مدى صحة حديث لا يؤذى حي بميت

قالت درة بنت أبي لهب: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا يؤذى حي بميت.

أخرجه الدارقطني في المؤتلف والمختلف (ج4/ص1994) من طريق أبي جعفر أحمد بن إسحاق بن البهلول القاضي وأبو نعيم في معرفة الصحابة (ج6/ص3325) من طريق الهيثم بن خلف كلاهما عن إبراهيم بن سعيد الجوهري، حدثنا عبد العزيز الأويسي، حدثنا علي بن أبي علي اللهبي، عن جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جده، عن علي بن أبي طالب، عن درة بنت أبي لهب قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا يؤذى حي بميت.

ابن عدي في الكامل (ج6/ص316) لا يودى مسلم بكافر. هكذا "يودى" بالدال المهملة

ابن منده كما عند الرعيني في الجامع (ج6/ص256) لا يؤذى مسلم بكافر.

ابن أبي الدنيا في الحلم (ص72) حدثني علي بن إبراهيم - هو اليشكري -، نا يعقوب بن محمد - هو الزهري -، نا علي بن أبي علي اللهبي، عن جعفر بن محمد - هو الصادق -، عن أبيه - هو محمد بن علي الباقر -، قال: مرت درة بنت أبي لهب برجل فقال: هذه بنت عدو الله، فأقبلت إليه وقالت: ذكر الله تعالى أبي لنباهته وشرفه وترك أباك لخموله، ثم ذكرت ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فقال: لا يؤذى مسلم بكافر. هكذا مرسلاً ويعقوب فيه كلام وقد جاء بزيادة كما هو واضح وقال العراقي رجاله ثقات قلت هو مخطأ (انظر المغني عن حمل الأسفار للعراقي ص1010)

قلت وهذا إسناد منكر ضعيف جداً مداره على "علي بن أبي علي اللهبي" قال البخاري منكر الحديث وقال يحيى بن معين ليس بشيء وقال النسائي متروك (الضعفاء لابن عدي ج6/ص314 والضعفاء الكبير للعقيلي ج3/ص240) وقال أبو حاتم الرازي منكر الحديث تركوه وقال أبو زرعة الرازي ضعيف الحديث منكر الحديث (الجرح والتعديل لابن أبي حاتم ج6/ص197)

حديث التابعي يحيى بن سعيد الأنصاري مرسلاً

ابن وهب في الجامع ت مصطفى (ص442) أخبرني يحيى بن أيوب - هو الغافقي -، عن يحيى بن سعيد - هو الأنصاري -، قال: كتب زيد بن ثابت، إلى معاوية بن أبي سفيان عام الحكمين أن أنه شيعتك عن شتم الناس، فإن رسول الله عليه السلام كان يقول: ألا يودى مسلم بكافر، ولا يتشبه من أسلم بالكفار. مرسل

حديث ابن عباس

أخرجه الطبراني في المعجم الأوسط (ج1/ص35) حدثنا أحمد بن يحيى بن خالد بن حيان قال: نا روح بن صلاح قال: نا سعيد بن أبي أيوب، عن صالح، مولى التوأمة ابنة أمية بن خلف، أنه سمع ابن عباس، يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا تؤذوا الحي بالميت. إسناده ليس بشيء روح بن صلاح ليس بشيء وصالح كان قد خرف فحدث بالمناكير ولا أعلم أن سعيد بن أبي أيوب حدث عنه قبل أن يخرف 

وأخرج الطبراني في المعجم الأوسط (ج4/ص303) حدثنا عبد الله بن محمد بن سعيد بن أبي مريم قال: نا عمرو بن أبي سلمة قال: نا صدقة بن عبد الله، قال: حدثني إبراهيم بن محمد الأنصاري، عن صالح، مولى التوأمة، عن ابن عباس، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: لا تؤذوا الحي بالميت. إسناده ليش بشيء عبد الله شيخ الطبراني متروك وصدقة ليس بشيء

وأخرج عبد الله بن أحمد بن حنبل في فضائل الصحابة لأبيه (ج2/ص942) والآجري في الشريعة (ج5/ص2257) وغيرهم من طرق كثيرة عن إسرائيل بن يونس السبيعي عن عبد الأعلى بن عامر الثعلبي عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إن العباس مني، وأنا منه، لا تسبوا أمواتنا، فتؤذوا أحياءنا. إسناده ضعيف من أجل عبد الأعلى وهذا أصح إسناد إلى ابن عباس وقد حسنه البزار وصححه العراقي وكلاهما مخطئان فعبد الأعلى الثعلبي ضعيف ساق ابن عدي بإسناده إلى أبي طالب أحمد بن حميد حيث سأل أحمد بن حنبل كيف حديثه فقال منكر الحديث عن سعيد بن جبير ثم قال ابن عدي يحدث عن سعيد بن جبير وغيره لا يتابع عليها (الكامل في ضعفاء الرجال ج6/ص546)

وفيه حديث آخر فيه خلاف من جهة إسناده وهو حديث المغيرة بن شعبة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا تسبوا الأموات فتؤذوا الأحياء. أخرجه الترمذي في السنن ت بشار (ج3/ص421) وغيره

وأصح ما روي في هذا الباب هو حديث عائشة قال النبي صلى الله عليه وسلم: لا تسبوا الأموات، فإنهم قد أفضوا إلى ما قدموا. أخرجه البخاري في صحيحه

هذا والله تعالى أعلم

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق