مدى صحة ذكر لرسول الله امرأة صوامة قوامة مصلية إلا أنها بخيلة قال: فما خيرها إذن؟

حكم الحديث: لا يصح لإرساله

أخرجه وكيع بن الجراح في الزهد ت الفريوائي (ص661) حدثنا سفيان، عن صدقة بن يسار، عن أبي جعفر محمد بن علي قال: ذكر لرسول الله صلى الله عليه وسلم امرأة متعبدة، وقيل: إنها بخيلة قال: فما خيرها إذن؟.

هذا إسناد مرسل أي منقطع

- صدقة بن يسار الجزري نزيل مكة ثقة
- أبو جعفر محمد بن علي هو الباقر محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب ثقة مشهور

الخرائطي في مكارم الأخلاق ت البحيري (ص195) حدثنا إبراهيم بن الجنيد، حدثنا قبيصة بن عقبة، حدثنا سفيان الثوري، عن صدقة بن يسار، عن أبي جعفر ‌محمد ‌بن ‌علي قال: ذكر عند النبي صلى الله عليه وسلم امرأة متعبدة غنية، غير أنها بخيلة، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: فما خيرها إذن.

ابن المبارك في الزهد ت الأعظمي (الأثر 743) أخبرنا سفيان بن عيينة قال: حدثني صدقة بن يسار قال: أخبرني أبو جعفر، أنه ذكر لرسول الله صلى الله عليه وسلم امرأة صوامة، قوامة، مصلية، امرأة صدق، غير أنها بخيلة، قال: فما خيرها إذاً.

ابن سمعون الواعظ في الأمالي ط البشائر (ص158) حدثنا أبو بكر بن سلم الكاتب، حدثنا عبد الله بن محمد بن أيوب المخرمي، حدثنا سفيان بن عيينة، عن صدقة بن يسار، عن محمد بن علي بن حسين، قال: ذكر للنبي صلى الله عليه وسلم امرأة صوامة قوامة مصلية إلا أنها بخيلة، قال: فما خيرها إذن.

- أبو بكر بن سلم الكاتب قلتُ: "أبو بكر" تصحيف صوابه "أبو الحسن" وهو أحمد بن محمد بن أحمد بن سلم المخرمي مولى العباس بن محمد الهاشمي قال الخطيب وكان ثقة (تاريخ بغداد ت بشار ج6/ص8)
- عبد الله بن محمد بن أيوب المُخَرِّمِيّ هو أبو محمد البغدادي

هذا والله أعلم

الموضوع التالي الموضوع السابق
لا تعليقات
إضافة تعليق
رابط التعليق