مدى صحة قال قبيصة بن جابر صحبت عمر بن الخطاب فما رأيت رجلاً أفقه في كتاب الله

قال قبيصة بن جابر الأسدي من كبار التابعين: ألا خبركم عن من صحبت؟

صحبت عمر بن الخطاب فما رأيت رجلاً أفقه في كتاب الله ولا أحسن مدارسة منه

وصحبت طلحة بن عبيد الله فما رأيت أحداً أعطى لجزيل مال من غير مسألة منه

وصحبت عمرو بن العاص فما رأيت أنصع ظرفاً ولا أشد جلداً منه

وصحبت معاوية بن أبي سفيان فما رأيت رجلاً أعظم حلماً ولا أكثر سؤدداً ولا أبعد أناة ولا ألين مخرجاً منه

وصحبت المغيرة بن شعبة فما رأيت رجلاً أهم عند المعرفة ولو أن مدينة لها أبواب لا يخرج من كل باب إلا بالمكر لخرج من أبوابها كلها

وصحبت زياداً -ابن عبيد يعرف بزياد بن أبي سفيان أبي المغيرة- فما رأيت أحداً أكرم جليساً ولا أخصب رفيقاً منه.

حكم الأثر: صحيح ثابت

1) عبد الملك بن عمير عن قبيصة

أخرجه الطبراني في الجود والسخاء (ص246) حدثنا محمد بن هشام المستملي حدثنا علي بن المديني حدثنا سفيان بن عيينة ح وحدثنا العباس بن الفضل الأسفاطي حدثنا موسى بن إسماعيل حدثنا جرير بن حازم كلاهما عن عبد الملك بن عمير عن قبيصة بن جابر قال فذكره.

- محمد بن هشام المستملي هو مستملي الحسن بن عرفة يكنى أبا جعفر ويعروف بابن أبي الدميك المروزي قال الدارقطني لا بأس به وقال الخطيب كان ثقة (سؤالات الحاكم للدارقطني ص138 وتاريخ بغداد للخطيب ت بشار ج4/ص574)
- موسى بن إسماعيل هو أبو موسى التبوذكي المنقري ثقة ثبت

وقد توبع محمد بن هشام المستملي في ابن عيينة أخرجه البخاري في التاريخ الكبير ت المعلمي (ج7/ص175-176) قال محمد بن عباد عن ابن عيينة عن عبد الملك بن عمير عن قبيصة قال فذكره بطوله.

ابن أبي شيبة في المصنف ت الشثري (ج18/ص26 وج16/ص454) وابن خزيمة في السياسة كما في إتحاف المهرة لابن حجر (ج12/ص353) كلاهما من طريق حسين بن علي عن زائدة قال: قال عبد الملك: [وفي ج16/ص454: عن عبد الملك بن عمير] حدثني قبيصة بن جابر قال: ما رأيت رجلاً [وفي ج16/ص454: أحداً] أعلم بالله، ولا أقرأ لكتاب الله، ‌ولا ‌أفقه في دين الله من عمر.

وهنا صرح عبد الملك بالتحديث وقد روى البخاري ومسلم في صحيحيهما من طريق حسين بن علي الجعفي عن زائدة بن قدامة عن عبد الملك بن عمير

أبو بكر أحمد بن جعفر بن حمدان بن مالك القطيعي في زياداته على فضائل الصحابة لأحمد بن حنبل (ج1/ص435) حدثنا الحسن قثنا عثمان بن عمرو قثنا [عبد الحكم، عن هشام (1)] قثنا عبد الملك بن عمير، عن قبيصة بن جابر قال: ما رأيت أحدا أعلم بالله، ولا أقرأ لكتاب الله، ولا أفقه في دين الله، من عمر بن الخطاب.

- الحسن هو أبو سعيد الحسن بن علي البصري العدوي كذاب ساقط وقد ترجمه الخطيب فقال روى عنه أَبو بكرِ بن مالك القطيعي (انظر تاريخ بغداد للخطيب ت بشار ج8/ص378)
- عثمان بن عمرو مجهول
- (1) قلت إما تعمد الحسن بن علي في تحريفه أو هو تصحيف وهو راوِ واحد اسمه الحكم بن هشام الثقفي الكوفي العقيلي وله طريق آخر عنه

أخرجه ابن عساكر في تاريخ دمشق (ج44/ص286) أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أحمد بن الحسن وأحمد بن الحسن قالا أنا أبو القاسم بن بشران أنا أبو علي بن الصواف نا محمد بن عثمان بن أبي شيبة نا يوسف بن أبي أمية الثقفي نا الحكم بن هشام عن عبد الملك بن عمير عن قبيصة بن جابر قال ما رأيت رجلا أعلم بالله ولا أقرأ لكتاب الله ولا أفقه في دين الله من عمر بن الخطاب.

- يوسف بن أبي أمية الثقفي


2) مجالد بن سعيد عن جابر

أخرجه يعقوب الفسوي في المعرفة والتاريخ ت العمري (ج1/ص457) ومن طريقه ابن عساكر في تاريخ دمشق (ج19/ص182-183) حدثنا أبو بكر الحميدي حدثنا سفيان قال: حدثنا مجالد بن سعيد عن الشعبي قال: سمعت قبيصة بن جابر يقول: صحبت عمر بن الخطاب فما رأيت رجلا أقرأ لكتاب الله ولا أفقه في دين الله ولا أحسن لدارسه منه، وصحبت طلحة بن عبيد الله فما رأيت رجلا أعطى لجزيل مال عن غير مسألة منه. قال سفيان: وكان يسمى الفياض [زاد ابن عساكر: قال وصحبت معاوية بن أبي سفيان فما رأيت رجلا أثقل حلما ولا أبطأ جهلا ولا أبعد أناة منه وصحبت عمرو بن العاص فما رأيت رجلا أنصع طرفا أو قال أبين طرفا ولا أحلم جليسا منه فما رأيت رجلا أخصب تأدبا ولا أكرم جليسا ولا أشبه سريرة بعلانية منه وسحبت المغيرة بن شعبة فلو أن مدينة لها ثمانية أبواب لا يخرج من باب منها إلا بمكر يخرج من أبوابها كلها].

أخرجه ابن عساكر في تاريخ دمشق (ج46/ص179-180) أخبرنا أبو الحسن صافي بن عبد الله النجمي نا أبو الفتح نصر بن إبراهيم أنا عبد الوهاب بن الحسين بن عمر بن برهان أنا محمد بن عبد الله بن خالد بن بخيت نا خلف بن عمرو العكبري نا الحميدي نا سفيان نا مجالد بن سعيد عن الشعبي عن قبيصة بن جابر قال صحبت عمر بن الخطاب فما رأيت رجلا أقر الكتاب الله ولا أفقه في دين الله ولا أحسن مداراة منه وصحبت طلحة بن عبيد الله فما رأيت رجلا أعطى لجزيل عن غير مسألة منه وصحبت معاوية بن أبي سفيان فما رأيت رجلا أثل حلما منه وصحبت عمرو بن العاص فما رأيت رجلا أبين أو قال أنصع طرفا منه ولا أكرم جليسا ولا أشبه سريرة بعلانيته منه وصحبت المغيرة بن شعبة فلو أن مدينة لها ثمانية أبواب لا يخرج من باب منها إلا بالمكر لخرج من أبوابها كلها.

- عبد الوهاب بن الحسين بن عمر بن برهان هو أبو الفرج الغزال ثقة
- محمد بن عبد الله بن خالد بن بخيت قلت "خالد" تصحيف صوابه "خلف" وهو أبو بكر الدقاق العكبري قال الخطيب كان ثقة (تاريخ بغداد ت بشار ج3/ص491)

أبو نعيم الأصبهاني في الإمامة والرد على الرافضة (ص294) حدثنا حبيب بن الحسن، ثنا خليفة بن عمر، ثنا الحميدي، ثنا سفيان، ثنا خالد، عن الشعبي، عن قبيصة بن جابر، قال: صحبت عمر بن الخطاب رضي الله عنه فما رأيت اقرأ لكتاب الله تعالى ولا أفقه في دين الله ولا أحسن مدارة منه.

- حبيب بن الحسن هو أبو القاسم حبيب بن الحسن بن داود بن محمد بن عبيد الله القزاز ثقة (انظر تاريخ بغداد للخطيب ت بشار ج9/ص165) 
- "خليفة" تصحيف والصواب "خلف" وهو أبو محمد خلف بن عمرو بن عبد الرحمن العكبري قال الدارقطني ثقة (سؤالات الحاكم للدارقطني ص115)
- خالد تصحيف إنما هو مجالد

وأخرجه أبو نعيم الأصبهاني في حلية الأولياء (ج1/ص88) حدثنا حبيب بن الحسن، ثنا خلف بن عمرو ثنا الحميدي، ثنا سفيان بن عيينة، ثنا مجالد، عن الشعبي، عن قبيصة بن جابر، قال: صحبت طلحة بن عبيد الله فما رأيت رجلا أعطى لجزيل مال من غير مسألة منه.

وأخرجه يعقوب الفسوي في المعرفة والتاريخ ت العمري (ج1/ص459) ومن طريقه ابن عساكر في تاريخ دمشق (ج25/ص98) قال أبو بكر - يعني الحميدي - وسمعت سفيان - يعني ابن عيينة - يسأل عن حديث عبد الملك هذا: أسمعته عن عبد الملك؟ قال: لم أسمعه كله، ثم سمعت سفيان يحدث عن عبد الملك عن قبيصة بن جابر قال: صحبت طلحة بن عبيد الله فما رأيت رجلا أعطى لجزيل مال من غير مسألة منه وذكر أنه سمعه من عبد الملك فظننت أن لم يكن سمعه كله.

وأخرجه ابن عساكر في تاريخ دمشق (ج25/ص98) أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو بكر بن الطبري أنا أبو الحسين بن الفضل أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب نا أبو بكر الحميدي نا سفيان نا مجالد عن الشعبي قال سمعت قبيصة بن جابر يقول صحبت طلحة بن عبيد الله فما رأيت رجلا أعطى لجزيل مال من غير مسكة منه قال سفيان وكان يسمى الفياض ثم سمعت سفيان يحدث عن عبد الملك عن قبيصة بن جابر قال صحبت الفياض ثم سمعت سفيان يحدث عن عبد الملك عن قبيصة بن جابر قال صحبت طلحة بن عبيد الله فما رأيت رجلا أعطى لجزيل مال منه غير مسكة وذكر أنه سمعه من عبد الملك.

- أبو الحسين بن الفضل هو أبو ‌الحسين ‌محمد ‌بن ‌الحسين بن محمد بن الفضل المتوثي القطان ثقة
- عبد ‌الله ‌بن ‌جعفر هو أبو محمد ‌عبد ‌الله ‌بن ‌جعفر ‌بن درستويه الفارسي النحوي ثقة
- يعقوب هو أبو يوسف ‌يعقوب بن سفيان الفسوي مشهور صاحب "المعرفة والتاريخ"

وأخرجه ابن عساكر في تاريخ دمشق (ج46/ص179) أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر الطبري أنا أبو الحسين القطان أنا عبد الله نا يعقوب نا أبو بكر الحميدي نا سفيان عن مجالد عن الشعبي قال سمعت قبيصة بن جابر يقول صحبت عمرو بن العاص فما رأيت رجلا أنصع أو قال أبين طرفا ولا أحلم جليسا منه.

إسماعيل في الحجة في بيان المحجة (ج2/ص384) أخبرنا أبو المظفر السمعاني، أخبرنا عيسى بن أبي صالح الديلمي حدثنا أبو عمر القاسم بن جعفر الهاشمي، حدثنا أحمد بن إسماعيل حدثنا محمد بن غالب بن حرب بن زكريا، حدثنا سفيان، حدثنا مجالد عن الشعبي عن قبيصة بن جابر قال: صحبت عمر بن الخطاب فما رأيت رجلا أقرأ لكتاب الله منه، وأفقه في دين الله، ولا أحسن مدارسة منه.

وأخرجه ابن أبي عاصم في الآحاد والمثاني (ج1/ص377) حدثنا ابن أبي عمر، نا سفيان، عن مجالد، عن الشعبي، عن قبيصة، قال: صحبت معاوية فما رأيت رجلا أثقل منه حلما، ولا أبعد أناة منه.

- ابن أبي عمر هو محمد بن يحيى بن أبي عمر العدني
- سفيان هو الإمام سفيان بن عيينة

وأخرجه ابن عساكر في تاريخ دمشق (ج25/ص98) أخبرنا جدي أبو المفضل القاضي أنا أبو القاسم بن أبي العلاء ح وأخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفرضي نا عبد العزيز بن أحمد قالا أنا أبو الحسن بن مخلد ح وأخبرنا أبو الحسن علي بن أحمد بن الحسن وأبو غالب أحمد وأبو عبد الله يحيى بن الحسن قالوا أنا محمد بن أحمد بن علي بن الآبنوسي أنا أبو الحسن علي بن عمر بن أحمد الدارقطني قالا ثنا أبو بكر الشافعي نا إبراهيم بن إسحاق نا محمد بن أبي عمر نا سفيان عن مجالد عن الشعبي عن قبيصة بن جابر قال صحبت طلحة فما رأيت أعطى لجزيل وقال الدارقطني مال من غير مسكة منه.

الطبري في التاريخ (ج5/ص337) حدثني عبد الله، قال: حدثني أبي، قال: حدثني سليمان، قال: حدثني عبد الله، عن سفيان بن عيينة، عن مجالد، عن الشعبي، عن قبيصة بن جابر الأسدي قال: ألا أخبركم من صحبت؟ صحبت عمر بن الخطاب فما رأيت رجلا أفقه فقها، ولا أحسن مدارسة منه، ثم صحبت طلحة بن عبيد الله، فما رأيت رجلا أعطى للجزيل من غير مسألة منه، ثم صحبت معاوية فما رأيت رجلا أحب رفيقا، ولا أشبه سريرة بعلانية منه، ولو أن المغيرة جعل في مدينة لا يخرج من أبوابها كلها إلا بالغدر لخرج منها.

‌- عبد الله هو عبد ‌الله ‌بن أحمد بن محمد بن ثابت المروزي يعرف بابن شبويه ثقة
- سليمان هو أبو صالح سليمان بن صالح المروزي المعروف بسَلْمُوَيْه
- عبد الله هو الإمام عبد الله بن المبارك جبل من جبال الدنيا

ابن عساكر في تاريخ دمشق (ج25/ص97) أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا عيسى بن علي أنا عبد الله بن محمد نا سويد بن سعيد نا علي بن مسهر نا مجالد عن الشعبي عن قبيصة بن جابر قال صحبت طلحة فما رأيت رجلا أعطى لجزيل مال عن غير مسألة منه.

- أبو القاسم بن السمرقندي هو إسماعيل بن أحمد بن عمر بن أبي الأشعث قال ابن عساكر كان مكثراً ثقة صاحب نسخ وأصول (تاريخ دمشق لابن عساكر ج8/ص357)
- أبو الحسين بن النقور هو أحمد بن محمد بن أحمد بن عبد الله البزاز قال الخطيب كان صدوقاً (تاريخ بغداد للخطيب ت بشار ج/ص40)
- عيسى بن علي هو أبو القاسم ‌عيسى ‌بن ‌علي ‌بن عيسى بن داود بن الجراح ثقة ووالده علي كان وزير المقتدر بالله والقاهر بالله
- عبد الله بن محمد هو أبو القاسم عبد الله بن محمد بن عبد العزيز ابن منيع البغوي ثقة حافظ
- سويد بن سعيد هو أبو محمد الحدثاني الأنباري
- علي بن مسهر هو أبو الحسن القرشي الكوفي

هذا والله أعلم

الموضوع التالي الموضوع السابق
لا تعليقات
إضافة تعليق
رابط التعليق