مدى صحة كان زيد بن ثابت من أفكه الناس في بيته ومن أرزنهم إذا خرج إلى الرجال

قال ثابت بن عبيد: كان الصحابي زَيد بن ثاَبت من أَفْكَهِ النَّاس في بيته، ومن أرزنهم إذا خرج إلى الرِّجال.

قوله (من أفكه الناس) يعني من أمزح الناس

حكم الأثر: صحيح ثابت

1- أبو معاوية عن الأعمش

أخرجه ابن سعد في الطبقات الكبرى ط الخانجي (ج5/ص314) والبيهقي في شعب الإيمان ط الرشد (ج10/ص489-490) من طريق علي بن عبد الله المديني كلاهما عن أبي معاوية الضرير [وعند البيهقي: محمد بن خازم]، قال: حدثني الأعمش، عن ثابت بن عبيد، قال: كان زيد بن ثابت من أفكه الناس في بيته  وَأَزْمَتِهِ (1) إذا خرج إلى الرجال.
- (1) أزمته يعني أرصنهم وأرزنهم 

إسناده صحيح وسيأتي تصريح الأعمش بالتحديث وأما بالنسبة أن بعض أهل العلم قالوا نظن أن رواية ثابت بن عبيد عن زيد بن ثابت منقطعة فأقول بل هي متصلة والأدلة:

1- هذا الأثر سيأتي بلفظ قال فيه ثابت بن عبيد "ما رأيت" وهذه الرؤية تدل على طول الصحبة
2- أخرج يعقوب الفسوي في المعرفة والتاريخ ت العمري (ج1/ص225) حدثنا آدم قال: حدثنا شعبة عن مسعر بن كدام عن ثابت بن عبيد قال: صليت مع زيد بن ثابت على أمه فكبر عليها أربعاً.
3- أخرج أبو زرعة الدمشقي في تاريخه (ص633) حدثني سليمان بن عبد الرحمن قال: حدثنا سفيان عن الأعمش عن ثابت بن عبيد أنه رأى زيد بن ثابت محلل الأزرار.

وأخرجه البيهقي في شعب الإيمان ط الرشد (ج10/ص489-490) بتصرف أخبرنا محمد بن أبي معروف الفقيه، أخبرنا أبو سهل الإسفراييني، حدثنا أحمد ابن الحسين الحذاء، حدثنا علي بن المديني، حدثنا محمد بن حازم، حدثنا الأعمش، عن ثابت بن عبيد قال: كان زيد بن ثابت من أفكه الناس في أهله، وأزمته عند القوم.
- محمد بن أبي معروف الفقيه قال مختار الندوي محقق الشعب لم أعرفه قلت هو أبو الحسن محمد بن محمد بن حم - وقيل حميم، وقيل حمزة - بن أبي معروف الإسفراييني المهرجاني قال عبد الغافر بن إسماعيل الفارسي فاضل ثقة مستور سمع من بشر الإسفرايني في العراق (انظر المنتخب من كتاب السياق لتاريخ نيسابور لأبي إسحاق الصريفيني ص190)
- أبو سهل الإسفراييني هو بشر بن أحمد بن بشر بن محمود الدهقان
- أحمد ابن الحسين الحذاء هو أبو جعفر أحمد بن الحسين بن نصر العسكري مولى همدان قال الدارقطني ثقة (سؤالات حمزة السهمي للدارقطني ص146)

وأخرجه ابن أبي شيبة في المصنف ت كمال (ج5/ص211) حدثنا أبو معاوية، عن الأعمش، عن ثابت بن عبيد، قال: كان زيد بن ثابت من أفكه الناس إذا خلا مع أهله، وأرصنهم إذا جلس مع القوم.

2- حفص بن غياث عن الأعمش

أخرجه البخاري في الأدب المفرد ت عبد الباقي (ص108) وابن أبي الدنيا في النفقة على العيال (ج2/ص769) كلاهما من طريق حفص بن غياث حدثنا الأعمش قال: حدثني ثابت بن عبيد قال: ما رأيت أحداً أَجَلَّ إذا جلس مع القوم، ولا أفكه في بيته [ولفظ ابن أبي الدنيا: ما رأيت أحداً أفكه في بيته ولا أحلم في مجلسه] من زيد بن ثابت.

إسناده صحيح وقد صرح الأعمش بالتحديث وفيه "رأيت" وهذا يدل على طول صحبته لزيد بن ثابت حتى علم أنه أفكه الناس

3- الفضيل بن عياض عن الأعمش

أخرجه ابن عساكر في تاريخ دمشق (ج19/ص331) أخبرنا أبو سعد بن أنا أبو المظفر محمود بن جعفر بن محمد بن أحمد الكوسج أنا أبو عبد الله الحسن بن أحمد بن جعفر والكوسج عم أبي أنا أبو إسحاق إبراهيم بن السدي بن علي بن بهرام أنا أبو عبد الله محمد بن زياد بن عبيد الله الزيادي أنا فضيل بن عياض عن سليمان عن ثابت بن عبيد قال ما رأيت رجلاً كان أفكه في بيته ولا أحلم إذا جلس مع أصحابه من زيد بن ثابت. 

قال ابن عساكر رواه الحميدي عن فضيل قلت وروايته أخرجها أبو عمرو بن السماك في الثاني من الفوائد المنتقاة (ص52) حدثنا حنبل بن إسحاق، ثنا الحميدي، عن فضيل بن عياض، عن الأعمش، عن ثابت بن عبيد، قال: ما رأيت أحداً كان أفكه في بيته، ولا أحلم في مجلسه إذا جلس في القوم من زيد بن ثابت.

4- عبيدة بن حميد عن الأعمش

أخرجه البغوي في معجم الصحابة (ج2/ص474) حدثني جدي نا عبيدة بن حميد عن الأعمش عن ثابت بن عبيد قال: ما رأيت رجلاً أفكه في بيته من زيد بن ثابت ولا أحلم في القوم إذا جلس بينهم.

هذا والله أعلم

الموضوع التالي الموضوع السابق
لا تعليقات
إضافة تعليق
رابط التعليق