مدى صحة حديث أن وهب بن عمير قال للرسول أنعم صباحا يا محمد فقال الرسول قد أبدلنا الله خيرا منها أي بالسلام عليكم

قال وهب بن عمير للرسول أنعم صباحًا يا محمد فقال الرسول قد أبدلنا الله خيرا منها [يقصد بالسلام عليكم]
حكم الحديث: صحيح

أخرجه الطبراني في كتابه المعجم الكبير (ج17/ص61) حدثنا أحمد بن زهير التستري، ثنا محمد بن سهل بن عسكر، ثنا عبد الرزاق، أنا جعفر بن سليمان، عن أبي عمران الجوني، لا أعلمه إلا عن أنس بن مالك، قال: كان وهب بن عمير شهد أحدا كافرا .....فجاء وهب فوقف على النبي صلى الله عليه وسلم فقال: أنعم صباحًا يا محمد، قال: قد أبدلنا الله خيرا منها. إسناده صحيح وقال السيوطي في كتابه الخصائص الكبرى (ج1/ص344) وأخرجه الطبراني وأبو نعيم من طريق أبي عمران الجوني عن أنس بن مالك موصولًا بسند صحيح

وتوبع محمد بن سهل بن عسكر قال ابن حجر في كتابه الإصابة في تمييز الصحابة (ج4/ص605) أخرجه ابن مندة من طريق أبي الأزهر، عن عبد الرزاق، عن جعفر بن سليمان، عن أبي عمران الجوني، عن أنس أو غيره وقال ابن مندة: غريب لا نعرفه عن أبي عمران إلا من هذا الوجه. 
وقال أبو نعيم في معرفة الصحابة (ج4/ص2093) ورواه عبد الرزاق، عن جعفر بن سليمان، عن أبي عمران الجوني، عن أنس بن مالك، أو غيره على الشك نحوه.

وله شواهد مرسلة 

الأول: مرسل عروة
1- ابن الزبير عن عروة
أخرجه ابن هشام في كتابه السيرة (ج1/ص661-662) وأبو نعيم الأصبهاني في كتابه دلائل النبوة (ص479) كلاهما (زياد بن عبد الله البكائي وإبراهيم بن سعد الزهري) من طريق ابن إسحاق واللفظ لابن هشام: حدثني محمد بن جعفر بن الزبير، عن عروة بن الزبير قال: جلس عمير بن وهب الجمحي...... ادن يا عمير، فدنا ثم قال: أنعموا صباحًا، وكانت تحية أهل الجاهلية بينهم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: قد أكرمنا الله بتحية خير من تحيتك يا عمير، بالسلام: تحية أهل الجنة. إسناده صحيح لكنه مرسل ومراسيل عروة قوية 

لكن أخرج الطبراني في كتابه المعجم الكبير (ج17/ص58) وأبو نعيم الأصبهاني في كتابه معرفة الصحابة (ج4/ص2093) ولم يذكرا عروة في السند كلاهما من طريق أبي شعيب الحراني، ثنا أبو جعفر النفيلي، ثنا محمد بن سلمة، عن محمد بن إسحاق، حدثني محمد بن جعفر بن الزبير به.

2- أبو الأسود عن عروة
أخرجه البيهقي في كتابه دلائل النبوة (ج3/ص147) أخبرنا أبو عبد الله الحافظ قال: أخبرنا أبو جعفر محمد بن محمد بن عبد الله البغدادي، قال: أخبرنا أبو علاثة محمد بن عمرو بن خالد، قال: حدثنا أبي، قال أخبرنا ابن لهيعة، عن أبي الأسود، عن عروة بن الزبير وفيه فلما دنا منه عمير قال أنعموا صباحًا وهي تحية أهل الجاهلية فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: قد أكرمنا الله عن تحيتك وجعل تحيتنا تحية أهل الجنة وهي السلام. إسناده ضعيف من أجل ابن لهيعة صدوق ضعيف
- محمد بن عمرو بن خالد الحراني قال أبو الحسن ابن القطان وأما ابنه محمد، فيكنى أبا علاثة، حدث عن أبيه وغيره، وكان ثقة، قاله أبو سعيد بن يونس في كتابه في تاريخ المصريين، قال: وقد رأيته، وذكر وفاته سنة اثنتين وسبعين ومائتين (بيان الوهم والإيهام في كتاب الأحكام لابن القطان 535/3)

وأخرجه الطبراني في كتابه المعجم الكبير (56/17) حدثنا محمد بن عمرو بن خالد الحراني، ثنا ابن لهيعة، عن أبي الأسود، عن عروة، قال: فأقبل عمر بن الخطاب وعمير بن وهب فدخلا على رسول الله صلى الله عليه وسلم ومع عمر سيفه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعمر: تأخر عنه، فلما دنا منه حياه عمير أنعم صباحًا وهي تحية أهل الجاهلية فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: قد أكرمنا الله عز وجل عن تحيتك وجعل تحيتنا السلام وهي تحية أهل الجنة.
قلت: سقط والد محمد الحراني من السند فقد أخرجه أبو نعيم الأصبهاني في كتابه معرفة الصحابة من طريق الطبراني (ج4/ص2093) حدثنا سليمان بن أحمد ثنا محمد بن عمرو بن خالد الحراني، ثنا أبي، ثنا ابن لهيعة، عن أبي الأسود، عن عروة به.

الثاني: مرسل الزهري
أخرجه أبو نعيم الأصبهاني في كتابه معرفة الصحابة (ج4/ص2093) وإسماعيل الأصبهاني في كتابه دلائل النبوة (ص140) كلاهما فاروق بن عبد الكبير الخطابي، ثنا زياد بن الخليل، ثنا إبراهيم بن المنذر، ثنا محمد بن فليح، ثنا موسى بن عقبة، عن ابن شهاب الزهري وفيه فلما دنا منه عمير قال: انعموا صباحًا، وهي تحية أهل الجاهلية، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: قد أكرمنا الله عن تحيتك، وجعل تحيتنا تحية أهل الجنة، وهي السلام.

وأخرجه البيهقي في كتابه دلائل النبوة (ج3/ص147) من طريق أخر ليس فيه الزهري أخبرنا أبو الحسين بن الفضل القطان، ببغداد، قال: أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن عتاب قال: أخبرنا القاسم بن عبد الله بن المغيرة قال: أخبرنا ابن أبي أويس قال: أخبرنا إسماعيل بن إبراهيم بن عقبة عن عمه موسى ابن عقبة في كتاب المغازي، قال... فلما دنا منه عمير قال أنعموا صباحًا وهي تحية أهل الجاهلية فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أكرمنا الله عن تحيتك وجعل تحيتنا تحية أهل الجنة وهي السلام.

الثالث: مرسل عكرمة
أخرجه ابن سعد في كتابه الطبقات الكبرى ط العلمية (ج4/ص151-152) أخبرنا عفان بن مسلم قال: حدثنا حماد بن سلمة قال: أخبرنا ثابت عن عكرمة أن عمير بن وهب خرج يوم بدر..... فأخذ سيفه حتى إذا دخل رآه عمر بن الخطاب فقام إليه فأخذ بحمائل سيفه فجاء به إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فنادى فقال: هكذا تصنعون بمن جاءكم يدخل في دينكم؟ فقال رسول الله دعه يا عمر قال: أنعم صباحًا قال: إن الله قد أبدلنا بها ما هو خير منها السلام. مرسل إسناده صحيح إلى عكرمة

هذا وبالله التوفيق

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق