تفسير قوله تعالى {واخفض لهما جناح الذل من الرحمة} بالأسانيد

تفسير قوله تعالى {وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ} بالأسانيد مع بيان صحيحها من ضعيفها

قال الطبري: وكن لهما ذليلاً رحمة منك بهما تطيعهما فيما أمراك به مما لم يكن لله معصية، ولا تخالفهما فيما أحبَّا

1) قال عروة بن الزبير :لا تمتنع من شيء أحباه أو أراده.

حكم الأثر: صحيح ثابت

أخرجه الحسين بن الحسن المروزي في البر والصلة (ص8) وابن أبي الدنيا في مكارم الأخلاق (ص75) كلاهما من طريق عبد الله بن المبارك والبخاري في الأدب المفرد ت عبد الباقي (ص17) من طريق أبي نعيم الفضل بن دكين وابن وهب في الجامع ت مصطفى (ص189) والطبري في تفسيره ت شاكر (ج17/ص418) من طريق عبد الرحمن بن مهدي ثم أخرجه الطبري من طريق أيوب بن سويد أربعتهم عن  سفيان الثوري عن هشام بن عروة، عن أبيه قال: {وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ} [الإسراء: 24] قال: لا تمتنع من شيء أحباه [وفي لفظ: أراداه].

وقد توبع سفيان الثوري

1- تابعه ابن أبي زائدة أخرجه الحسين بن الحسن المروزي في البر والصلة (ص8) ولفظه أن لا تمتنع من شيء أراداه.

2- وتابعه عبد الله بن المختار أخرجه الطبري في تفسيره ت شاكر (ج17/ص418) ولفظه هو أن لا تمتنع من شيء يريدانه.

3- وتابعه عبيد الله بن عبيد الرحمن الأشجعي أخرجه الطبري في تفسيره ت شاكر (ج17/ص418) ولفظه هو أن تلين لهما حتى لا تمتنع من شيء أحبَّاه.

4- وتابعه محاضر بن المورع أخرجه الأصبهاني في الترغيب والترهيب (ج1/ص284) ولفظه يكون لهما ذلولاً لا يمتنع من شيء أحباه.

5- وتابعه عبدة بن سليمان الكوفي أخرجه هناد بن السري في الزهد (ج2/ص476) ولفظه الذلول لهما أن لا تمتنع من شيء أحباه.

6- وتابعه أبو معاوية الضرير واختلف عنه في الآية

فرواه هناد بن السري وجعل قول عروة في قوله تعالى {وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ}. أخرجه هناد بن السري في الزهد (ج2/ص476)

وخالفه سعيد بن منصور فجعل قول عروة في قوله تعالى {فَلا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلا تَنْهَرْهُمَا}. سعيد بن منصور في سننه تكملة التفسير ط الألوكة (ج6/ص106) ولفظه لا تمنعهما شيئاً أراداه

والصواب الأول أي {وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ}

7- وتابعه عبد الله بن نمير فجعل قول عروة في آية {فَلا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ}. أخرجه ابن أبي شيبة في المصنف ت كمال (ج5/ص219) ولفظه لا تمنعهما شيئاً أراداه، أو قال: أحباه. 

وهذا غلط أيضاً والصواب رواية الجماعة أن قول عروة في في قوله تعالى {وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ}

2) قال عاصم بن العجاج الجحدري: كن لهما ذليلاً ولا تكن لهما ذلولاً.

حكم الأثر: ضعيف

أخرجه الطبري في تفسيره ت شاكر (ج17/ص420) حدثنا نصر بن علي، قال: أخبرني عمر بن شقيق، قال: سمعت عاصماً الجحدري يقرأ {واخفض لهما جناح الذل من الرحمة} قال: كن لهما ذليلاً ولا تكن لهما ذلولاً. حدثنا ابن بشار، قال: ثنا عمر بن شقيق، عن عاصم، مثله. وأخرجه ابن الأعرابي في معجمه (ج3/ص1101) نا مردويه الحمال أبو عبد الرحمن المقرئ الصوفي، نا نصر بن علي، وأبو حفص، وجميل بن الحسن العتكي، قالوا: نا أبو عثمان المازني، نا عمر بن شقيق قال: سمعت عاصما الجحدري، يقرأ {جناح الذل من الرحمة} قال: قلت: لم تكسرها؟ قال: ذل لهما ذليلاً، ولا تكن لهما ذلولاً. إسناده ضعيف عمر بن شقيق مجهول

3) قال عطاء بن أبي رباح: لا ترفع يدك عليهما

حكم الأثر: ضعيف جداً

أخرجه الحسين بن الحسن المروزي في الصلة (ص8) حدثنا عبد الله بن المبارك، قال: حدثنا عبيد الله بن الوليد الوصافي، قال: سمعت عطاء فذكره. إسناده ضعيف جداً من أجل عبيد الله بن الوليد الوصافي

4) قال سعيد بن المسيب قول العبد المذنب للسيد الفظّ الغليظ. وهو غلط قوله ليس في هذه الآية

أخرجه الطبري في تفسيره ت شاكر (ج17/ص419) حدثنا أبو كريب، قال: ثنا المقرئ أبو عبد الرحمن، عن حرملة بن عمران، عن أبي الهداج، قال: قلت لسعيد بن المسيب: ما قوله {وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ} قال: ألم تر إلى قول العبد المذنب للسيد الفظّ الغليظ. هذا غلط قول ابن المسيب ليس في قوله هذا إنما في قوله {وَقُلْ لَهُمَا قَوْلا كَرِيمًا} والدليل أخرجه ابن وهب في الجامع ت مصطفى (ص172) ومن طريقه الطبري في تفسيره ت شاكر (ج17/ص418) حدثني حرملة بن عمران، عن أبي الهداج التجيبي، قال: قلت لسعيد بن المسيب: كلما ذكر الله في القرآن من بر الوالدين عرفته إلا قوله: {وَقُلْ لَهُمَا قَوْلا كَرِيمًا} [الإسراء: ٢٣] ما هذا القول الكريم؟ فقال ابن المسيب: قول العبد المذنب للسيد الْفَظِّ.

هذا والله أعلم

الموضوع التالي الموضوع السابق
لا تعليقات
إضافة تعليق
رابط التعليق