مدى صحة قال بعض المتقدمين من لم يؤمن بالقدر لم يتهن بعيش

قال إبراهيم بن إسحاق الحربي: أجمع عقلاء كل أمة أنه من لم يَجْرِ مع القدر لم يتهنَّأ بعيشه.

حكم الأثر: لا يصح

أخرجه الخطيب في تاريخ بغداد ت بشار (ج/ص522) حدثنا عبد العزيز بن علي الوراق - هو أبو القاسم الخياط من أهل باب الأزج صدوق -، قال: حدثنا علي بن عبد الله بن جهضم الهمذاني، قال: حدثنا الخلدي، قال: حدثنا أحمد بن عبد الله بن خالد بن ماهان ويعرف بابن أسد، قال: سمعت إبراهيم بن إسحاق، يقول: أجمع عقلاء كل أمة أنه من لم يجر مع القدر لم يتهنأ بعيشه.

- علي بن عبد الله بن جهضم الهمذاني هو أبو الحسن علي بن عبد الله بن الحسن بن جهضم بن سعيد الصوفي فيه كلام قال ابن الجوزي في حديث صلاة الرغائب وقد اتهموا به ابن جهضم ونسبوه إلى الكذب وسمعت شيخنا عبد الوهاب الحافظ يقول: رجاله مجهولون وقد فتشت عليهم جميع الكتب فما وجدتهم (الموضوعات لابن الجوزي ت نور الدين بن شكري الحديث برقم 1008) وكأن كلامه أنه لم يجد ترجمة لرجالهم أنه من وضع ابن جهضم وإلا فكان يجب أن يجد ترجمة لرجاله أي شيوخ ابن جضهم وإلا فأين هؤلاء الشيوخ؟! وقال ابن الجوزي في موضع آخر وكان شيخ الصوفية توفي بمكة وقد ذكروا أنه كان كذاباً، ويقال أنه وضع صلاة الرغائب أخبرنا شيخنا ابن ناصر عن أبي الفضل بن خيرون قال: قد تكلموا فيه (المنتظم في تاريخ الملوك والأمم ج15/ص161) وقد وثقه بعضهم كما قال الذهبي لكن قال الذهبي ليس بثقة متهم (ديوان الضعفاء للذهبي ص284) فكأن الذهبي رأى أن جرحه مفسر فقدم الجرح على التعديل وعندما روى الذهبي قول إسحاق الحربي هذا قال ابن جهضم واهٍ (انظر سير أعلام النبلاء للذهبي ط الرسالة ج13/ص367)
- الخلدي هو جعفر بن محمد بن نصير البغدادي ثقة
- أحمد بن عبد الله بن خالد بن ماهان ويعرف بابن أسد قال الخطيب وكان ثِقَةً (تاريخ بغداد ت بشار ج5/ص380)

قلت وما أعلم أحداً تابع ابن جهضم تفرد به عن الخلدي

هذا والله أعلم

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق