مدى صحة قال علي بن أبي طالب اسم السماء الدنيا رقيع واسم السابعة الضراح

قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه: اسم السماء الدنيا رقيع، واسم السابعة الضُّرَاحُ.

حكم الأثر: أما قوله (اسم السماء الدنيا رقيع) فأتوقف فيه، وأما قوله اسم (السابعة الضراح) فهذا صحيح ثابت

أخرجه أبو الشيخ الأصبهاني في العظمة ت المباركفوري (ج3/ص1046) حدثنا إبراهيم، حدثنا نصر بن علي، حدثنا أبو أحمد، عن إسرائيل، عن أبي إسحاق، عن هبيرة، عن علي رضي الله عنه، قال: اسم السماء الدنيا رقيع، واسم السابعة الضراح.

- إبراهيم بن محمد بن الحسن هو أبو إسحاق المعروف بابن مَتَّوَيْهِ
- نصر بن علي هو الجَهْضَمِيُّ
- أبو أحمد هو محمد بن عبد الله الزبيري

- إسرائيل سمع من جده أبي إسحاق بعد الاختلاط قال أحمد بن حنبل سمع منه بأخرة يعني في اختلاطه وفي موضع آخر قال أحمد بن حنبل إسرائيل عن أبي إسحاق فيه لين سمع منه بآخرة وقال يحيى بن معين زكريا بن أبي زائدة وزهير بن معاوية ‌وإسرائيل حديثهم عن أبي ‌إسحاق قريب من السواء وإنما أصحاب أبى ‌إسحاق سفيان وشعبة (انظر مسائل أحمد بن حنبل رواية إسحاق بن إبراهيم بن هانئ النيسابوري برقم 2205 والجرح والتعديل لابن أبي حاتم ط المعارف العثمانية ج2/ص331 وتاريخ ابن معين رواية الدوري ط البحث العلمي ج3/ص372)

وقد أخرج له البخاري عن أبي إسحاق لكن ما في صحيح البخاري هو ما انتقاه فحتى الثقات لهم أحاديث يخطئون فيها فهل البخاري سيخرج أخطائهم في صحيحه؟ بالتأكيد لا فهو ينتقي الصحيح

فأقول الله أعلم بصحته، ولكن لقوله "اسم السابعة الضراح" طرق أخرى فهو صحيح ثابت عن علي

1) أبو الطفيل عن علي بن أبي طالب

أخرجه عبد الرزاق في المصنف ط التأصيل الثانية (ج5/ص249) أخبرنا معمر، عن وهب بن عبد الله، أن أبا الطفيل، أخبره أنه سمع ابن الكواء، سأل علياً، عن البيت المعمور ما هو؟ فقال علي: ذلك الضراح في سبع سموات في العرش، يدخله كل يوم سبعون ألف ملك، لا يعودون إليه إلى يوم القيامة.

إسناده صحيح

- وهب بن عبد الله بن أبي دبي ثقة قال يحيى بن معين ثقة (الجرح والتعديل لابن أبي حاتم ط المعارف العثمانية (ج9/ص23)

- ابن الكواء هو عبد الله بن الكواء الأعور اليشكري الكوفي

وقد توبع وهب بن عبد الله

أخرجه إسحاق البستي في التفسير ط الجامعة الإسلامية (ج2/ص442) حدثنا ابن أبي عمر، نا سفيان، عن ابن أبي حسين قال: سمعت أبا الطفيل يقول: سمعت ابن الكواء يسأل علياً عن البيت المعمور قال: هو في السماء السابعة يدخله كل يوم سبعون ألف ملك لا يعودون فيه وهو الضراح.

إسناده صحيح

- ابن أبي عمر هو محمد بن يحيى بن أبي عمر العَدَنِيُّ
- سفيان هو سفيان بن عيينة الهلالي ثقة إمام مشهور
- ابن أبي حسين هو عبد الله بن عبد الرحمن بن أبي حسين القرشي المكي النوفلي ثقة

الأزرقي في أخبار مكة ت ملحس (ج1/ص49) حدثني جدي، قال: حدثني سفيان بن عيينة، عن ابن أبي حسين، عن أبي الطفيل، قال: سأل ابن الكواء علياً رضي الله عنه: ما البيت المعمور؟ قال: هو الضراح، وهو حذاء هذا البيت، وهو في السماء السادسة، يدخله كل يوم سبعون ألف ملك لا يعودون فيه أبداً حدثني أبو محمد، قال: حدثنا أبو عبيد الله سعيد بن عبد الرحمن المخزومي، قال: حدثنا سفيان بن عيينة، بنحوه، إلا أنه قال: في السماء السابعة وقال: لا يعودون إليه أبدا إلى يوم القيامة. قلت وهذا هو الصواب السماء السابعة

وقد توبع ابن أبي حسين

أخرجه إسحاق البستي في التفسير ط الجامعة الإسلامية (ج2/ص440) حدثنا قتيبة، نا عبد الواحد بن زياد، نا عبيد بن مهران المكتب قال: سمعت أبا الطفيل يقول: سمعت ابن الكواء سأل علي بن أبي طالب فقال: يا أمير المؤمنين، ما البيت المعمور؟ فقال: بيت في السماء بحيال البيت العتيق يقال له الضريح يدخل فيه كل يوم سبعون ألف ملك لا يدخلونه إلى يوم القيامة.

- قتيبة هو أبو رجاء قتيبة بن سعيد الثقفي ثقة ثبت
- عبيد بن مهران المكتب الكوفي قال أبو حاتم الرازي ثقة صالح الحديث وقال يحيى بن معين وابن سعد ثقة (الجرح والتعديل لابن أبي حاتم ط المعارف العثمانية ج6/ص2 والطبقات الكبرى لابن سعد ط العلمية ج6/ص330)


2) خالد بن عرعرة عن علي بن أبي طالب

إسحاق البستي في التفسير ط الجامعة الإسلامية (ج2/ص439) حدثنا بندار، نا محمد، نا شعبة، عن سماك بن حرب قال: سمعت خالد بن عرعرة يقول: قام ابن الكواء فسأل علي ابن أبي طالب وقال: ما البيت المعمور؟ قال: بيت في السماء السادسة يقال لها: الضريح، يدخل فيه كل يوم سبعون ألف ملك ثم لا يعودون فيه.

- بندار هو محمد بن بشار معروف ثقة حافظ
- محمد هو محمد بن جعفر عندر من أصحاب شعبة ثقة معروف

إسحاق البستي في التفسير ط الجامعة الإسلامية (ج2/ص440) حدثنا الحساني، نا وكيع بن الجراح، نا إسرائيل، عن سماك بن حرب، عن خالد بن عرعرة، عن علي بن أبي طالب أنه سئل عن قول الله: {والبيت المعمور}؟ فقال: بيت في السماء يقال له الضراح حيال الكعبة يزوره كل يوم سبعون ألف ملك لا يعودون فيه إلى يوم القيامة حرمته في السماء كحرمته في الأرض.

- الحساني هو أبو عبد الله محمد بن إسماعيل الواسطي قال الدارقطني ثقة (تاريخ بغداد للخطيب ت بشار ج2/ص359)

الطبري في التفسير ط هجر (ج21/ص479) حدثنا هناد بن السري قال: ثنا أبو الأحوص، عن سماك بن حرب، عن خالد بن عرعرة، أن رجلا قال لعلي رضي الله عنه: ما البيت المعمور؟ قال: بيت في السماء يقال له الضراح، وهو بحيال الكعبة، من فوقها حرمته في السماء كحرمة البيت في الأرض، يصلي فيه كل يوم سبعون ألفا من الملائكة، ولا يعودون فيه أبدا.


3) علي بن ربيعة عن علي بن أبي طالب

مكرم بن أحمد البزار القاضي في الجزء الأول من الفوائد (الأثر برقم 106) حدثنا يحيى بن إسماعيل الجريري، حدثنا جعفر بن علي، حدثنا حماد بن شعيب، عن عاصم، عن علي بن ربيعة قال: خرج إلينا علي بن أبي طالب عليه السلام في الرحبة فقال: والله لا تسألوني اليوم عن شيء إلا أنبأتكم به، فقال عبد الله بن الكواء اليشكري: ما البيت المعمور يا أمير المؤمنين؟ قال: أما إنه ليس بمسجد محمد صلى الله عليه وسلم ولا مسجد مكة، ولكنه بيت في السماء يقال له الضراح يدخله كل يوم سبعون ألفاً من الملائكة على ثكناتهم يصلون فيه ثم لا يعودون.

- يحيى بن إسماعيل الجريري هو أبو زكريا يحيى بن إسماعيل بن محمد بن يحيى بن جرير بن عبد الله البجلي الكوفي قال الدارقطني لا يحتج به (سؤالات الحاكم للدارقطني ط المعارف ص159)
-‌ جعفر بن علي هو جعفر ‌بن ‌علي بن خالد بن عمر بن خالد بن جرير بن عبد الله الجريري البجلي مجهول
- حماد بن شعيب ليس بشيء

هذا والله أعلم

الموضوع التالي الموضوع السابق
2 تعليقات
  • شرير
    شرير 5/14/2024

    هل يؤخذ حكم الرفع؟

    • Ezzeddin Aykal
      Ezzeddin Aykal 5/14/2024

      لا أدري

إضافة تعليق
رابط التعليق