مدى صحة حديث إذا رأيتم الحريق فكبروا فإن الله عز وجل يطفيه

إذا رأيتم الحريق فكبروا فإن الله عز وجل يطفيه.

حكم الحديث: باطل

1) زين العابدين علي بن الحسين مرسلاً

أخرجه الدولابي في الكنى والأسماء (ج3/ص1088) حدثنا محمد بن المثنى أبو موسى، قال: حدثنا أبو النضر يحيى بن كثير صاحب البصري عن جعفر بن محمد - هو الصادق -، عن أبيه - هو الباقر -، عن جده - هو زين العابدين - قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا رأيتم الحريق فكبروا فإن الله عز وجل يطفيه.

إسناده ليس بشيء منكر من أجل يحيى بن كثير ومن جهة أخرى فهو مرسل فزين العابدين تابعي لم يدرك النبي ولكن علته الحقيقية هو يحيى بن كثير تفرد فيه وأقوال العلماء فيه كالآتي

قال أبو حاتم الرازي ضعيف الحديث ذاهب الحديث جداً وقال أبو زرعة الرازي ويحيى بن معين ضعيف وقال عمرو بن علي الفلاس كان لا يتعمد الكذب ويحدث بكثير الغلط والوهم (الجرح والتعديل لابن أبي حاتم ج9/ص183) وقال الساجي يعرف في التشيع ضعيف الحديث جداً متروك يحدث عن الثقات بأحاديث بواطيل وقال أبو أحمد الحاكم ليس بالقوي عندهم (إكمال تهذيب الكمال لمغلطاي ط الفاروق ج12/ص355) وقال الدارقطني متروك (علل الدارقطني ج1/ص192) وقال العقيلي منكر الحديث (الضعفاء الكبير ج4/ص424) وقال الإمام مسلم كثير الغلط والوهم (الكنى والأسماء لمسلم ج2/ص843) وقال ابن حبان شيخ يروي عن الثقات ما ليس من أحاديثهم لا يجوز الاحتجاج به إذا انفرد (المجروحين ت حمدي ج18/ص483) وقال ابن عدي وهو في جملة الضعفاء الذي يكتب حديثهم (الكامل ج9/ص101)

وأخرجه أبو يعلى في مسنده كما عند ابن حجر في المطالب (ج14/ص134) حدثنا عبدان، [ثنا أبو النضر، عن كثير (1)] ثنا جعفر بن محمد، عن أبيه رضي الله عنهما، قال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إذا رأيتم الحريق فكبروا. هكذا ليس في سنده "جده"
- (1) "أبو النضر، عن كثير" غلط وصوابه "أبو النضر [بن] كثير" أي هو راوٍ واحد وهو أبو النضر يحيى بن كثير صاحب البصري
ولكن عبدان يروي عن أبي النضر يحيى بن كثير بواسطة زيد بن الحريش وشيبان بن فروخ وأبو كامل بمعنى يجب أن يكون هناك سقط في السند أو يكون "عبدان" غلط من النساخ ويكون هو "أبو موسى محمد بن المثنى" فإن أبا يعلى يروي عن أبي موسى محمد بن المثنى كما في مسنده (ج12/ص375) والله أعلم

قال ابن حجر هذا مرسل حسن قلت كلا ليس إسناده حسن إلى المرسل بل إسناده ليس بشيء كما تقدم

2) حديث أبي هريرة

أخرجه الطبراني في الدعاء (ص307) من طريق معاذ بن المثنى والأصبهاني في الترغيب والترهيب (ج1/ص437) من طريق إبراهيم بن فهد كلاهما عن عثمان بن طالوت، ثنا أيوب بن نوح المطوعي، ثنا أبي، عن محمد بن عجلان، عن سعيد بن أبي سعيد المقبري، عن أبي هريرة، رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أطفئوا الحريق بالتكبير.

هذا حديث باطل بهذا الإسناد أيوب بن نوح المطوعي وأبوه مجهولان لا يعرفان البتة وقد جاء حديث من طريقهما بهذا الإسناد ولفظه "ما أفلح صاحب عيال قط" وهذا أيضاً حديث باطل (انظر تخريجه في هذه المقالة)

3) حديث عبد الله بن عمرو

أخرجه ابن السني في العمل والليلة (ص256-257) من طريق سويد بن سعيد والحسن بن عبد الله بن عمر العمري وابن وهب المصري وخالد بن مخلد القطواني والطبراني في الدعاء (ص307) من طريق محمد بن عبد الله الرقاشي خمستهم عن القاسم بن عبد الله بن عمر بن حفص بن عاصم العمري، عن عبد الرحمن بن الحارث، عن عمرو بن شعيب، عن أبيه، عن جده رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا رأيتم الحريق فكبروا؛ فإن التكبير يطفئه. إسناده ساقط هالك وأخرجه العقيلي في الضعفاء الكبير (ج2/ص295) حدثنا أحمد بن زكريا العائدي قال: حدثنا أبو جعفر ميمون بن الأصبغ النصيبي قال: سمعت ابن أبي مريم، يقول: أخبرنا القاسم بن عبد الله بن عمر، عن عمرو بن شعيب، عن أبيه، عن جده، أن النبي صلى الله. هكذا ليس فيه عبد الرحمن بن الحارث والصواب رواية الجماعة بإثبات عبد الرحمن بن الحارث

وأخرجه البيهقي في الدعوات الكبير (ج2/ص118) وابن عدي في الكامل (ج5/ص249) أنبأنا أبو الحسن علي بن أحمد بن عبدان، حدثنا أحمد بن عبيد الصفار، حدثنا أبو بكر عمر بن حفص السدوسي، حدثنا كامل بن طلحة، حدثنا ابن لهيعة، حدثنا (1) عمرو بن شعيب، عن أبيه، عن جده، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: استعينوا على إطفاء الحريق بالتكبير.

- (1) تصريح ابن لهيعة بالتحديث غلط ووهم لا أدري ممن هو فلم يسمعه ابن لهيعة من عمرو بن شعيب بل سمعه من زياد بن يونس الحضرمي عن القاسم بن عبد الله العمري عن عبد الرحمن بن الحارث عن عمرو بن شعيب

قال الدارقطني في تعليقاته على المجروحين لابن حبان (ص220) روى هذا الحديث ابن لهيعة، عن عمرو بن شعيب نفسه، فافتضح فيه، فقال جلساؤه: إنا سمعنا رجلاً يحدث به عن قاسم العمري، عن عبد الرحمن بن الحارث، فأسقط ثلاثة، ورواه عن عمرو بن شعيب.

وقال ابن أبي مريم: هذا الحديث سمعه ابن لهيعة، من زياد بن يونس الحضرمي، رجل كان يسمع معنا الحديث، عن القاسم بن عبد الله بن عمر، وكان ابن لهيعة يستحسنه، ثم أنه بعد قال: إنه يرويه عن عمرو بن شعيب (الضعفاء الكبير للعقيلي ج2/ص295) وفي لفظ قال ابن أبي مريم فلما طال ذلك نسي الشيخ - يعني ابن لهيعة - فكان يقرأ عليه فيجيزه ويحدث به في جملة حديثه عن عمرو بن شعيب (انظر المعرفة والتاريخ للفسوي ت العمري (ج2/ص185)

وقال يحيى بن معين في تاريخه رواية الدوري (ج4/ص482) عرض على ابن لهيعة عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا رأيتم الحريق فكبروا فأقر به فقال له رجل أنت سمعت هذا فقال ما أدري قرئ علي فقيل له إنما هذا عن القاسم بن عبد الله بن عمر

وقد توبع القاسم تابعه أخوه عبد الرحمن

أخرجه الطبراني في الدعاء (ص307) حدثنا أحمد بن عمرو الخلال المكي، ثنا يعقوب بن حميد، ثنا عبد الرحمن بن عبد الله بن عمر، عن عبد الرحمن بن الحارث، عن عمرو بن شعيب، عن أبيه، عن جده، رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إذا وقع الحريق فأكثروا التكبير فإنه يطفأ. إسناده ساقط هالك يعقوب بن حميد ضعيف وعبد الرحمن بن عبد الله بن عمر متروك قال أحمد بن حنبل ويحيى بن معين كذاب ليس بشيء (انظر العلل ومعرفة الرجال لأحمد رواية ابنه ج3/ص98 وتاريخ ابن معين رواية ابن محرز ج1/ص61)

4) حديث ابن عمر

أخرجه حمزة السهمي في تاريخ جرجان (ج1/ص414) حدثنا أبو الحسين أحمد بن محمد بن أحمد البكرآباذي حدثنا أبو العباس بن حشمرد حدثنا أبو الحريش أحمد بن عيسى الكلابي حدثنا أحمد بن عبد الله المخرمي حدثنا عبد الرحمن بن عبد الله بن عمر عن أبيه وعمه نافع عن ابن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا رأيتم الحريق فكبروا فان ذلك يطفي النار. إسناده ساقط هالك عبد الرحمن بن عبد الله بن عمر متروك قال أحمد بن حنبل ويحيى بن معين كذاب ليس بشيء (انظر العلل ومعرفة الرجال لأحمد رواية ابنه ج3/ص98 وتاريخ ابن معين رواية ابن محرز ج1/ص61)

5) حديث ابن عباس

أخرجه ابن عدي في الكامل في ضعفاء الرجال (ج6/ص198-199) حدثنا إسحاق بن أحمد بن جعفر، قال: حدثنا محمد بن إسحاق البكالي، قال: حدثنا الحكم بن سليمان أبو محمد الجبلي عن عمرو بن جميع، عن ابن جريج، عن عطاء، عن ابن عباس، قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم إذا رأيتم الحريق فكبروا. إسناده هالك ساقط عمرو بن جميع قال يحيى بن معين كان كذاباً خبيثاً ومرة ليس بثقة ولا مأمون (تاريخ ابن معين رواية الدوري ج3/ص462 وج4/ص400)

هذا والله أعلم

مواضيع ذات صلة

تعليق واحد

إرسال تعليق