مدى صحة حديث إذا شتم أحدكم أخاه فلا يشتم عشيرته ولكن ليقل إنك لبخيل وإنك لجبان

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا شتم أحدكم أخاه فلا يشتم عشيرته ولا أباه ولا أمه، ولكن ليقل إن كان يعلم ذلك: إنك لبخيل، وإنك لجبان، وإنك لكذوب، إن كان يعلم ذلك منه.

حكم الحديث: لا يصح، وفي الوالدين فصح عن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: إن من أكبر الكبائر أن يلعن الرجل والديه، قيل: يا رسول الله، وكيف يلعن الرجل والديه؟ قال: يسب الرجل أبا الرجل، فيسب أباه، ويسب أمه فيسب أمه. أخرجه البخاري ومسلم وغيرهما

1) حديث الحسن البصري مرسلاً

أخرجه الحسن بن موسى الأشيب في جزئه ت الردادي (ص63) ومن طريقه ابن السني في عمل اليوم والليلة ط الكوثر (ص292) حدثنا حماد بن سلمة، عن يونس بن عبيد، وحميد، عن الحسن، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا شتم أحدكم أخاه فلا يشتم عشيرته ولا أباه ولا أمه، ولكن ليقل إن كان يعلم ذلك: إنك لؤوم، إنك بخيل، إنك لجبان، إنك لكذوب، إن كان يعلم ذلك منه.

هذا مرسل الحسن بن يسار البصري تابعي وروايته عن النبي منقطعة وحميد هو الطويل خال حماد بن سلمة


2) حديث سمرة بن جندب

الطبراني في المعجم الكبير ت حمدي (ج7/ص253) من طريق محمد بن إبراهيم بن خبيب بن سليمان بن سمرة والبزار في المسند ط العلوم والحكم (ج10/ص450) من طريق أبي خالد يوسف بن خالد بن عمير السمتي كلاهما عن جعفر بن سعد بن سمرة، عن خبيب بن سليمان بن سمرة، عن أبيه، عن سمرة [زاد البزار: ابن جندب]، قال: نهانا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نسب، وقال: إن كان أحدكم سابا صاحبه لا محالة، فلا يفتري عليه، ولا يسب والديه، ولا يسب قومه، ولكن إن كان يعلم ذلك، فليقل: إنك لبخيل، أو ليقل: إنك جبان، أو ليقل: إنك كذوب، أو ليقل: إنك لؤوم.

إسناده مظلم مجاهيل

ابن عدي في الكامل ط العلمية (ج1/ص546) حدثنا محمد بن الحسن بن قتيبة، حدثنا يحيى بن عثمان، حدثنا بقية، حدثنا إسحاق بن ثعلبة، عن مكحول، عن سمرة قال: نهانا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نسب، وقال: إذا كان أحدكم سابا صاحبه لا محالة، فلا يفتري عليه، ولا يسب والده، ولا يسب قومه، ولكن إن كان يعلم فليقل: إنك بخيل، إنك جبان.

- إسحاق بن ثعلبة قال ابن عدي حديثه غير محفوظ وقال أبو حاتم الرازي شيخ مجهول منكر الحديث (الجرح والتعديل لابن أبي حاتم ط المعارف ج2/ص215)


3) حديث أبي هريرة

أخرجه ابن عدي في الكامل ط العلمية (ج3/ص521) حدثنا محمد بن يحيى بن سليمان، حدثنا سعيد بن سليمان الواسطي عن عبد الصمد بن سليمان، حدثنا خصيب بن جحدر، عن أبي صالح، عن أبي هريرة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا تلاعنوا بلعنة الله، ولا بالنار، ولا يسب أحدكم والدي صاحبه ولكنه إن علم منه بخلاً فليقل إنك لبخيل.

إسناده موضوع مكذوب

- عبد الصمد بن سليمان هو الأزرق قال البخاري وأبو حاتم الرازي وابن حبان منكر الحديث (التاريخ الكبير للبخاري ت المعلمي ج6/ص106 والجرح والتعديل لابن أبي حاتم ط المعارف ج6/ص51)
- خصيب بن جحدر متهم بالكذب ساقط


حديث أنس بن مالك عن أصحاب رسول الله بين بعضهم

أخرجه ابن شاهين في فضال الأعمال ط العلمية (ص156) حدثنا محمد بن أحمد بن مخزوم، ثنا علي بن عبد الملك، ثنا أبي، ثنا أبو يوسف، عن أبان، عن عن أنس بن مالك، قال: كنا نفتخر بالأعمال على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم , يقول بعضنا لبعض: أنا أكثر منك غزواً، وأنا أكثر منك صدقة، وأنا أكثر منك حجاً، وأنا أكثر منك ذكراً، وكان منتهى سباب أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم ثلاث كلمات فيما بينهم، لا يذكرون الآباء والأمهات، وإنما كان يقول الرجل لأخيه: إنك لجبان على العدو أن تقاتله، إنك لبخيل بالمال أن تنفقه، إنك لنؤوم عن الذكر إذا سمعته، هذا كان سباب أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم.

إسناده باطل مظلم

‌- علي ‌بن ‌عبد ‌الملك بن عبد ربه الطائي يكنى أبا الحسن مجهول
- أبي مجهول
- أبو يوسف مجهول، وأبو يوسف القاضي يروي عن أبان
أبان بن أبي عياش متروك

هذا والله أعلم

الموضوع التالي الموضوع السابق
لا تعليقات
إضافة تعليق
رابط التعليق