مدى صحة حديث من طلب العلم ليجاري به العلماء، أو ليماري به السفهاء

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من طلب العلم ليجاري به العلماء، أو ليماري به السفهاء، أو يصرف به وجوه الناس إليه أدخله الله النار.

حكم الحديث: ضعيف

1) حديث مكحول الشامي مرسلاً عن النبي

أخرجه الدارمي في مسنده ت حسين أسد (ج1/ص378) أخبرنا يحيى بن بسطام، عن يحيى بن حمزة، حدثني النعمان، عن مكحول، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من طلب العلم ليباهي به العلماء، أو ليماري به السفهاء، أو يريد أن يقبل بوجوه الناس إليه، أدخله الله جهنم.

آدم بن أبي إياس في العلم والحلم (الأثر برقم 18) حدثنا إسماعيل بن عياش، عن عبيد الله بن عبيد الكلاعي، عن مكحول، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من تعلم العلم ليباهي به العلماء، أو يماري به السفهاء، أو يقبل بوجوه الناس إليه، أدخله الله جهنم.

- عبيد الله بن عبيد الكلاعي هو أبو وهب الشامي قال معاوية بن صالح عن يحيى بن معين ليس به بأس (تاريخ دمشق لابن عساكر ج38/ص43)

ثم قال آدم حدثنا إسماعيل بن عياش، عن أبان بن أبي عياش - متروك الحديث -، عن مكحول، عن النبي صلى الله عليه وسلم مثله.

وقد خولف النعمان وعبيد الله الكلاعي

أخرجه ابن أبي شيبة في المصنف ت كمال (ج5/ص285) من طريق أبي أسامة حماد بن أسامة والدارمي في مسنده ت حسين أسد (ج1/ص378) من طريق محمد بن يوسف الفريابي كلاهما عن سفيان هو الثوري، عن برد [زاد الدارمي: ابن سنان أبي العلاء]، عن مكحول، قال: من طلب الحديث [ولفظ الدارمي: من طلب العلم] ليماري به السفهاء أو ليباهي به العلماء أو ليصرف به وجوه الناس إليه فهو في النار [ولفظ الدارمي: فهو في نار جهنم].

قلت الصواب الأول عن مكحول مرفوعاً إلى النبي وقد يكون الثاني صواباً أيضاً والعلم عند الله

وهذا أصح الأسانيد في هذا الباب كله لكنه مرسل


2) حديث الصحابي كعب بن مالك

أخرجه الترمذي في السنن ت بشار (ج4/ص392) وابن أبي الدنيا في الصمت (ص105) والآجري في أخلاق العلماء 85من طريق أبي عبيد علي بن الحسين بن حرب القاضي وابن حبان في المجروحين ت حمدي (ج1/ص143) من طريق محمد بن يعقوب الخطيب وأبو طاهر المخلص في المخلصيات (ج2/ص147) من طريق يحيى بن محمد بن صاعد خمستهم عن أبي الأشعث أحمد بن المقدام العجلي البصري، قال: حدثنا ‌أمية بن خالد، قال: حدثنا ‌إسحاق بن يحيى بن طلحة [زاد الآخرين: ابن عبيد الله]، قال: حدثني ‌ابن كعب بن مالك، عن ‌أبيه، قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: من طلب العلم ليجاري به العلماء، أو ليماري به السفهاء، أو يصرف به وجوه الناس إليه أدخله الله النار.

وأيضاً الخطيب في الجامع لأخلاق الراوي (ج1/ص87) من طريق محمد بن إسماعيل البخاري وابن حزم في رسائله (ج3/ص169) من طريق إسماعيل بن إسحاق القاضي والعقيلي في الضعفاء الكبير (ج1/ص103) والحاكم في المستدرك على الصحيحين ط العلمية (ج1/ص161) من طريق الحسن بن علي بن زياد ثلاثتهم عن إسماعيل بن أبي أويس، قال: حدثني أخي، عن سليمان بن بلال، عن إسحاق بن يحيى [وزاد البقية: ابن طلحة]، عن ابن كعب بن مالك، عن أبيه، قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: من ابتغى العلم ليباهي به العلماء، أو ليماري به السفهاء، أو يقبل بأفئدة الناس إليه فإلى النار.

قال الترمذي هذا حديث غريب. يعني لا يصح قلت وهذا إسناد ضعيف جداً لا يصلح في الشواهد

- إسحاق بن يحيى بن طلحة بن عبيد الله القرشي

قال النسائي ليس بثقة ومرة متروك (تارخ دمشق لابن عساكر ج8/ص297)

وقال أبو زرعة الرازي منكر الحديث جداً ومرة واهي الحديث (تارخ دمشق لابن عساكر ج8/ص301 والجرح والتعديل لابن أبي حاتم ج2/ص237)

وقال أحمد بن حنبل شيخ متروك الحديث ومرة منكر الحديث ليس بشيء (العلل ومعرفة الرجال لأحمد رواية ابنه ج2/ص482 والجرح والتعديل لابن أبي حاتم ج2/ص237)

وقال يحيى بن معين ضعيف لا يكتب حديثه ومرة ليس بشيء (الجرح والتعديل لابن أبي حاتم ج2/ص237 وسؤالات ابن الجنيد لابن معين ص389)

وقال يحيى بن سعيد القطان شبه لا شيء وقال عمرو بن علي الفلاس متروك الحديث منكر الحديث وقال أبو حاتم الرازي ضعيف الحديث ليس بقوي ولا يمكننا أن نعتبر بحديثه وأخوه طلحة بن يحيى أقوى حديثاً منه ويتكلمون في حفظه ويكتب حديثه (الجرح والتعديل لابن أبي حاتم ج2/ص236-237)

وقال البخاري يتكلمون فِي حفظه ومرة يتكلمون في حفظه يكتب حديثه (التاريخ الكبير للبخاري ت المعلمي ج1/ص406 والضعفاء الصغير للبخاري ت أبي العينين ص26)

وأما ما روي عن أبي يعقوب إسحاق بن إبراهيم بن عمار الأنصاري قال سألت محمد بن إسماعيل البخاري فقال إسحاق بن يحيى بن طلحة يهم في الشيء بعد الشيء إلا أنه صدوق (تارخ دمشق لابن عساكر ج8/ص301) قلت لكن أبا يعقوب إسحاق بن إبراهيم بن عمار الأنصاري قد ترك الرواية عنه حسان بن محمد الفقيه (انظر لسان الميزان ت أبي غدة ج2/ص36) ثم فتشت فوجدت أن الخليلي وثقه وقال مات بعد السبعين ومائتين (انظر الإرشاد للخليلي ج3/ص968)


3) حديث جابر بن عبد الله الأنصاري

أخرجه الحاكم في المستدرك على الصحيحين ط العلمية (ج1/ص161) من طريق محمد بن إسماعيل السلمي وعثمان بن سعيد الدارمي وأحمد بن حماد التجيبي وأخرجه ابن حبان في صحيحه ط دار ابن حزم (ج3/ص491) من طريق محمد بن سهل بن ‌عسكر وأخرجه ابن الأعرابي في معجمه (ج3/ص1034) والخطيب البغدادي في الجامع لأخلاق الراوي (ج1/ص86) من طريق أبي الحسن علي بن داود بن يزيد القنطري البغدادي وأخرجه ابن ماجه في سننه ت الأرنؤوط (ج1/ص170) من طريق محمد بن يحيى والآجري في أخلاق العلماء (ص84) من طريق الحسين بن علي الحلواني كلهم عن سعيد بن أبي مريم [وعند ابن الأعرابي: سعيد بن الحكم بن أبي مريم]، أنبأ يحيى بن أيوب، عن ابن جريج، عن أبي الزبير، عن جابر بن عبد الله، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: لا تعلموا العلم لتباهوا به العلماء أو تماروا به السفهاء، ولا لتحيزوا [وعند ابن الأعرابي والآجري: ولا لتجتروا، وعند الخطيب: وتخيروا، وعند ابن ماجه: ولا تخيروا] به المجلس، فمن فعل ذلك فالنار النار.

- سعيد بن أبي مريم هو سعيد بن الحكم بن محمد بن سالم المصري
- يحيى بن أيوب هو أبو العباس الغافقي المصري

ابن جريج شديد التدليس يدلس عن متروكين ولهذا فحديثه مردود هذا من جهة ومن جهة أخرى قد خولف سعيد ويحيى في إسناده

فأما من خالف سعيد بن أبي مريم فقد أخرجه أبو إسماعيل الهروي في ذم الكلام وأهله (ج1/ص155) أخبرنا أبو يعقوب أخبرنا جدي حدثنا محمد بن أبي الحسين الشهيد حدثنا أحمد بن محمود حدثنا علان حدثنا عمرو بن الربيع حدثنا يحي بن أيوب عن ابن جريج قال رسول الله صلى الله عليه وسلم به

قلت هذا مرسل

- أبو يعقوب هو إسحاق بن إبراهيم بن محمد بن عبد الرحمن الحافظ الملقب بالقراب
- جدي هو أبو الحسين محمد بن عمر بن حَفْصُوَيْه السرخسي وهو جد أبي يعقوب لأمه
- محمد بن أبي الحسين الشهيد هو الحاكم أبو الفضل محمد بن أحمد بن محمد بن عمار بن محمد بن حازم بن المعلى بن الجارود الهروي
- أحمد بن محمود هو أبو الحسن أحمد بن محمود بن صبيح بن مقاتل الهروي
- عَلَّان لقب وهو أبو الحسن علي بن عبد الرحمن المخزومي
- عمرو بن الربيع هو أبو حفص عمرو بن الربيع بن طارق الكوفي ثم المصري

وأما من خالف يحيى بن أيوب المصري فقد أخرجه الحاكم في المستدرك على الصحيحين ط العلمية (ج1/ص161) حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب، أنبأ محمد بن عبد الله بن عبد الحكم، أنبأنا ابن وهب، قال: وسمعت ابن جريج يحدث، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: لا تعلموا العلم لتباهوا به العلماء، ولا لتماروا به السفهاء، ولا لتحدثوا به في المجالس، فمن فعل ذلك فالنار النار.


4) حديث أنس بن مالك

أخرجه الطبراني في المعجم الأوسط (ج6/ص32) وأبو بكر الإسماعيلي في معجم أسامي شيوخه (ج1/ص486) وإسماعيل الأصبهاني في الترغيب والترهيب (ج3/ص101-102) والضياء في الأحاديث المختارة (ج7/ص72) من طريق الحسن بن علي الحلواني والبزار في مسنده (ج13/ص487) وأبو إسماعيل الهروي في ذم الكلام وأهله (ج1/ص153) من طريق محمد بن موسى القطان الواسطي كلاهما سليمان بن زياد الواسطي [وعند البزار: سليمان بن زياد بن عبيد الله] قال: ثنا شيبان أبو معاوية [وعند البزار والهروي: شيبان بن عبد الرحمن أبو معاوية] قال: ثنا قتادة، عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من تعلم العلم [وعند البزار والهروي: من طلب العلم] ليباهي به العلماء، أو يماري به السفهاء، أو يصرف به وجوه الناس إليه، فهو في النار.

وقد توبع الحلواني والقطان أخرجه أبو بكر محمد بن هارون الروياني في مسنده (ج2/ص384) وأخرجه الضياء في الأحاديث المختارة (ج7/ص72) من طريق الدارقطني ثنا أبو حامد محمد بن هارون الحضرمي وأخرجه أبو إسماعيل الهروي في ذم الكلام وأهله (ج1/ص153) من طريق  إبراهيم بن يوسف بن خالد الهسنجاني وأخرجه الضياء في الأحاديث المختارة (ج7/ص72) من طريق عبد الله بن سليمان بن الأشعث كلهم عن محمد بن حرب [زاد بعضهم: النشائي والبعض الآخر: الواسطي]، نا سليمان بن زياد بن عبد الرحمن الثقفي، نا شيبان بن عبد الرحمن أبو معاوية النحوي، عن قتادة، عن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من تعلم العلم ليباهي به العلماء، ويماري به السفهاء، أو ليصرف به وجوه الناس إليه فهو في النار

قال الدارقطني: غريب من حديث قتادة عن أنس تفرد به شيبان بن عبد الرحمن عنه ولم يروه عنه غير سليمان بن زياد الثقفي الواسطي.

وقد تابع الثلاثة يحيى بن معين

أخرجه العقيلي في الضعفاء الكبير (ج2/ص130) حدثنا محمد بن زكريا البلخي قال: حدثنا المفضل بن غسان الغلابي قال: حدثت يحيى بن معين، عن سليمان بن زياد الواسطي، عن شيبان، عن قتادة، عن أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من طلب العلم ليباهي به العلماء، ويماري به السفهاء، أو يصرف به وجوه الناس إليه، فهو في النار. 

ثم قال الغلابي: وذكرت ليحيى بن معين حديثين آخرين من حديث هذا الشيخ سليمان بن زياد فقال: هذه الأحاديث بواطيل

قلت وهذا إسناد باطل كما قال الإمام يحيى بن معين

طريق آخر عن أنس

أخرجه ابن السمرقندي في كتابه ما قرب سنده (ص77) وأبو الفرج مسعود بن الحسن الثقفي في عروس الأجزاء (ص49) كلاهما عن أحمد بن محمد ابن النقور، نا أبو القاسم عيسى بن علي بن الجراح [وعند ابن السمرقندي: أبو القاسم بن حبابة]، أنا أبو القاسم عبد الله بن محمد البغوي، نا كامل هو بن طلحة الجحدري، نا عباد بن عبد الصمد عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: من طلب العلم تباهي به العلماء أو يماري به السفهاء أو يصرف أعين الناس إليه تبوأ مقعده من النار.

وهذا إسناد منكر هالك قال البخاري عباد بن عبد الصمد سمع أنساً منكر الحديث (التاريخ الكبير للبخاري ت المعلمي ج6/ص41) وقال أبو حاتم الرازي ضعيف الحديث جداً منكر الحديث لا أعرف له حديثاً صحيحاً (الجرح والتعديل لابن أبي حاتم ج6/ص82)

طريق آخر عن أنس

أخرجه أبو نعيم الأصبهاني في معرفة الصحابة (ج1/ص237) والخطيب في اقتضاء العلم العمل (ص65) من طريق أبي الحسن علي بن عبد العزيز الطاهري كلاهما عن أبي بحر محمد بن الحسن بن كوثر، ثنا محمد بن غالب بن حرب [وعند الخطيب: محمد بن يونس]، ثنا أبو يوسف يعقوب بن القاسم الطلحي، ثنا عثمان بن مطر، ثنا أبو هاشم الرماني، عن أنس بن مالك، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من طلب العلم ليماري به السفهاء أو يكاثر به العلماء، أو يصرف به وجوه الناس إليه، فليتبوأ مقعده من النار.

وهذا إسناد باطل هالك

- أبو بحر محمد بن الحسن بن كوثر قال أبو بكر البرقاني: سمعت من أبي بحر بن كوثر وحضرت عنده يوماً فقال: لنا ابن السرخسي: سأريكم أن الشيخ كذاب وقال لأبي بحر: أيها الشيخ فلان بن فلان بن فلان كان ينزل في الموضع الفلاني هل سمعت منه؟ فقال أبو بحر: نعم قد سمعت منه قال أبو بكر البرقاني: وكان ابن السرخسي قد اختلق ما سأله عنه ولم يكن للمسأله أصل (تاريخ بغداد للخطيب ت بشار ج2/ص613)

- عثمان بن مطر قال البخاري منكر الحديث (التاريخ الكبير للبخاري ت المعلمي ج6/ص253) وقال أبو حاتم الرازي ضعيف الحديث منكر الحديث (الجرح والتعديل لابن أبي حاتم ج6/ص82) وقال ابن حبان كان ممن يروي الموضوعات عن الأثبات لا يحل الاحتجاج به (المجروحين لابن حبان ت حمدي ج2/ص73) وقال يحيى بن معين وأبو علي صالح بن محمد البغدادي لا يكتب حديثه (الكامل لابن عدي ج6/ص278 وتاريخ بغداد للخطيب ت بشار ج13/ص152) وضعفه آخرون


5) حديث ابن مسعود

1- الشعبي مرسلاً عن ابن مسعود عن الرسول

أخرجه إسحاق بن راهويه في المسند كما في المطالب العالية لابن حجر (ج12/ص644) أخبرنا محمد بن عبيد، حدثنا الصلت بن بهرام، عن الشعبي، عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: لا تعلموا العلم لتباهوا به العلماء، ولا لتماروا به السفهاء، ولا لتحيروا أعين الناس، فمن فعل ذلك فهو في النار.

غريب محمد بن عبيد ليس بمعروف الراوية عن الصلت بن بهرام ولا أعلم له رواية عن الصلت غير هذه في الكتب والمسانيد وإن وقف أحد عليها فما أظن أن هي إلا حرف أو حرفين

وقد خولف أدخل بعضهم بين الصلت والشعبي رجلاً أخرجه ابن قتيبة الدينوري في عيون الأخبار (ج2/ص134) حدثني شيخ لنا عن محمد بن عبيد عن الصلت بن مهران عن رجل عن الشعبي عن عبد الله قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من تعلم العلم لأربعة دخل النار ليباهي به العلماء أو يماري به السفهاء أو يميل به وجوه الناس أو يأخذ به من الأمراء.

هكذا "الصلت بن مهران" وفعلاً هناك راوٍ اسمه هكذا وهو يروي عن البصريين بينما "الصلت بن بهرام" كوفي يروي عن الكوفيين والشعبي كوفي وقال بعضهم هو تصحيف

وقد روي موقوفاً على ابن مسعود من قوله

2- أبو وائل شقيق بن سلمة عن ابن مسعود موقوفاً من قوله

أخرجه أبو إسماعيل الهروي في ذم الكلام وأهله (ج1/ص158) أخبرنا أبو يعقوب أخبرنا العباس بن الفضل حدثنا يحيى بن أحمد بن زياد حدثنا أحمد بن سعيد بن صخر حدثنا أحمد بن سليمان عن إبراهيم بن سليمان - هو أبو إسماعيل المؤدب - عن عاصم هو ابن سليمان الأحول عن شقيق عن عبد الله رضي الله عنه قال لا تعلموا العلم لثلاثة لتماروا به العلماء أو تجادلوا به السفهاء وتصرفوا به وجوه الناس إليكم رواه الخطيب وقال فيمن فعل ذلك قولا شديداً.

- أبو يعقوب هو إسحاق بن إبراهيم بن محمد بن عبد الرحمن الحافظ الملقب بالقراب
- العباس بن الفضل هو أبو منصور النضروي الهروي
- يحيى بن أحمد بن زياد هو أبو منصور الهروي صاحب يحيى بن معين
- أحمد بن سعيد بن صخر هو أبو جعفر الدارمي وليس هو الدارمي صاحب المسند كلا فذاك اسمه عبد الله بن عبد الرحمن ويكنى أبا محمد
- أحمد بن سليمان هو أحمد بن أبي الطيب

وقد خولف

أخرجه أبو محمد الدارمي في مسنده ت حسين أسد (ج1/ص374) أخبرنا أبو عبيد القاسم بن سلام - هو الهروي -، حدثنا أبو إسماعيل هو إبراهيم بن سليمان المؤدب، عن عاصم الأحول، عن من حدثه، عن أبي وائل، عن عبد الله قال: من طلب العلم لأربع، دخل النار أو نحو هذه الكلمة: ‌ليباهي ‌به ‌العلماء أو ليماري به السفهاء، أو ليصرف به وجوه الناس إليه، أو ليأخذ به من الأمراء.

هكذا أدخل أبو عبيد القاسم بن سلام رجلاً بين عاصم وأبي وائل شقيق بن سلمة. وهكذا في المتن "لأربع" بينما السابق "لثلاثة" وهو الصواب

3- عيسى بن إبراهيم مجهول عن ابن مسعود موقوفاً

أخرجه الدارمي في مسنده ت حسين أسد (ج1/ص317) والخطيب في الفقيه والمتفقه (ج2/ص174) من طريق محمد بن إسحاق الصاغاني كلاهما عن يعلى [زاد الخطيب: ابن عبيد]، حدثنا محمد بن عون [زاد الخطيب: الخراساني]، عن إبراهيم بن عيسى، قال: قال [وعند الخطيب: عن] ابن مسعود: لا تعلموا العلم لثلاث لتماروا به السفهاء، وتجادلوا به العلماء، ولتصرفوا به وجوه الناس إليكم، وابتغوا بقولكم ما عند الله، فإنه يدوم ويبقى وينفد ما سواه.

إسناده منكر ضعيف جداً

- محمد بن عون الخراساني قال البخاري منكر الحديث (التاريخ الكبير ت المعلمي ج1/ص197) وقال النسائي متروك الحديث وقال يحيى بن معين ليس بشيء وقال أبو حاتم الرازي ضعيف الحديث منكر الحديث روى عن نافع حديثاً ليس له أصل وقال أبو زرعة الرازي ضعيف الحديث ليس بقوي (الكامل لابن عدي ج7/ص485 والجرح والتعديل لابن أبي حاتم ج8/ص47)
- إبراهيم بن عيسى مجهول لا يدري من هذا


6) حديث ابن عمر

ابن ماجه في سننه ت الأرنؤوط (ج1/ص170) وأبو إسماعيل الهروي في ذم الكلام وأهله (ج1/ص157) كلاهما من طريق هشام بن عمار، حدثنا حماد بن عبد الرحمن، حدثنا أبو كرب الأزدي، عن نافع عن ابن عمر، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: من طلب العلم ليماري به السفهاء، أو ليباهي به العلماء، أو ليصرف وجوه الناس إليه، فهو في النار.

وهذا إسناد باطل منكر

- حماد بن عبد الرحمن هو الكلبي قال أبو حاتم الرازي شيخ مجهول منكر الحديث ضعيف الحديث وقال أبو زرعة الرازي يروى أحاديث مناكير (الجرح والتعديل لابن أبي حاتم ج3/ص143)
- أبو كرب الأزدي مجهول

إسماعيل الأصبهاني في الترغيب والترهيب (ج3/ص101) أخبرنا عمر بن أحمد بن عمر الفقيه، أنبأ الحسين بن إبراهيم التاجر، حدثنا أبو عبد الله محمد بن أحمد الكسائي، حدثنا ابن أبي عاصم، ثنا رجاء بن عبد الله السقطي بصري ثقة حدثنا محمد بن عباد الهنائي، عن علي بن المبارك، عن أيوب السختياني، عن خالد بن دريك، عن ابن عمر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من طلب هذا العلم لغير الله فليتبوأ مقعده من النار.


7) حديث حذيفة بن اليمان

ابن قانع في معجم الصحابة (ج1/ص191) والخطيب اقتضاء العلم العمل (ص64) من طريق أبي سهل أحمد بن محمد بن عبد الله بن زياد القطان كلاهما عن محمد بن غالب بن حرب، نا بشر بن عبيد الدارمي [وعند الخطيب: الدارسي]، نا محمد بن سليم، عن عطاء بن السائب، عن عبد الرحمن بن يزيد، عن أبيه، عن حذيفة قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: من طلب العلم ليباهي به العلماء أو يماري به السفهاء ويصرف وجوه الناس إليه فله من علمه النار.

إسناد هالك بشير بن عبيد الدارسي هو أبو علي قال ابن عدي منكر الحديث وقال الأزدي كذاب (انظر تاريخ الإسلام للذهبي ت بشار ج5/ص545)
- عطاء بن السائب كان قد اختلط

الخطيب في الجامع لأخلاق الراوي (ج1/ص85) أنا القاضي أبو بكر أحمد بن الحسن بن أحمد الحرشي بنيسابور، نا أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم، نا أبو أمية الطرسوسي، نا الوليد بن صالح النخاس، نا أبو بكر الداهري، نا عطاء بن عجلان، عن نعيم بن أبي هند، عن ربعي بن حراش، عن حذيفة بن اليمان، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من طلب العلم ليباهي به العلماء، أو ليماري به الجهلاء، وليقبل الناس إليه بوجوههم فله النار.

إسناد هالك عطاء بن عجلان متهم بالكذب متروك

الخطيب في الجامع لأخلاق الراوي (ج1/ص86) من طريق أبي خبيب العباس بن أحمد بن محمد البرتي وابن ماجه في سننه ت الأرنؤوط (ج1/ص174) كلاهما عن أبي صالح أحمد بن عاصم العباداني، نا بشير بن ميمون أبو صيفي، قال: سمعت أشعث بن سوار، عن ابن سيرين، عن حذيفة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا تعلموا العلم لتباهوا به العلماء، ولتماروا به السفهاء، ولتصرفوا به وجوه الناس إليكم، فمن فعل هذا فهو في النار، ومن علمتم هذا منه فارجموه بالحجارة.

إسناد هالك بشير بن ميمون أبو صيفي متروك


8) حديث أبي هريرة 

أخرجه ابن ماجه في سننه ت الأرنؤوط (ج1/ص175) حدثنا محمد بن إسماعيل، أخبرنا وهب بن إسماعيل الأسدي، حدثنا عبد الله بن سعيد المقبري، عن جده عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من تعلم العلم ليباهي به العلماء، ويماري به السفهاء، ويصرف به وجوه الناس إليه، أدخله الله جهنم.

إسناد هالك عبد الله بن سعيد المقبري متهم بالكذب متروك

وأخرجه الخطيب في الفقيه والمتفقه (ج2/ص174) أنا أبو سعد أحمد بن محمد بن أحمد بن عبد الله بن حفص بن الخليل الماليني، أنا أبو أحمد عبد الله بن عدي الحافظ، نا عبد الله بن سليمان بن الأشعث - هو أبو بكر بن أبي داود -، نا علي بن الحسين المكتب، نا سعد بن الصلت، نا عمرو بن قيس، عن أبي حازم، عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا تعلموا العلم لتباهوا به العلماء، أو لتماروا به السفهاء، أو لتصرفوا به وجوه الناس إليكم، فمن فعل ذلك فهو في النار، ولكن تعلموه لوجه الله والدار الآخرة.

إسناده هالك علي بن الحسين المكتب و"الحسين" بالياء تصحيف والصواب "الحسن" وهو علي بن عبدة متهم بالكذب متروك


9) يحيى بن أبي كثير مرسلاً عن النبي

أخرجه آدم بن أبي إياس في العلم والحلم (الأثر برقم 17) حدثنا الهيثم بن جماز، قال: حدثنا يحيى بن أبي كثير، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من تعلم العلم ليباهي العلماء، أو يماري به السفهاء، أو يصرف إليه تَوَجُّهَ الناس، أدخله الله النار.

إسناده ضعيف جداً الهيثم بن جماز متروك


قلت وروي عن معاذ وأم سلمة وأسانيدها هالكة


وهناك قول لعمر بن الخطاب قريب من هذا وليس مرفوعاً إلى النبي فليعلم

أخرجه ابن أبي الدنيا في الصمت (ص101) والبيهقي في المدخل إلى السنن الكبرى ت عوامة (ج2/ص702) من طريق علي بن محمد بن بشار كلاهما عن أبي سلمة المخزومي يحيى بن المغيرة، حدثني أخي محمد بن المغيرة، عن عبد الله بن الحارث الجمحي، عن زيد بن أسلم، عن أبيه، عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه: ولا يتعلم العلم لثلاث ولا يترك لثلاث: لا يتعلم ليمارى به، ولا يباهى به، ولا يراءى به، ولا يترك حياء من طلبه، ولا زهادة فيه، ولا رضا بالجهل منه.

إسناده ضعيف

- محمد بن المغيرة هو المخزمي مجهول وقال ابن حبان يغرب (الثقات لابن حبان ج9/ص117)

- عبد الله بن الحارث الجمحي هو أبو الحارث ‌عبد ‌الله ‌بن ‌الحارث بن محمد بن حاطب المدني قال أبو حاتم الراظي محله الصدق صالح الحديث والمخزومي أحب إلى منه (الجرح والتعديل لابن أبي حاتم ج5/ص33)

هذا والله أعلم

الموضوع التالي الموضوع السابق
لا تعليقات
إضافة تعليق
رابط التعليق