مدى صحة حديث الصوم في الشتاء الغنيمة الباردة؟

قلت في موقع الدرر السنية وقع أن الراوي عن النبي هو الصحابي "عبد الله بن مسعود" وهذا غلط وسبق قلم بل هو التابعي "عامر بن مسعود" وحديثه مرسل لم يسمع من النبي فنسخ الناس ونشروها فإذا بي اليوم انظر لنقل الناس فإذا فيه عبد الله بن مسعود فتعجبتُ وعلى كل حال أرسلت رسالة إلى موقع الدرر السنية ليصلحوا هذا الخطأ

حكم الحديث: معلول ضعيف إنما صح موقوفاً على أبي هريرة من قوله كما سيأتي

هذا الحديث حسنه الألباني رحمه الله وهو مخطأ في هذا بل هو ضعيف وسنبين ما وقع للإمام الألباني

هذا الحديث رواه سفيان الثوري عن أبي إسحاق السبيعي عن نمير بن عريب عن عامر بن مسعود الجمحي قال: قال رسول الله.

قال الترمذي سألت البخاري عن هذا الحديث فقال البخاري هو حديث مرسل وعامر بن مسعود لا صحبة له ولا سماع من النبي صلى الله عليه وسلم (العلل الكبير للترمذي ص127)

فقال الإمام الألباني وهذا سند ضعيف نمير هذا قال الذهبي: لا يعرف. انتهى يعني مجهول

ثم قال الألباني وله شاهد أخرجه الطبراني عن الوليد بن مسلم عن سعيد بن بشير عن قتادة عن أنس مرفوعاً. قلت - القائل هو الألباني -: هو ثقة ولكنه يدلس تدليس التسوية، وقد عنعن إسناده وسعيد بن بشير ضعيف ثم قال الألباني وبالجملة فالحديث بالشاهد عن أنس حسن. انتهى كلام الألباني

قلت - أنا عزالدين - وهذا الشاهد الذي ذكره الألباني وحسن به الحديث أي الذي أخرجه الطبراني إسناده غلط أي رفعه إلى النبي غلط إنما هو من قول أبي هريرة أخطأ فيه سعيد بن بشير والدليل قال ابن أبي حاتم الرازي سألت أبي وأبا زرعة عن هذا الحديث... قالا: هذا خطأ، رواه همام والدستوائي عن قتادة عن أنس، قال: قال أبو هريرة قلت لأبي: الخطأ ممن هو؟ قال: من سعيد بن بشير (علل الحديث لابن أبي حاتم ج3/ص121)

ورواية همام عن قتادة أخرجها البيهقي في السنن الكبرى ت عطا (ج4/ص489) وعبد الله بن أحمد بن حنبل في الزهد (ص145) من طريق همام، ثنا قتادة، حدثنا أنس، قال: قال أبو هريرة ألا أدلكم على الغنيمة الباردة قال: قلنا وما ذلك يا أبا هريرة قال: الصوم في الشتاء. وهذا إسناد صحيح

وأخرج ابن عدي في الكامل (ج6/ص17) من طريق عمر بن موسى بن وجيه - متروك متهم بالكذب -، عن قتادة، عن أنس، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الملائكة لتفرح للمتعبدين لأيام الشتاء نهاره قصير للصيام وليله طويل للقيام. إسناده ساقط ضعيف جداً

وهناك شاهد آخر رواه أبو السمح دراج عن أبي الهيثم عن أبي سعيد الخدري قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم الشتاء ربيع المؤمن قصر نهاره فصامه وطال ليله فقامه.

قلت وهذا حديث منكر من أجل دراج قال ابن عدي وهذا مما ينكر من أحاديثه (الكامل لابن عدي ج4/ص15-16) وقال أحمد بن حنبل دراج أحاديثه مناكير (العلل ومعرفة الرجال لأحمد راوية ابنه ج3/ص116) وقال أبو داود السجستاني أحاديثه مستقيمة إلا ما كان عن أبي الهيثم عن أبي سعيد (سؤالات الآجري لأبي داود ط الفاروق ص225) يعني أحاديثه عن أبي الهيثم عن أبي سعيد فيها مناكير 

هذا والله أعلم

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق