مدى صحة الأثر قال ابن عباس لغو اليمين أن تحلف وأنت غضبان؟

حكم الأثر: ضعيف

أخرجه سعيد بن منصور في التفسير (ج4/ص1533) ومن طريقه ابن المنذر في الأوسط ط دار الفلاح (ج12/ص175) والبيهقي في السنن (ج10/ص85) وابن أبي حاتم الرازي في تفسيره ط الأصيل (ج4/ص1191) من طريق علي بن الحسن الهسنجاني والطبري في تفسيره ت شاكر (ج4/ص438) من طريق مالك بن إسماعيل كلهم من طريق خالد [زاد ابن أبي حاتم: ابن عبد الله الواسطي]، عن عطاء بن السائب، عن وسيم، عن طاوس، عن ابن عباس قال: لغو اليمين: أن تحلف وأنت غضبان.

وقال البخاري في التاريخ الكبير (ج8/ص181) وسيم عن طاوس عن ابن عباس في يمين اللغو قاله خالد بن عبد الله عن عطاء بن السائب

قلت وهذا إسناد ضعيف فيه علتان

العلة الأولى: عطاء بن السائب كان قد اختلط وسماع خالد بن عبد الله الواسطي الطحان منه بعد الاختلاط قاله الإمام أحمد بن حنبل حيث ذكر محمد بن حمويه بن الحسن وابن أبي عصمة كلاهما عن أبي طالب أحمد بن حميد المُشْكاني أنه سأل  أحمد يعني ابن حنبل عن عطاء بن السائب قال من سمع منه قديما كان صحيحًا ومن سمع منه حديثًا لم يكن بشئ، سمع منه قديمًا شعبة وسفيان وسمع منه حديثًا جرير وخالد بن عبد الله وإسماعيل يعنى ابن علية وعلي بن عاصم فكان يرفع عن سعيد بن جبير أشياء لم يكن يرفعها وقال وهيب لما قدم عطاء البصرة قال كتبت عن عبيدة ثلاثين حديثًا ولم يسمع من عبيدة شيئًا، فهذا اختلاط شديد (انظر الجرح والتعديل لابن أبي حاتم ج6/ص333 والكامل لابن عدي ج7/ص73)

والعلة الثانية: وسيم مجهول العين

هذا والله أعلم

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق