مدى صحة كان شعبة بن الحجاج حسن الرأي في أبي حنيفة؟

قال شبابة بن سوار الفزاري: كان شعبة بن الحجاج حسن الرأي في أبي حنيفة.

حكم الأثر: صحيح ثابت قلت وصح عن شعبة أنه لعن أبا حنيفة أيضاً كما سيأتي

أخرجه ابن عبد البر في الانتقاء ط العلمية (ص124-126) من طريق حكم بن منذر رحمه الله عن أبي يعقوب يوسف بن أحمد حدثنا أبو مروان عبد الملك بن الحر الجلاب وأبو العباس محمد بن الحسن الفارض قال نا محمد بن إسماعيل الصائغ قال سمعت شبابة بن سوار يقول كان شعبة حسن الرأي في أبي حنيفة وكان يستنشدني أبيات مساور الوراق
(إذا ما الناس يوما قايسونا ... بآبدة من الفتيا طريفة)
(رميناهم بمقياس مصيب ... صليب من طراز أبي حنيفة)
(إذا سمع الفقيه به وعاه ... وأثبته بحبر فى صحيفه)

وهذا إسناد صحيح

- حكم بن منذر رحمه الله هو أبو العاصي حكم بن منذر بن سعيد بن عبد الله قال أبو أحمد جعفر بن عبد الله التجيبي كان حكم بن منذر من أهل المعرفة والذكاء متقد الذهن طود علم في الأدب لا يجاري (الصلة في تاريخ أئمة الأندلس لابن بشكوال ص146)
- أبو يعقوب يوسف بن أحمد هو يوسف بن أحمد بن يوسف بن الدخيل الصيدلاني المكي أحد رواة كتاب "الضعفاء الكبير" للعقيلي
- أبو مروان عبد الملك بن الحر الجلاب قلت "الحر" تصحيف صوابه "بحر" بالباء الموحدة ثم حاء وراء مهملتان وهو عبد الملك بن بحر بن شاذان المكي المستملي نزيل مصر قال ابن يونس المصري ثقة مكثر (انظر تاريخ الإسلام للذهبي ت بشار ج7/ص679)
- محمد بن إسماعيل الصائغ هو أبو جعفر محمد بن إسماعيل بن سالم المكي صدوق قال ابن أبي حاتم الرازي سمعت منه بمكة وهو صدوق (الجرح والتعديل ج7/ص190)

وقد توبع محمد بن إسماعيل الصائغ

أخرجه ابن عدي في الكامل في ضعفاء الرجال (ج8/ص241) حدثنا ابن حماد قال وحدثني أبو بكر الأعين، حدثني يعقوب بن شيبة عن الحسن الحلواني سمعت شبابة يقول كان شعبة حسن الرأي في أبي حنيفة فكان يستنشد في هذه الأبيات قول مساور يقول لي كيف قال فقلت قال.
إذا ما الناس يوما قايسونا بآبدة من الفتوى طريفة.
أتيناهم بمقياس صليب مصيب من طراز أبي حنيفة.
إذا سمع الفقيه بها وعاها وأثبتها بحبر في صحيفه. قال ابن عدي: وأبو بكر الأعين شيخ بغدادي مصري

وهذا إسناد صحيح

- ابن حماد هو أبو بشر محمد بن أحمد بن حماد الدولابي معروف ثقة في نفسه صاحب تصانيف
- أبو بكر الأعين هو محمد بن أبي عتاب البغدادي صدوق قال أحمد بن حنبل رحمه الله إني لأغبطه مات ولا يعرف إلا الحديث لم يكن صاحب كلام إنما كان يكتب الحديث ثم قال أبو عبد الله ليس عندي قوم خير من أصحاب الحديث (تاريخ دمشق لابن عساكر ج52/ص304) وقال الخطيب وكان ثقة ثم نقل الخطيب عن يحيى بن معين أنه ليس هو من أصحاب الحديث ثم قال الخطيب عنى يحيى بذلك أنه لم يكن من الحفاظ لعلله والنقاد لطرقه مثل علي ابن المديني ونحوه، وأما الصدق والضبط لما سمعه فلم يكن مدفوعاً عنه (تاريخ بغداد ت بشار ج2/ص574)
- يعقوب بن شيبة هو السدوسي مشهور ثقة
- الحسن الحلواني هو أبو محمد الحسن بن علي الخلال قال الخطيب وكان ثقة حافظاً وقال يعقوب بن شيبة الراوي عنه كان ثقة ثبتاً متقناً وقال النسائي ثقة (تاريخ بغداد ت بشار ج8/ص351)

وأما لعنه لأبي حنيفة

أخرجه العقيلي في الضعفاء الكبير ت قلعجي (ج4/ص268) حدثنا أبو بكر الأعين قال: حدثنا منصور بن سلمة أبو سلمة الخزاعي قال: سمعت حماد بن سلمة، وسمعت شعبة يلعن أبا حنيفة.

قلت وهذا إسناد صحيح، فلعله هذا كان في بداية الأمر ثم حسن الرأي فيه بعد أويكون العكس! فالله أعلم

- أبو بكر الأعين هو محمد بن أبي عتاب

هذا والله أعلم

الموضوع التالي الموضوع السابق
1 تعليقات
  • شرير
    شرير 1/18/2022

    الحمد لله
    اخيرا انصاف لابو حنيفة النعمان

إضافة تعليق
رابط التعليق