدثنا نعيم قال حدثنا محمد بن حرب عن محمد بن زياد الألهاني قال كنا نأتي أبا أمامة وواثلة بن الأسقع في الفطر والأضحى ونقول لهما قبل الله منا ومنكم فيقولان ومنكم ومنكم. إسناده ضعيف
- يحيى بن عثمان هو يحيى بن عثمان بن صالح صدوق فيه كلام
- نعيم هو ابن حماد صدوق ضعيف
- محمد بن حرب هو الخولاني ثقة

وتابع محمد بن حرب محمد بن صفوان أخرجه البخاري في التاريخ الكبير بحواشي محمود (ج1/ص116) محمد بن صفوان عن محمد بن زياد، قال أبو أمامة: تقبل الله منا ومنك قاله حماد الخياط وقال ابن أبي حاتم كما في الجرح والتعديل (ج7/ص287) محمد بن صفوان روى عن محمد بن زياد عن أبي أمامة أنه كره أن يقول يوم العيد تقبل الله منا ومنك روى عنه حماد بن خالد الخياط سمعت أبي يقول ذلك ويقول هو مجهول. قلت هنا كره وهو خطأ والصواب رواية البخاري لأن الطحاوي وافقه من غير طريق وهذا إسناد ضعيف لجهالة محمد بن صفوان

وله طريق آخر أخرجه الطبراني في الدعاء (ص288) حدثنا أبو زيد عبد الرحمن بن حاتم المرادي، ثنا عبد الله بن يوسف التنيسي، ثنا إسماعيل بن عياش، عن الأحوص بن حكيم، عن راشد بن سعد، أن أبا أمامة الباهلي، وواثلة بن الأسقع، رضي الله عنهما لقياه في يوم عيد فقالا: تقبل الله منا ومنك. إسناده ضعيف أبو زيد تكلموا فيه والأحوص ضعيف

وله شاهد أخرجه الحسين بن إسماعيل المحاملي في صلاة العيدين (ص216) ومن طريقه زاهر الشحامي في تحفة عيد الفطر (ص129) حدثنا أبو بكر بن صالح، قال: حدثنا نعيم بن حماد وحيوة بن شريح، قالا: حدثنا بقية، عن حبيب بن عمر الأنصاري، عن أبيه قال: لقيت واثلة بن الأسقع في يوم عيد، فقلت: تقبل الله منا ومنك، فقال: تقبل الله منا ومنك. إسناده ضعيف أبو بكر بن صالح هو محمد بن صالح بن عبد الرحمن الأنماطي البغدادي ثقة وحبيب وأباه مجهولان وقد توبع أبا بكر بن صالح فقد أخرج الطبراني في المعجم الكبير (ج22/ص52) حدثنا محمد بن يزداد التوزي، ثنا أبو همام الوليد بن شجاع، ثنا بقية بن الوليد، حدثني حبيب بن عمر الأنصاري، أخبرني أبي قال: لقيت واثلة يوم عيد فقلت: تقبل الله منا ومنك فقال: نعم، تقبل الله منا ومنك. قلت تصريح بقية بالتحديث هنا غير مقبول تفرد به محمد بن يزداد ولم يوثقه أحد ورواية نعيم وحيوة مقدمة عليه

3) شعبة ويونس بن عبيد العبدي

حكم الأثر: صحيح
أخرجه الحسين بن إسماعيل المحاملي في صلاة العيدين (ص219) حدثنا أبو بكر، قال: حدثني أحمد بن الدورقي، عن حجاج، عن شعبة، قال: لقيت يونس في يوم عيد، فقلت: تقبل الله منا ومنك، فقال: تقبل الله منا ومنك. إسناده صحيح وأبو بكر هو محمد بن صالح بن عبد الرحمن الأنماطي البغدادي وحجاج هو ابن محمد المصيصي وتابع حجاجاً أبو داود الطيالسي أخرجه الطبراني في الدعاء (ص289) حدثنا الحسن بن علي المعمري، ثنا علي بن المديني، ثنا أبو داود سليمان بن داود، ثنا شعبة، قال: لقيني يونس بن عبيد في يوم عيد فقال: تقبل الله منا ومنك. صحيح

4) مالك بن أنس 

حكم الأثر: صحيح
أخرجه ابن حبان في الثقات (ج9/ص90) حدثنا بن الباغندي ثنا محمد بن حاتم الزمي ثنا علي بن ثابت قال سألت مالك بن أنس عن قول الناس يوم العيد تقبل الله منا ومنك فقال ما زال ذلك الأمر عندنا ما نرى به بأسا. إسناده حسن والباغندي هو أبو بكر محمد بن محمد بن سليمان الباغندي شديد التدليس لكنه هنا صرح بالتحديث

لكن قال الطحاوي في مختصر اختلاف العلماء (ج4/ص384) عبد الله بن يوسف قال سألت مالكا عن قول الناس في الفطر والأضحى قبل الله منا ومنكم قال ذلك من فعل الأعاجم وكرهه.

5) الليث بن سعد

حكم الأثر: جيد 
أخرجه ابن الأبار في التكملة لكتاب الصلة (ج2/ص171) قرأت بخطه [يعني موسى بن منتيل بن دهزيل الأموي من أهل وشقة] أخبرنا أبو يحيى يعني ابن النداف قال حدثنا أبو محمد عبد الله بن الحسن يعني ابن السندي قال حدثنا يحيى بن عمر قال حدثنا أبو الربيع سليمان بن داود قال حدثنا عبد الله بن يوسف قال سألت الليث بن سعد عما يقول الناس بعضهم لبعض في أعيادهم تقبل الله منا ومنكم وغفر لنا ولكم فقال الليث أدركت الناس وهم يقولون ذلك بعضهم لبعض وفيهم إذ ذاك بقية قال وكان ابن سيرين لا يزيد أن يقول للرجل إذا قدم من حج أو غزوة أو في عيد قبل الله منا ومنكم وغفر لنا ولكم.
- أبي يحيى زكرياء بن يحيى بن النداف قال ابن الفرضي حدَّث وسَمِع النَّاس منه كثيراً وكان يُرْحل إليه من كُورِ الثغر للسماع منه أخْبرنا عنه غير واحد وذكره آبن حارثٍ في كتابه (تاريخ علماء الأندلس ج1/ص179)
- عبد الله بن الحسن يعني ابن السندي ذكره ابن عساكر راوٍ بنفس الاسم في كتابه تاريخ دمشق (ج27/ص392) وقال صنف كتابًا في الزهد فلا أدري إن كان هو أم غيره
- يحيى بن عمر مجهول لا يُعرف
- أبو الربيع سليمان بن داود وأبو تصحيف أو خطأ وصوابه الربيع بن سليمان بن داود المصري أبو محمد الأعرج الأزدي 
- عبد الله بن يوسف هو الكلاعي التنيسي ثقة من شيوخ البخاري

وله شاهد أخرجه الطحاوي في مختصر اختلاف العلماء (ج4/ص384) وقال عمرو بن خالد كنا نأتي الليث بن سعد في الفطر والأضحى فتقول قبل الله منك ومنا يا أبا الحارث فيقول ومنكم ومنكم. قلت الطحاوي يروي عن عمرو بن خالد بواسطة أي بينهما راوٍ واحدٍ فقط

وقال الطحاوي أيضًا وذكر ابن وهب عن الليث أنه لا بأس بذلك

6) عطاء بن أبي مسلم الخراساني 

حكم الأثر: ضعيف
أخرجه الحسين بن إسماعيل المحاملي في صلاة العيدين (ص219) حدثنا المهنى بن يحيى، قال: حدثنا ضمرة بن ربيعة، عن عثمان بن عطاء، عن أبيه قال: لا بأس أن يقول الرجل للرجل يوم العيد: تقبل الله منا ومنك. إسناده ضعيف من أجل عثمان وتابع ضمرة بقية بن الوليد أخرجه الحسين بن إسماعيل المحاملي في صلاة العيدين (ص219) ومن طريقه زاهر الشحامي في تحفة عيد الفطر (ص132) حدثنا أبو بكر بن صالح، قال: حدثنا حيوة، قال: حدثنا بقية، عن عثمان بن عطاء، عن أبيه فذكره.

7) الحسن البصري

أخرجه الطبراني في الدعاء (ص289) حدثنا محمد بن عبد الرحمن ثعلب النحوي البصري، ثنا إسماعيل بن بشر بن منصور السليمي، ثنا مسكين أبو فاطمة، ثنا حوشب بن عقيل، قال: لقيت الحسن في يوم عيد فقلت: تقبل الله منا ومنك، فقال: نعم، تقبل الله منا ومنك. إسناده ضعيف شيخ الطبراني لا يُعرف ومسكين ضعيف

وقال الطحاوي في مختصر اختلاف العلماء (ج4/ص385) وقد روى حماد بن سلمة عن أيوب قال كنا نأتي محمد بن سيرين والحسن في الفطر والأضحى فنقول لهما قبل الله منا ومنكم فيقولان ومنكم.

وقال الطحاوي في مختصره أيضًا روى أبو عوانة عن ابن عون قال قلت للحسن في قول الناس في المعيدين تقبل الله منا ومنكم فقال محدث قال الطحاوي وذكر عبد الرحمن بن مهدي أن هذا من كلام ابن عون

8) عمر بن عبد العزيز

حكم الأثر: ضعيف
أخرجه البيهقي في السنن الكبرى (ج3/ص446) ومن طريقه زاهر الشحامي في تحفة عيد الفطر (ص127) وابن العديم في بغية الطلب في تاريخ حلب (ج3/ص1340) أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، ثنا أبو العباس محمد بن يعقوب، ثنا العباس بن محمد، ثنا أحمد بن إسحاق، ثنا عبد السلام البزاز، عن أدهم مولى عمر بن عبد العزيز قال: كنا نقول لعمر بن عبد العزيز في العيدين: تقبل الله منا ومنك يا أمير المؤمنين، فيرد علينا ولا ينكر ذلك علينا. إسناده ضعيف عبد السلام وأدهم كلاهما مجهولان

وأما من كرهه واعتبره بدعة 

9) أبو عروة القاسم بن مخيمرة

حكم الأثر: رجاله ثقات
أخرجه الحسين بن إسماعيل المحاملي في صلاة العيدين (ص223) حدثنا المهني، قال: حدثنا الوليد بن مسلم، عن الأوزاعي، عن القاسم بن مخيمرة: أنه كان ينكر دعوة الناس يوم العيدين، قول الرجل للرجل، تقبل الله منا منك، ويقول: دعوة محدثة. رجاله ثقات لكن الوليد مدلس وقال المحاملي أيضًا حدثنا أبو بكر بن صالح، قال: حدثنا حيوة، قال: حدثنا الوليد بن مسلم، عن عبد الرحمن بن يزيد بن جابر، عن القاسم بن مخيمرة: أنه كرهه. رجاله ثقات سوى الوليد فإنه مدلس
- حيوة هو ابن شريح ثقة ثقة
- عبد الرحمن بن يزيد بن جابر هو أبو عتبة الأزدي ثقة

وأما بالنسبة لقوله في رمضان (فانظر هذه المقالة

10) أحمد بن حنبل

قال أبو داود السجستاني في مسائل أحمد بن حنبل (ص89) سمعت أحمد سئل عن قولهم يوم العيد: تقبل الله منا ومنك؟ قال: أرجو أن لا يكون به بأس.

هذا والله تعالى أعلم

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق