مدى صحة قال الأوزاعي من أطال قيام الليل خفف الله عنه يوم القيامة

قال الأوزاعي: من أطال قيام الليل خفف الله عنه يوم القيامة.
قلت هو خطأ إنما المقولة لحسان بن عطية رواه محمد بن كثير المصيصي ويحيى بن عبد الله البابلتي كلاهما عن الأوزاعي عن حسان بن عطية

أما محمد بن كثير المصيصي فرواه واختلف عنه فرواه أحمد بن عبد الواحد بن عبود أبو عبد الله الدمشقي ثقة عن محمد بن كثير عن الأوزاعي عن حسان بن عطية أخرجه ابن عساكر في تاريخ دمشق (ج12/ص441) ورواه إسحاق بن إسماعيل أبو يعقوب الطالقاني ثقة عن محمد بن كثير عن الأوزاعي بلغني أخرجه ابن أبي الدنيا في التهجد وقيام الليل (ص116) قلت والذي بلغه هو حسان بن عطية
ورواه علي بن زيد الفرائضي ومروان بن محمد بن حسان الطاطري كلاهما عن محمد بن كثير الأوزاعي من قوله أخرجه ابن عساكر في تاريخ دمشق (ج35/ص194-195) قلت علي الفرائضي ضعيف ومروان لم يسمع من الأوزاعي

وأما يحيى بن عبد الله البابلتي أخرجه أبو نعيم الأصبهاني في حلية الأولياء (ج6/ص70) حدثنا سليمان، ومحمد بن معمر، قالا: ثنا أبو شعيب الحراني، ثنا يحيى بن عبد الله، ثنا الأوزاعي، عن حسان بن عطية، قال: من أطال قيام الليل يهون عليه طول القيام يوم القيامة.
- سليمان هو ابن أحمد الطبراني ثقة
- محمد بن معمر هو أبو مسلم محمد بن معمر بن ناصح الذهلي الأصبهاني الأديب
- يحيى بن عبد الله وهو البابلتي صاحب الأوزاعي ضعيف قلت وبانضمام محمد بن كثير إليه فالأثر صحيح ثابت عن حسان بن عطية

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق