مدى صحة سئل الثوري عن {وخلق الإنسان ضعيفا} ما ضعفه؟

سئل سفيان الثوري عن قوله تعالى: {وَخُلِقَ الْإِنْسَانُ ضَعِيفًا} [النساء: ٢٨] ما ضعفه؟ قال: المرأة تمر بالرجل فلا يملك نفسه عن النظر إليها، ولا هو ينتفع بها، فأي شيء أضعف من هذا؟.

حكم الأثر: جيد غريب

أخرجه أبو نعيم الأصبهاني في حلية الأولياء (ج7/ص68) حدثنا أبو أحمد، ثنا محمد بن جعفر الأشعري، ثنا إسماعيل بن يزيد، ثنا محمد بن يزيد بن خنيس المكي، قال: سمعت سفيان الثوري، سئل عن قوله تعالى فذكره. إسناده جيد غريب تفرد به إسماعيل

- أبو أحمد هو محمد بن أحمد بن الحسين الغطريفي الجرجاني أو هو القاضي أبو أحمد محمد بن أحمد بن إبراهيم وكلاهما ثقة
- محمد بن جعفر الأشعري هو أبو بكر محمد بن جعفر بن محمد بن سعيد القزاز الملحمي المديني قال أبو الشيخ الأصبهاني ثقة (طبقات المحدثين لأبي الشيخ ج4/ص126)
- إسماعيل بن يزيد هو أبو أحمد إسماعيل بن يزيد بن حريث بن مردانبة القطان صدوق إلا أنا أبا الشيخ الأصبهاني قال اختلط حديثه ولم يتعمد الكذب
- محمد بن يزيد بن خنيس المكي قال أبو حاتم الرازي ثقة كان شيخاً صالحاً (الجرح والتعديل لابن أبي حاتم ج8/ص127)

هذا والله أعلم

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق