مدى صحة قال ابن عمر: لا يزال الناس على الطريق ما اتبعوا الأثر

قال ابن سيرين: سمعت ابن عمر يقول: لا يزال الناس على الطريق ما اتبعوا الأثر.

حكم الأثر: شاذ لا يصح والصواب أنه من قول ابن سيرين كما سيأتي

أخرجه البيهقي في المدخل إلى السنن الكبرى ت الأعظمي (ص194) وأخرجه إسماعيل الأصبهاني في الترغيب والترهيب (ج1/ص236) كلاهما من طريق أبي الحسن علي بن سعيد العسكري، ثنا محمد بن سليمان بن حبيب [وعند إسماعيل الأصبهاني: محمد بن حبيب بن سليمان]، ثنا أزهر - هو أبو بكر بن سعد الباهلي -، عن ابن عون قال: سمعت ابن سيرين يقول: سمعت ابن عمر يقول: فذكره.

- علي بن سعيد العسكري هو أبو الحسن علي بن سعيد بن عبد الله من أهل عسكر سامراء قال أبو بكر أحمد بن موسى بن مردويه الحافظ كان من الثقات يحفظ ويصنف (انظر سير أعلام النبلاء للذهبي ط الرسالة ج14/ص463 والمستفاد من تاريخ بغداد لابن الدمياطي كما في تاريخ بغداد ط العلمية ج21/ص144) وقال أبو نعيم الأصبهاني قدم أصبهان كان من الحفاظ، صنف الشيوخ والمسند (تاريخ أصبهان ج1/ص436)

ومحمد بن سليمان بن حبيب أظنه لوين وقد خولف في أزهر فأوقفوه على ابن سيرين من قوله وقد توبع أزهر أيضاً على وقفه كما سيأتي

أما من خالف محمد بن سليمان بن حبيب في أزهر فأوقفوه على ابن سيرين فهم

1- أبو غسان يوسف بن موسى التستري أخرجه الدارمي في السنن ت الداراني (ج1/ص251) أخبرنا يوسف بن موسى، حدثنا أزهر، عن ابن عون، عن ابن سيرين قال: ما دام على الأثر فهو على الطريق. وهذا إسناد صحيح
- أبو غسان يوسف بن موسى التستري قال أبو حاتم الرازي صدوق (الجرح والتعديل لابن أبي حاتم ج9/ص231-232)

2- وعبيد الله بن عمر القواريري أخرجه ابن عبد البر في جامع بيان العلم وأهله (ج1/ص783) وأبو عمرو الداني في الرسالة الوافية (ص272) واللالكائي في شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة (ج1/ص98) كلاهما عن أحمد بن زهير - هو ابن أبي خيثمة -، قال: ثنا عبيد الله بن عمر - هو القواريري -، ثنا أزهر، عن ابن عون، عن محمد بن سيرين قال: كانوا يرون أنهم على الطريق ما داموا على الأثر [ولفظ اللالكائي: ما كانوا على الأثر]. إسناد صحيح

3- وخالفه حماد بن الحسن بن عنبسة البصري أخرجه اللالكائي في شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة (ج1/ص97) أخبرنا محمد بن عمر بن حميد، أنبا أحمد بن عبد الله الوكيل، ثنا حماد بن الحسين، ثنا أزهر، عن ابن عون، عن محمد بن سيرين، قال: كانوا يرونه على الطريق ما دام على الأثر. إسناد صحيح
- محمد بن عمر بن حميد هو أبو الحسن محمد بن عمر بن محمد بن حميد البزاز يعرف بابن بهته قال البرقاني لا بأس به وقال العتيقي ثقة (انظر تاريخ بغداد للخطيب ت بشار ج4/ص55)
-  أحمد بن عبد الله الوكيل هو أبو بكر أحمد بن عبد الله بن محمد النحاس المعروف بوكيل أبي صخرة رقي الأصل وثقه يوسف القواس (انظر تاريخ بغداد للخطيب ت بشار ج5/ص379)
- حماد بن الحسين قلت "الحسين" بالياء المثناة من تحت تصحيف وصوابه "الحسن" دون الياء وهو أبو عبيد الله حماد بن الحسن بن عنبسة الوراق النهشلي البصري ثقة وثقه ابن أبي حاتم الرازي وقال أبو حاتم الرازي صدوق ووثق الدارقطني وأبو بكر النيسابوري (انظر الجرح والتعديل لابن أبي حاتم ج3/ص135-136 وتاريخ بغداد للخطيب ت بشار ج9/ص20)

وأما من تابع أزهر الباهلي على وقفه على ابن سيرين من قوله

1- أبو عمرو محمد بن أبي عدي السلمي أخرجه ابن بطة في الإبانة الكبرى (ج1/ص356) حدثنا جعفر القافلائي، قال: حدثنا الصاغاني، قال: حدثنا إسحاق بن عيسى، قال: حدثنا محمد بن أبي عدي، عن ابن عون، عن ابن سيرين، قال: الرجل ما كان مع الأثر فهو على الطريق.
- جعفر القافلائي هو أبو الفضل جعفر بن محمد بن أحمد بن الوليد قال الخطيب حُدِّثْتُ عن يوسف بن عمرالقواس قال كان من الثقات يعرف شيئاً من الحديث (تاريخ بغداد للخطيب ت بشار ج8/ص135)
- الصاغاني هو أبو بكر محمد بن إسحاق بن جعفر البغدادي ثقة ثبت
- إسحاق بن عيسى هو أبو يعقوب إسحاق بن عيسى بن نجيح ابن الطباع البغدادي ثقة

وأخرجه الآجري في الشريعة (ج1/ص316) وابن بطة في الإبانة الكبرى (ج1/ص356) من طريق محمد بن بشار والبيهقي في المدخل إلى السنن الكبرى ت الأعظمي (ص198) من طريق محمد بن المثنى كلاهما عن معاذ قال: حدثنا ابن عون، عن محمد يعني ابن سيرين قال: كانوا يقولون: إذا كان الرجل على الأثر فهو على الطريق.

هكذا قال ابن سيرين "كانوا يقولون"

وأخرجه الدارمي في السنن ت الداراني (ج1/ص251) وجامع بيان العلم وأهله (ج2/ص1049) من طريق النضر بن شميل، عن ابن عون، عن ابن سيرين، قال: كانوا يرون أنه على الطريق ما كان على الأثر.

هكذا "كانوا يرون"

هذا والله أعلم

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق