مدى صحة حديث ألا أخبركم بنسائكم في الجنة؟ الودود الولود إذا غضبت أو أسيء إليها أو غضب زوجها قالت: هذه يدي في يدك لا أكتحل بغمض حتى ترضى

ألا أخبركم بنسائكم في الجنة؟ الودود الولود إذا غضبت أو أسيء إليها أو غضب زوجها قالت: هذه يدي في يدك لا أكتحل بغمض حتى ترضى.

حكم الحديث: لا يصح وفي متنه نكارة فكيف يسيء إليها زوجها ثم تذهب هي وترضيه والإسناد فيه خلف بن خليفة وفي بعض أسانيد رجل مجهول بين خلف وأبي هاشم وكان قد اختلط ولا يتحمل تفرد خلف في مثل هذا كما سيأتي الكلام عليه

1) حديث ابن عباس

أخرجه ابن أبي الدنيا في مداراة الناس (ص147) وفي النفقة على العيال (ج2/ص723) حدثنا الفضل بن زياد، حدثنا خلف بن خليفة الأشجعي، عن أبي هاشم، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: نساؤكم من أهل الجنة الودود الولود، التي إذا آذَتْ، أَوْ أُوذِيَتْ، أتت زوجها حتى تضع يدها في كفه، فتقول: لا أذوق غُمْضاً حتى ترضى.

الفضل بن زياد وفي أسانيد أخرى الدقاق وهو أبو العباس الطستي البغدادي قال الخطيب وكان ثقة (تاريخ بغداد للخطيب ت بشار ج14/ص324 والثقات لابن حبان ج9/ص6)

1- وتابعه العلال بن هلال الرقي أخرجه النسائي في السنن الكبرى ط الرسالة (ج8/ص251) أخبرني هلال بن العلاء قال: حدثنا أبي قال: حدثنا خلف وهو ابن خليفة، عن أبي هاشم، عن سعيد بن جبير، عن عبد الله بن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ألا أخبركم بنسائكم من أهل الجنة الودود، الولود، العؤود على زوجها، التي إذا آذت أو أوذيت، جاءت حتى تأخذ بيد زوجها، ثم تقول والله لا أذوق ‌غمضا حتى ترضى.

- أبي هو العلاء بن هلال بن عمر الرقي الباهلي قال النسائي روى عنه ابنه ‌هلال غير حديث منكر فلا أدري منه أتى أو من ابنه (الضعفاء والمتروكون للنسائي ص78) وقال أبو حاتم الرازي منكر الحديث ضعيف الحديث عنده عن يزيد بن زريع احاديث موضوعة (الجرح والتعديل لابن أبي حاتم ج6/ص361) وقال ابن حبان كان ممن يقلب الأسانيد ويغير الأسماء لا يجوز الاحتجاج به بحال (المجروحين ت حمدي ج2/ص176)

2- تابعه محمد بن مالج أخرجه أبو عمر بن حيويه الخزار في الثالث من مشيخته (ص18) ومن طريقه الخطيب في (ج2/ص772) أخبرنا القاضي أبو عبيد علي بن الحسين بن حربويه، أنبا محمد بن أبي يعلى بن صالح [وعند الخطيب: محمد بن مالج]، ثنا خلف بن خليفة، عن أبي هاشم، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ونساؤكم في الجنة الودود الولود، التي إذا غضب أو غضبت جاءت حتى تضع يدها في يد زوجها، ثم تقول: لا أذوق غمضاً حتى ترضى.

- محمد بن أبي يعلى بن صالح تصحيف ولولا أن الخطيب أخرجه من طريقه لربما لم نفطن للتصحيف وهو أبو جعفر محمد بن معاوية بن يزيد الأنماطي البغدادي يعرف بمحمد بن مَالِجٍ قال النسائي لا بأس به وقال الدارقطني وأبو بكر البزار ثقة (المشيخة للنسائي ص53، والضعفاء والمتركون للدارقطني ط المعارف ص344-345، ومسند البزار ج13/ص93)

3- وتابعه أحمد الموصلي أخرجه الطبراني في المعجم الكبير (ج12/ص59) ومن طريقه الضياء في الأحاديث المختارة (ج10/ص402) من طريق محمد بن عبد الله الحضرمي وأخرجه تمام بن محمد الرازي في فوائده (ج2/ص120) من طريق حامد بن محمد بن شعيب كلاهما عن أحمد بن إبراهيم الموصلي، ثنا خلف بن خليفة، عن أبي هاشم الرماني، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس رضي الله عنهما، عن النبي صلى الله عليه وسلم مثله [أي مثل لفظ عمرو بن خالد وساق لفظه الضياء] ألا أنبئكم بنسائكم من أهل الجنة، قالوا: بلى يا رسول الله قال: الولود الودود التي إذا غضب قالت: يدي في يدك لا أكتحل بغمض حتى ترضى.

- أحمد بن إبراهيم الموصلي هو أبو علي أحمد بن إبراهيم بن خالد قال يحيى بن معين ليس به بأس (الجرح والتعديل لابن أبي حاتم ج2/ص39)

4- وتابعه  يحيى بن أيوب المقابري أخرجه تمام بن محمد الرازي في فوائده (ج2/ص120) أخبرنا أبو سعيد أحمد بن محمد بن أبي عثمان النيسابوري، قدم علينا من طرطوس، ثنا حامد بن محمد بن شعيب، ثنا يحيى بن أيوب المقابري، وأحمد بن إبراهيم الموصلي، قالا: ثنا خلف بن خليفة، عن أبي هاشم يعني الرماني، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ونساؤكم من أهل الجنة الودود الولود العئود على زوجها التي إذا غضب جاءت حتى تضع يدها في يد زوجها، وتقول: لا أذوق غمضا حتى ترضى.

وقد خولف هؤلاء الخمسة في إسناده خالفهم محمد بن الصباح الدولابي فأدخل رجلاً بين خلف وأبي هاشم

أخرجه البيهقي في شعب الإيمان ط الرشد (ج11/ص171) أخبرنا علي بن أحمد بن عبدان - هو أبو علي الأهوازي ثقة -، أخبرنا أحمد بن عبيد - هو أبو الحسن الصفار ثقة ثبت -، حدثنا أحمد بن يحيى الحلواني، حدثنا محمد بن الصباح، حدثنا خلف بن خليفة، حدثني رجل، عن أبي هاشم الرماني، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ونساؤكم من أهل الجنة الودود العئود على زوجها التي إذا غضب جاءت حتى تضع يدها في يده، ثم تقول: لا أذوق غمضا حتى ترضى.

هكذا رواه محمد بن الصباح وهو أبو جعفر الدولابي البزاز ثقة حافظ قلت وأحاديثه عن خلف بن خليفة مستقيمة فإن كان قد سمعه منه قبل الاختلاط فقد أفسد هذا الحديث وأخرج لنا علته وقد يقول قائل قد خالفه خمسة ولم يدخلوا رجلاً بين خلف وأبي هاشم فأقول هذا ليس بحجة لأن خلف قد اختلط فلو حدث عنه ألف رجل بعد اختلاطه وواحد خالفهم وكان قد سمع من خلف قبل اختلاطه رجحنا رواية ذاك الواحد لأنه أخذ عن خلف في الصحة أي قبل أن يختلط

والخلاصة مداره خلف بن خليفة كان قد اختلط ولم يتميز حديثه القديم ولم يتابعه صدوق ولا يتحمل هذا الحديث وهو منكر من جهة متنه لأن فيه "إذا آذَتْ، أَوْ أُوذِيَتْ" فقوله "أُوذِيَتْ" يعني مظلومة فكيف تكون مظلومة وتذهب ترضي زوجها ولماذا هو لا يرضيها فقد قال النبي استوصوا ‌بالنساء ‌فإن ‌المرأة ‌خلقت ‌من ‌ضلع وإن أعوج شيء في الضلع أعلاه فإن ذهبت تقيمه كسرته وإن تركته لم يزل أعوج فاستوصوا بالنساء. أخرجه البخاري ومسلم في صحيحيهما

وقد توبع خلف بن خليفة

أخرجه الطبراني في المعجم الكبير (ج12/ص59) من طريق علي بن عبد العزيز وأبو جعفر بن البختري في مجموع فيه مصنفات (ص298)  من طريق أبي الحسين علي بن إبراهيم بن عبد المجيد كلاهما عن محمد بن أبي نعيم الواسطي، ثنا سعيد بن زيد، ثنا عمرو بن خالد، ثنا أبو هاشم، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ألا أنبئكم بنسائكم من أهل الجنة؟ قالوا: بلى يا رسول الله، قال: الولود الودود [زاد ابن البختري: العؤود] التي إذا غضبت أو أغضبت قالت: يدي في يدك لا أكتحل بغمض [زاد ابن البختري: حتى ترضى].

إسناده موضوع ساقط محمد بن أبي نعيم الواسطي وعمرو بن خالد متهمان بالكذب متروكان


2) حديث حديث أنس بن مالك

أخرجه الطبراني في المعجم الصغير (ج1/ص89) وفي المعجم الأوسط (ج2/ص206) ومن طريقه ابن الفاخر في موجبات الجنة (ص255) حدثنا أحمد بن الجعد الوشاء البغدادي [زاد في الأوسط: أبو بكر]، حدثنا محمد بن بكار بن الريان، حدثنا إبراهيم بن زياد القرشي، عن أبي حازم، عن أنس بن مالك، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ألا أخبركم برجالكم في الجنة؟ قالوا: بلى يا رسول الله فقال: النبي في الجنة، والصديق في الجنة، والشهيد في الجنة، والمولود في الجنة، والرجل يزور أخاه في ناحية المصر لا يزوره إلا لله عز وجل في الجنة قال: ألا أخبركم بنسائكم من أهل الجنة؟ قالوا: بلى يا رسول الله قال: كل ولود ودود، إذا غضبت أو أسيء إليها أو غضب - أي: زوجها - قالت: هذه يدي في يدك لا أكتحل بغمض حتى ترضى.

قلت وهذا إسناد ساقط مداره على إبراهيم بن زياد القرشي ليس بشيء ارمِ بهِ قال العقيلي هذا شيخ يحدث عن الزهري وعن هشام بن عروة فيحمل حديث الزهري على هشام بن عروة وحديث هشام بن عروة على الزهري ويأتي أيضاً مع هذا عنهما بما لا يحفظ وقال الخطيب في حديث نُكْرَةٌ (تاريخ بغداد ت بشار ج8/ص665)


3) حديث كعب بن عجرة

قالوا أخرجه الدارقطني في الأفراد قلت أخرجه من طريق الدارقطني ابن الفاخر في موجبات الجنة (ص255) ثنا أبو الفضل الشاهد بقراءاتي عليه ببغداد، ثنا أبو الغنائم بن المأمون، ثنا أبو الحسن الحافظ - هو الإمام الدارقطني -، ثنا الحسين بن محمد بن سعيد، ثنا خلاد بن أسلم، ثنا سعيد بن خثيم عن محمد بن خالد الضبي عن السري وهو ابن إسماعيل عن الشعبي عن كعب بن عجرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ألا أنبئكم بنسائكم من أهل الجنة؟ قلنا: بلى يا رسول الله، قال: الودود والولود التي إن هي ظلمت، قالت: هذه يدي في يدك لا أذوق غمضا حتى ترضى.

الحسين بن محمد بن سعيد هو أبو عبد الله البزاز المعروف بابن المطبقي قال الخطيب وكان ثقة (تاريخ بغداد ت بشار ج8/ص665)

- خلاد بن أسلم هو أبو بكر البغدادي قال الدراقطني ثقة (تاريخ بغداد للخطيب ت بشار ج9/ص303) وقد توبع أخرجه أبو يعلى الموصلي كما في إتحاف الخيرة للبوصيري (ج4/ص11) وأخرجه الطبراني في المعجم الأوسط (ج6/ص11) من طريق محمد بن عبد الله الحضرمي كلاهما عن حسين بن يزيد الكوفي الطحان [زاد الطبراني: السلولي]، ثنا سعيد بن خثيم، عن محمد بن خالد [زاد الطبراني: الضبي]، عن السري بن إسماعيل، عن الشعبي، عن كعب بن عجرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله: ألا أخبركم بنسائكم من أهل الجنة؟ الودود الولود التي إذا ظلمت أو ظلمت قالت: [زاد الطبراني: هذه يدي في يدك] لا أذوق غمضاً حتى ترضى.

الطبراني في المعجم الكبير (ج19/ص140) ومن طريقه ابن الفاخر في موجبات الجنة (ص255) حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي، ثنا الحسين بن يزيد الطحان، ح وحدثنا علي بن إسحاق الوزير الأصبهاني، ثنا إسماعيل بن علي السدي، قالا: ثنا سعيد بن خثيم، عن محمد بن خالد الضبي، عن السري بن إسماعيل، عن الشعبي، عن كعب بن عجرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ألا أخبركم بنسائكم من أهل الجنة؟، قالوا: بلى يا رسول الله، قال: الودود الولود التي إن ظلمت أو ظلمت قالت: هذه ناصيتي بيدك، لا أذوق غمضا حتى ترضى.

كذا "هذه ناصيتي بيدك" وهذا لفظ محمد بن إسماعيل السدي لأن لفظ الحسين بن يزيد الطحان قد تقدم

والخلاصة إسناده هالك ساقط مداره على السري بن إسماعيل الهمداني الكوفي متهم بالكذب متروك


4) سعيد بن أبي أيوب الخزاعي المصري معضلاً عن النبي

أخرجه ابن وهب في الجمع ت مصطفى أبو الخير (ص263) حدثني من، سمع سعيد بن أبي أيوب، يقول: إن رسول الله عليه السلام قال: ألا أخبركم برجالكم من أهل الجنة؟، قالوا: بلى يا رسول الله قال: النبيين، والصديقين، ورجل زار أخاه في الله، قال: ألا أخبركم بنسائكم من أهل الجنة؟، قالوا: بلى يا رسول الله قال: الودود، والولود، العؤود التي إذا أساءت أو أسيء إليها وضعت يدها في يده، ثم قالت: اعمل وافعل ما بدا لك.

إسناده ضعيف جداً شيخ ابن وهب مجهول العين ولا نعلم أحداً روى هذا عن سعيد بن أبي أيوب من ثم هو مرسل معضل

هذا والله أعلم

الموضوع التالي الموضوع السابق
1 تعليقات
  • شرير
    شرير 9/20/2022

    العجيب اصرار بعض الشيوخ على تصحيحه ! بدون تحديد أسماء

إضافة تعليق
رابط التعليق