مدى صحة سئل الثوري عن رجل يكثر قراءة قل هو الله أحد لا يقرأ غيرها كما يقرأها فكرهه

سئل الإمام سفيان الثوري عن رجل يكثر قراءة (قل هو الله أحد)، لا يقرأ غيرها كما يقرأها، فكرهه، وقال: إنما أنتم متبعون، فاتبعوا الأولين، ولم يبلغنا عنهم نحو هذا، وإنما نزل القرآن ليقرأ ولا يخص شيء دون شيء.

حكم الأثر: جيد
أخرجه محمد بن وضاح في كتابه البدع (ج2/ص89) نا محمد بن عمرو، عن مصعب قال: سئل سفيان عن رجل يكثر قراءة قل هو الله أحد، لا يقرأ غيرها كما يقرأها، فكرهه، وقال: إنما أنتم متبعون، فاتبعوا الأولين، ولم يبلغنا عنهم نحو هذا، وإنما نزل القرآن ليقرأ ولا يخص شيء دون شيء.
- محمد بن عمرو هو أبو عبد الله محمد بن عمرو بن الجراح الغزي قال ابن أبي حاتم حدث عنه أبو زرعة الرازي وقال فلم أر بالشام أفضل من محمد بن عمرو الغري كان يأكل في ثمانية عشر يوما مرة. وقال أبو حاتم الرازي لا بأس به لم أكتب عنه (الجرح والتعديل لابن أبي حاتم ج8/ص33)
- مصعب هو مصعب ماهان مختلف فيه

هذا والله تعالى أعلم

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق