مدى صحة قصة التقى يونس وجبريل فسأله عن أعبد أهل الأرض

التقى يونس وجبريل عليهما السلام فقال يونس: يا جبريل، دلني على أعبد أهل الأرض، قال: فأتى على رجل قد قطع الجذام يديه ورجليه وهو يقول: متعتني بهما حيث شئت، وسلبتنيهما حيث شئت، وأبقيت لي فيك طول الأمل، يا بار يا وصول، فقال يونس: يا جبريل، إني إنما سألتك أن ترينيه صواما قواماً قال جبريل: إن هذا كان قبل البلاء قانتا لله هكذا، وقد أمرت أن أسلبه بصره قال: فأشار إلى عينيه، فسالتا، فقال: متعتني بهما حيث شئت، وسلبتنيهما حيث شئت، وأبقيت لي فيك طول الأمل، يا بار يا وصول، فقال جبريل: هلم تدعو الله وندعو معك فيرد الله عليك يديك ورجليك وبصرك، فتعود إلى العبادة التي كنت فيها. قال: ما أحب ذاك قال: ولم؟ قال: أما إذا كانت محبته في هذا فمحبته أحب إلي من ذاك قال يونس: يا جبريل، بالله ما رأيت أحداً أعبد من هذا قط قال جبريل: يا يونس هذا طريق لا يوصل إلى الله تبارك وتعالى بشيء أفضل منه.

حكم القصة: ضعيفة لا تصح

أخرجها ابن أبي الدنيا في الصبر والثواب عليه (ص117) وفي الرضا عن الله (ص59) حدثني محمد بن الحسين، حدثني محمد بن معاوية الأزرق، حدثنا شيخ، لنا قال: التقى يونس وجبريل فذكرها.

وهذا إسناد ضعيف مرسل محمد بن معاوية الأزرق مجهول وشيخه مجهول ثم هو مرسل

وأخرجه أحمد الدينوري في المجالسة وجواهر العلم (ج2/ص32) حدثنا أحمد بن محمد البغدادي، نا عبد المنعم بن إدريس، عن أبيه، عن وهب بن منبه؛ قال: قال يونس النبي صلى الله عليه وسلم لجبريل عليه السلام: دلني على أعبد أهل الأرض قال: فدله على رجل قد قطع الجذام يديه ورجليه وذهب ببصره، فسمعه يقول: إلهي! متعتني ما شئت أنت، وسلبتني ما شئت أنت، وأبقيت لي فيك الأمل، يا بار يا وصول.

وهذا إسناده ساقط ضعيف جداً

- عبد المنعم بن إدريس هو ابن سنان اليماني متروك الحديث متهم بالكذب ولم يسمع من أبيه والدليل أسرد ابن أبي حاتم في ترجمته بإسناد صحيح عن إسماعيل بن عبد الكريم الصنعاني أنه قال مات أبو عبد المنعم عندنا باليمن وعبد المنعم يومئذ رضيع (الجرح والتعديل لابن أبي حاتم ج6/ص67)
- أبيه هو إدريس بن سنان ضعيف

وأخرج أبو نعيم الأصبهاني في حلية الأولياء (ج9/ص316) حدثنا أبو يعلى الحسين بن محمد الزهري، ثنا محمد بن المسيب الأرغياني، ثنا عبد الله بن خبيق، قال: سمعت أبا عبد الله - هو سعيد بن يزيد الساجي -، يقول: قال يونس النبي عليه السلام: يا رب، أرني أحب خلقك إليك، قال: فدفع إلى رجل قد أكلت محاسن وجهه فلم تبق إلا عيناه قال يونس: قلت يا جبريل: سألت ربي أن يريني أحب خلقه إليه، فدفعت إلى رجل قد أكلت محاسن وجهه فلم تبق إلا عيناه، قال: نعم يا يونس، وقد أمرني ربي أن أسلبه عينيه، فقال الرجل: الحمد لله متعتني ببصري ثم قبضته إليك وأبقيت في الأمل فيما عندك فلم تسلبنيه.

وهذا مرسل

هذا والله أعلم

الموضوع التالي الموضوع السابق
لا تعليقات
إضافة تعليق
رابط التعليق