مدى صحة قال أبي بن كعب ما ترك عبد شيئاً إلا لله إلا أتاه الله مما هو خير منه

حكم الأثر: ضعيف وقد صح بنحوه عن غيره كما سيأتي

أخرجه أبو داود في الزهد (ص184) من طريق موسى بن إسماعيل وابن أبي الدنيا في الورع (ص55) من طريق يزيد بن هارون وأخرجه وكيع بن الجراح في الزهد (ص635) ومن طريقه هناد بن السري في الزهد (ج2/ص466) وأبو نعيم الأصبهاني في حلية الأولياء وطبقات الأصفياء (ج1/ص253) وابن المبرد في صب الخمول (ص73) وأخرجه الشجري في الأمالي الخميسية (ج2/ص286) من طريق أبي عبد الرحمن عبد الله بن يزيد المقرىء وأخرجه البيهقي في الزهد الكبير (ص338) ومن طريقه ابن عساكر في تاريخ دمشق (ج7/ص344) من طريق سهل بن بكار وابن المبارك في الزهد رواية نعيم بن حماد عنه (ج2/ص10) كلهم عن يزيد بن إبراهيم [زاد الشجري: التستري]، عن إبراهيم بن العلاء الغنوي [وعند وكيع: أبي هارون الغنوي]، عن مسلم بن شداد، عن عبيد بن عمير [زاد ابن أبي الدنيا: الليثي]، عن أُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ، قال: ما ترك عبد شيئًا، لا يتركه إلا لله، إلا أتاه الله بما هو خير منه من حيث لا يحتسب [زاد ابن المبارك: ولا تهاون عبد أو أخذه من حيث لا يصلح له إلا أتاه الله بما هو أشد منه، من حيث لا يحتسب].

- مسلم بن شداد مجهول تفرد بالرواية عنه الغنوي قال العجلي ثقة (الثقات للعجلي ط الدار ج2/ص277) قلت والعجلي يوثق المجاهيل كما هو معروف عند أهل العلم وذكره ابن حبان في الثقات وقال روى عنه العراقيون (الثقات لابن حبان ج7/ص445) وذكره ابن أبي حاتم والبخاري ولم يذكرا في جرحاً ولا تعديلاً

قلت ومسلم هذا هو الذي روى أيضاً بهذا الإسناد عن أُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ الشهداء في قباب في رياض بفناء الجنة، ليبعث إليهم حوت وثور يعتركان، يلهون بهما، إذا احتاجوا إلى شيء عقر أحدهما صاحبه فأكلوا منه فوجدوا طعم كل شيء من الجنة (انظر تخريج هذا الحديث في هذه المقالة).

وقد أخرجه إسماعيل الأصبهاني في الترغيب والترهيب (ج1/ص409) أخبرنا أبو عمرو عبد الوهاب، أنبأ والدي، أنبأ أبو حفص عمير بن الحسين، ثنا أحمد بن عيسى التنيسي، ثنا إسماعيل بن مسلمة بن قعنب، عن يزيد بن إبراهيم، عن إبراهيم بن العلاء الغنوي، عن مسلم بن يسار، عن معاوية بن قرة، عن عبيد بن عمير، عن أُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ رضي الله عنه رفعه قال: ما ترك عبد شيئا لا يدعه إلا لله إلا أتاه الله بما هو خير له منه.
وهذا الإسناد باطل ورفعه باطل أيضاً وعلته أحمد بن عيسى التنيسي هو الخشاب ليس بشيء متهم بالكذب
- أبو عمرو عبد الوهاب هو عبد الوهاب بن محمد بن إسحاق مَنْدَه العبدي
- والدي هو أبو عبد الله محمد بن إسحاق بن محمد بن يحيى بن مَنْدَه العبدي
- أبو حفص عمير بن الحسين هو عمير بن علي بن الحسين [وفي نسخ: الحسن بدون الياء] لم أجد فيه جرحاً ولا تعديلاً

لكن صح بنحوه عن شريح بن الحارث القاضي أنه حلف بالله وقال ما ترك عبد شيئاً لله فوجد فقده (انظر تخريجه هنا)

هذا والله أعلم

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق