مدى صحة أن إبراهيم النخعي كره الشطرنج وقال ملعونة

حكم الأثر: صحيح 

أخرجه أبو يوسف القاضي في الآثار (ص216) عن أبي حنيفة، عن حماد، عن إبراهيم، أنه كان يكره النرد والشطرنج. صحيح وأبي حنيفة ضعيف وحماد هو ابن أبي سليمان صدوق في حفظه شيء ولكن له شاهد

والشاهد هو ما أخرجه ابن أبي الدنيا في ذم الملاهي (ص78) ومن طريقه البيهقي في شعب الإيمان (ج8/ص470) حدثنا علي بن الجعد، قال: أخبرنا أبو معاوية، عن عقبة بن صالح، وقال: قلت لإبراهيم: ما تقول في اللعب بالشطرنج فإني أحب اللعب بها؟ قال: إنها ملعونة، فلا تلعب بها، قال: قلت: إني لا أصبر عنها، قال: فاحلف لا تلعب بها سنة، قال: فحلفت، فصبرت عنها. إسناده صحيح و"عقبة بن صالح" خطأ والصواب "عقبة بن أبي صالح" وقد توبع أبو معاوية الضرير أخرجه الآجري في تحريم النرد والشطرنج (ص177) حدثنا أبو سعيد أحمد بن محمد الأعرابي، حدثنا الصائغ يعني محمد بن إسماعيل، أخبرنا الحسن بن علي الحلواني، أخبرنا أبو نعيم، أخبرنا عقبة بن أبي صالح الأودي، قال: قال رجل لإبراهيم وأنا عنده، جالس، فقال: يجلس عندك هذا وهو مكب على الشطرنج يومه أجمع؟ قال: فالتفت إلي، فقال: إني أسألك أمرا، تعطينيه؟ قلت نعم ونعمة العين قال: هذه الملعونة، قلت: أي شيء؟ قال: الشطرنج هبها لي سنة، لا تلعب بها قلت: يا أبا عمران، أما والله حتى أعرض على الله عز وجل فلا ألعب بها.
- عقبة بن أبي صالح قال أحمد بن حنبل وأبو حاتم الرازي صالح الحديث وقال أبو زرعة الرازي لا بأس به وقال يحيى بن معين ثقة ومرة شيخ كوفي مشهور (الجرح والتعديل لابن أبي حاتم ج6/ص312 وتاريخ ابن معين رواية الدوري ج3/ص496)

وأخرج حرب الكرماني في مسائله ت فايز (ج2/ص932) حدثنا العلاء بن عمرو قال: حدثنا سعيد بن مسلمة، عن ليث قال: كان إبراهيم لا يسلم على أصحاب الشطرنج. إسناده ضعيف جداً من أجل سعيد بن مسلمة وليث هو ابن أبي سليم ضعيف

وأخرج ابن أبي الدنيا في ذم الملاهي (ص79) ومن طريقه البيهقي في شعب الإيمان (ج8/ص470) حدثنا علي بن الجعد، قال: أخبرنا أبو معاوية، عن الحسن، عن طلحة بن مصرف، قال: كان إبراهيم وأصحابنا لا يسلمون على أحد إذا مروا به من أصحاب هذه اللعب. إسناده ضعيف جداً الحسن هو ابن عمارة متروك

هذا والله تعالى أعلم

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق