مدى صحة قال شريح القاضي ليأتين على الناس زمان يعير المؤمن بإيمانه كما يعير اليوم الفاجر بفجوره

قال شريح القاضي رحمه الله: ليأتين على الناس زمان يعير المؤمن بإيمانه كما يعير اليوم الفاجر بفجوره، حتى يقال للرجل: إنك مؤمن.

قلت ليس هذا من قول شريح القاضي إنما من قول كعب الأحبار ولا يصح، رواه شريح بن عبيد الحضرمي -ليس القاضي- عن كعب الأحبار قوله، وبعد كلمة "مؤمن" هناك كلمة "فقيه"

حكم الأثر: لا يصح اضرب عليه

أخرجه نعيم بن حماد في الفتن ط التوحيد (ج1/ص45) حدثنا بقية بن الوليد، عن صفوان، عن شريح بن عبيد، عن كعب، قال: ليأتين على الناس زمان يعير المؤمن بإيمانه كما يعير اليوم الفاجر بفجوره، حتى يقال للرجل: إنك مؤمن فقيه.

وقد توبع نعيم بن حماد دون قوله "حتى يقال للرجل: إنك مؤمن فقيه" أخرجه ابن أبي الدنيا في الزهد ط ابن كثير (ص73) حدثني إبراهيم بن سعيد الجوهري، قال: ثنا موسى بن أيوب، قال: ثنا بقية، عن صفوان بن عمرو، عن شريح بن عبيد، عن كعب، قال: لتحببن إليكم الدنيا حتى تتعبدوا لها ولأهلها، وليأتينكم زمان تكره فيه الموعظة، وحتى يختفي المؤمن بإيمانه كما يختفي الفاجر بفجوره، وحتى يعير المؤمن بإيمانه كما يعير الفاجر بفجوره.

وهذا إسناد لا يصح بقية مدلس وقد عنعن، وشريح بن عبيد الحضرمي قطعاً لم يدرك كعب الأحبار المتوفى 32 هجري قال أبو حاتم الرازي شريح ‌بن ‌عبيد الحضرمي لم يدرك أبا أمامة - يعني الباهلي - ولا الحارث بن الحارث - هو أبو المخارق الغامدي - ولا المقدام - يعني ابن معدي -.  وسئل محمد بن عوف فسمع من أحد أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم؟ فقال ما أظن ذلك وذلك أنه ‌لا ‌يقول في شيء ‌سمعت. وقال الآجري عن أبي داود: شريح لم يدرك سعد بن مالك -يعني ابن أبي وقاص-. وقال البخاري سمع معاوية بن أبي سفيان. قلت ومعاوية توفي سنة 60 هجري إلا أن بعضهم قال ذكر البخاري لسماع الراوي من شيخه قد يكون حكاية عن السند وليس أن الراوي حقاً سمعه فالله أعلم (المراسيل لابن أبي حاتم ط الرسالة ص90 وتاريخ دمشق لابن عساكر ج23/ص64)

- إبراهيم بن سعيد الجوهري هو أبو إسحاق بن أبي عثمان البغدادي ثقة
- موسى بن أيوب هو النصيبي
- صفوان بن عمرو أبو عمرو السَّكْسَكِيُّ

هذا والله أعلم

الموضوع التالي الموضوع السابق
2 تعليقات
  • محمد عبد الحميد
    محمد عبد الحميد 5/15/2024

    صحة قول الحجاج لسعيد بن جبير شقي بن كسير

    • شرير
      شرير 5/15/2024

      تعرض له
      https://www.islamink.com/2024/04/blog-post_28.html

إضافة تعليق
رابط التعليق