مدى صحة قال يزيد بن زريع لكل دين فرسان وفرسان هذا الدين أصحاب الأسانيد

قال الإمام يزيد بن زريع رحمه الله: لكل دين فرسان وفرسان هذا الدين أصحاب الأسانيد.

حكم الأثر: صحيح
أخرجه الحاكم في الإكليل (ص29) ومن طريقه الخطيب في شرف أصحاب الحديث (ص44) والهروي في ذم الكلام وأهله (ج5/ص178) وأخرجه ابن حبان في المجروحين ت حمدي (ج1/ص31) كلاهما (الحاكم وابن حبان) من طريق الحسن بن سفيان يقول سمعت صالح بن حاتم بن وردان يقول سمعت يزيد بن زريع يقول لِكُلِّ دِينٍ فُرْسَانٌ وَفُرْسَانُ هَذَا الدِّينِ أَصْحَابُ الْأَسَانِيدِ. إسناده حسن ولفظ ابن حبان لكل شيء فرسان، ولهذا العلم فرسان
صالح بن حاتم بن وردان هو أبو محمد البصري قال ابن عدي صدوق (الكامل لابن عدي ج3/ص198) وروى عنه أبو زرعة الرازي وهو لا يروي بشكل عام إلا عن ثقة وأبو حاتم وقال شيخ (الجرح والتعديل لابن أبي حاتم ج4/ص398) وقال ابن قانع صالح (إكمال تهذيب الكمال لمغلطاي ج6/ص322)
- الحسن بن سفيان هو أبو العباس الشيباني النسوي

قال ابن حبان عَقِبَهُ فرسان هذا العلم الذين حفظوا على المسلمين الدين، وهدوهم إلى الصراط المستقيم، الذين آثروا قطع الفاوز والقفار على التنعم في الدمن والأوطار في طلب السنن في الأمصار، وجمعها بالرحل والأسفار والدوران في جميع الأقطار، حتى إن أحدهم ليرحل في الحديث الواحد الفراسخ البعيدة وفي الكلمة الواحدة الأيام الكثيرة، لئلا يُدْخل فصل في السنن شيئًا يضل به، وإن فعل فهم الذابون عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذلك الكذب، والقائمون نصرة الدين.

هذا والله تعالى أعلم 

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق