مدى صحة حديث لا يقبل الله عز وجل عملا فيه مثقال ذرة من رياء

ما صحة حديث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الله لا يقبل عملاً فيه مثقال حبة من خردل من رياء؟

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الله لا يقبل عملاً فيه مثقال حبة من خردل من رياء.

حكم الحديث: لا يصح

قالوا أخرجه الطبري عن القاسم بن مخيمرة مرسلاً

قلت أخرجه أبو محمد الحسن بن إسماعيل بن محمد الضراب في ذم الرياء في الأعمال ط دار البخاري (ص109) ثنا عبد الملك قال: ثنا الصايغ قال: ثنا مبشر، عن الأوزاعي، عن موسى بن سليمان، عن القاسم بن مخيمرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الله لا يقبل عملا فيه مثقال حبة من خردل من رياء.

العلة الأولى: الإرسال فالقاسم تابعي

العلة الثانية: موسى بن سليمان ليس بحجة فيه جهالة قال ابن أبي حاتم الرازي سمعت أبي وأبا زرعة وقيل لهما: ‌موسى ‌ابن ‌سليمان الذي يحدث عنه الأوزاعي؟ فقالا: شيخ للأوزاعي ما نعلم روى عنه غيره قلت لهما فما حاله؟ قال أبي: هو شيخ، وسكت أبو زرعة (الجرح والتعديل لابن أبي حاتم ج8/ص144)

- عبد الملك هو أبو مروان عبد الملك بن بحر بن شاذان المكي الجلاب
- الصايغ هو أبو جعفر محمد بن إسماعيل بن سالم البغدادي
- مبشر هو مبشر بن إسماعيل الحلبي وقد توبع

وأخرجه أبو إسحاق الفزاري في السير ت فاروق حمادة (ص277) عن الأوزاعي، عن موسى بن سليمان، عن القاسم بن مخيمرة [...(1)]، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا يقبل الله عملا فيه مثل حبة من خردل من رياء.

- (1) قال محققه الساقط قدر كلمة فهي إما أن تكون اسم الصحابي أو أن الحديث مرسل. قلت الحديث مرسل والساقط كلمة "قال" يعني "عن القاسم بن مخيمرة قال قال رسول الله"

هذا والله أعلم

إرسال تعليق