مدى صحة قال الأوزاعي عن السفاح والله ما رأيته إلا كأنه ذباب أمامي

انتشر على النت ومواقع التواصل هذه القصة بين الأوزاعي وبين أبي العباس السفاح

(قتلَ السفاح 36 ألفا من المسلمين ، بعدَ أنْ دمّر الدّولة الأموية و أسّس الدولة العبّاسية
ودخل بخيله مسجد بني أُمَيّة !
و لُقِبّ تاريخياً (بالسفاح) 
ثم دخل قصرهُ وقال : أَتَرَونَ أَحَدا مِن النّاس يُمكِن أن يُنكِر عليّ ؟!
قالوا له : لا يُنكِر عليك أحد إلا الأوزاعي !
فأمَرُهم أْن يُحضِروه 
فلمّا جاؤوا الإمام الأوزاعي
قام - رحمهُ الله - فاغتسل ثم تكفّنَ بكفنِه ، ولبس فوقهُ ثوبه و خَرَج من بيتِه وإلى القصر
فأمر الحاكم وزراءه و جُندَه أنْ يقفوا صفّين عن اليمين والشّمال وأن يرفعوا سيوفهم !!
في محاولةٍ لإرهاب العلاّمة الأوزاعي - رحمه الله ، ثم أمرهم بإدخاله ..
فدخل عليه - رحمه الله - يمشي في وقار العلماء و ثَبَات الأبطال ..
ويقولُ عن نفسِه : ( والله ما رأيتهُ إلا كأنه ذُبابٌ أمامي ، يوم أنْ تصوّرتُ عرشَ الرّحمن بارزاً يوم القيامة ، وكان المُنادي يُنادي فريقٌ في الجنة وفريقٌ في السعير ...
والله ما دخلت قصرهُ ، إلا و قد بعتُ نفسي من الله عز وجل ...
فقال له الحاكم “السّفاح” : أأنت الأوزاعي ؟
فرد عليه بثبات : يقول الناس أني الأوزاعي 
اغتاظَ السّفاح و أرادَ إهلاكَه ، فقال : يا أوزاعي ، ما ترى فيما صَنعنا من إزالة أيدي أولئك الظلمة عن العِباد والبِلاد ؟
أجِهاداً و رِباطاً هو ؟
قال: فقلت : أيها الأمير حدّثني فُلان عن فُلان ، يقول : سمعت عمر بن الخطاب يقول :
سمعت رسول الله يقول : «إنّما الأعمال بالنّيات، وإنما لكل امرئ ما نوى »
دهشَ السّفاح من هذه الإجابة المُسدَّدة !
فنكتَ بالخَيزرانة في يدِهِ على الأرض ، أشدّ ما ينكت
ثم قال : ما ترى في هذه الدماء التي سفكنا مِن بني أُميّة ؟
فما كانَ ردّهُ -رحمه الله- ؟!!
قال : حدّثني فلان عن فلان عن جدّك -عبد الله بن عباس- أنّ الرسول -صل الله عليه وسلم- قال : {لا يحلُّ دمُ امرئٍ مسلمٍ
يشهدُ أن لا إلهَ إلا اللهُ وأنّي رسولُ اللهِ ، إلا بإحدى ثلاثٍ : النفسُ بالنفسِ ، والثّيِّبُ الزاني ، والمفارقُ لدِينِه التاركُ للجماعةِ}
فغضب الحاكم جداً ، و رفَعَ الأوزاعِي عِمامته حتي لا تعوق السّيف و تراجعَ الوزراء للوراء  و رفعوا ثِيابهم حتي لا يصيبهم دمه
فقال له السّفاحُ وهو يشتاطُ مِن الغَضَب :
ما تري في هذه الأموال التي أُخِذت ، وهذه الدُّور الّتي اغتُصِبت ؟
فقال له - رحمهُ الله - : إن كانتَ في أيديهم حراماً فهي حرامٌ عليك أيضا، وإن كانت لهم حلالاً فلا تحل لك إلا بطريق شرعي.
و سوفَ يُجرِّدُك اللهُ يوم القيامة ويُحاسِبك عُرياناً كما خَلَقك فان كانت حلالاً فحساب
وإن كانت حراما فعقاب..
فزاد غيظَ الحاكم أكثر وأكثر ونكتَ على الأرض ، بعصاهُ ، أشدّ ما ينكت
والإمام يردد جهراً : حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم
فقال له : اخرج عليّ و رماهُ بصرّة مال ليأخُذها فرفض الإمام اخذها، فأشار عليه أحد الوزراء بأخذها)

انتهى

قلت هذه القصة فيها من الغلط والتحريف مثل

1- قول الأوزاعي عن الخليفة (والله ما رأيتهُ إلا كأنه ذُبابٌ أمامي ، يوم أنْ تصوّرتُ عرشَ الرّحمن بارزاً يوم القيامة ، وكان المُنادي يُنادي فريقٌ في الجنة وفريقٌ في السعير) فلا وجود له في الكتب كما سيأتي

2- قول الأوزاعي أمام الخليفة (والإمام يردد جهراً : حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم) وهذا أيضاً لا وجود في الكتب

3- (اخرج عليّ و رماهُ بصرّة مال ليأخُذها فرفض الإمام أخذها، فأشار عليه أحد الوزراء بأخذها) ليس هكذا السياق وليس أحد الوزراء بل الأوزاعي خرج من عند الخليفة وعاد ثم أرسل الخليفة رجلاً له وأعطاه المال وليس فيه أنه رفضه وفيه أن الاوزاعي وزع ذاك المال على الأيتام والأرامل والفقراء كما سيأتي

والقصة في الكتب أخرجها أبو عوانة الإسفرائيني في زوائده على العلل والمعرفة لأحمد ت وصي الله عباس (ص287-290) من طريق أبي هبيرة محمد بن الوليد القلانسي الدمشقي مولى بني هاشم وأخرجه أبو بكر الصولي في الأوراق قسم أخبار الشعراء (ج3/ص302) من طريق أبي محمد عبد الرحمن بن عبد الحميد بن فضالة وأخرجه ابن عساكر في تاريخ دمشق (ج35/ص211) من طريق أبي علي الحسن بن حبيب بن عبد الملك الحصائري ثلاثتهم عن أبي أيوب سليمان بن شرحبيل [وعند الصولي وابن عساكر: سليمان بن عبد الرحمن زاد ابن عساكر ابن عيسى بن ميمون]، حدثنا أبو خليد القاري عتبة بن حماد [زاد الصولي: الحكمي]، قال: حدثنا الأوزاعي [زاد الصولي: عبد الرحمن]، قال: بعث إلي عبد الله بن علي (1)، فأعظمني ذلك، واشتد علي، قال: فقدمت عليه، قال: فدخلت والناس سِمَاطَانِ (2) قائمٌ في أقدمهم الكافر كوبات (3)، قال: فأدناني، ثم سألني، قال: يا عبد الرحمن، ما تقول في مخرجنا هذا، وما نحن فيه؟ قال: قلت: أصلح الله الأمير، قال: كان بيني وبين داود بن علي مودة (4)، قال: لتخبرني، قال: فتفكرت، ثم قلت: والله لأصدقنه، قال: واستسلمت للموت، فقلت حدثني يحيى بن سعيد الأنصاري، عن محمد بن إبراهيم، عن علقمة بن وقاص، قال: سمعت عمر بن الخطاب، رضي الله عنه، يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: الأعمال بالنية، وإنما لامرئ ما نوى، فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله، فهجرته إلى الله ورسوله، ومن كانت هجرته إلى دنيا يصيبها أو امرأة ينكحها، فهجرته إلى ما هاجر إليه قال: وبيده قضيب ينكت في الأرض، ثم قال: يا عبد الرحمن، ما تقول في قتل أهل هذا البيت؟ قال: فورد علي أمر عظيم، واستسلمت لله تعالى قال: قلت والله لأصدقنه، قال: ثم قلت: أصلح الله الأمير قد كان بيني وبين أخيك داود مودة، قال: هيه لتخبرني، قال: فقلت: حدثني مروان، عن مطرف بن الشخير، عن عائشة، قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا يحل قتل المسلم إلا في ثلاث: التارك لدينه، أو رجل قتل نفساً فيقتل، أو رجل زنى بعد إحصان قال: ثم أطرق، وهو قائم، قال: أخبرني عن الخلافة وصية لنا من رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: فورد علي أمر عظيم، واستسلمت للموت، وقلت: لأصدقنه، فقلت: أصلح الله الأمير قد كان بيني وبين داود بن علي صداقة، قال: لتخبرني، ثم قلت: لو كانت وصية من رسول الله صلى الله عليه وسلم، ما ترك علي بن أبي طالب أحداً يتقدمه، ثم سكت سكتة، ثم قال: ما تقول في أموال بني أمية أحلال لنا؟ قال: فاستسلمت للموت وقلت لأصدقنه، قال: قلت: أصلح الله الأمير قد كان بيني وبين داود مودة، قال: لتخبرني، قال: فقلت له: إن كانت لهم حلالاً، فهي عليك حرام، وإن كانت عليهم حراماً، فهي عليك أحرم، قال: ثم أمرني فأخرجت.

إسنادها صحيح

- (1) عبد الله بن علي هكذا منسوباً إلى جده قلت أبو جعفر المنصور وأخيه أبو العباس السفاح كليهما يحملان نفس الاسم عبد الله بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس بن عبد المطلب بن هاشم قلت وسيأتي أن هذه القصة حدثت بين الأوزاعي وبين أبي جعفر المنصور فالله أعلم
- (2) قوله (سماطان) مثنى مفرده سماط وهو الصَّفُّ
- (3) قوله (كافر كوبات) جمع مفردها كافر كوب وهي مقرعة الطبل يعني عصا الخشب التي يقرع بها الطبل
- (4) قوله (كان بيني وبين داود بن علي مودة) يعني عندما سأله الخليفة فرد الأوزاعي بهذا يريد أن يغير الحديث إلى حديث آخر لكن الخليفة أصر على الأوزاعي ليجيبه وسيأتي بيان هذا في الأثر التالي

- أبو أيوب سليمان بن شرحبيل هو سليمان بن عبد الرحمن بن عيسى بن ميمون الدمشقي ابن بنت شرحبيل بن مسلم الخولاني
- أبو خليد عتبة بن حماد القارئ  الحكمي الدمشقي ثقة

وأخرج ابن أبي حاتم الرازي في الجرح والتعديل (ج1/ص212) وأبو بكر المروذي في أخبار الشيوخ وأخلاقهم (ص79-80) كلاهما من طريق أبي جعفر محمد بن هارون المعروف بأبي نشيط البغدادي قال سمعت الفريابي [وعند المروذي: محمد بن يوسف] يقول سمعت الأوزاعي يقول: أدخلت على عبد الله بن علي وأصحاب الخشب (1) وقوف فأجلست على كرسي فقال لي ما تقول في دماء بني أمية؟ قال أخذت في حديث غيره (2) فقال لي ارجع ويلك، ما تقول في دمائهم؟ قال قلت، ما تحل لك، قال لم؟ ويك، قال قلت لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث محمد ابن مسلمة وأمره أن يقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله فإذا قالوها عصموا دماءهم وأموالهم إلا بحقها وحسابهم على الله، فقال ويلك أليست لنا الخلافة وراثة من رسول الله صلى الله عليه وسلم فاتل عليها علي بن أبي طالب بصفين؟ قال فلت: لو كانت الخلافة من رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا ما رضي علي بالحكمين، فقال لي اخرج ويلك فما ظننت أني أحمل إلا ميتاً. إسناده صحيح

- (1) قوله (أصحاب الخشب) يعني حراسه الذين كانوا يحملون العصي التي تقرع على الطبول كما مر في الخبر السابق
- (2) قوله (أخذت في حديث غيره) هو ما قاله الأوزاعي في الحديث السابق "كان بيني وبين داود بن علي مودة" يريد تغير الحديث أو الموضوع ولكن الخليفة يصر عليه

وأخرج ابن أبي حاتم الرازي في الجرح والتعديل (ج1/ص213) من طريق أبيه أبي حاتم الرازي وأبو نعيم الأصبهاني في حلية الأولياء (ج6/ص141) من طريق أبي إسحاق إبراهيم بن يوسف بن خالد الهسنجاني كلاهما عن أحمد بن أبي الحواري نا الفريابي عن الأوزاعي قال قال لي عبد الله بن علي: أليس الخلافة وصية لنا من رسول الله صلى الله عليه وسلم قاتل علي كرم الله وجهه عليها بصفين؟ قال قلت لو كانت وصية من رسول الله ما حكم على الحكمين، قال سألني وَالْمُسَوِّدَةُ (1) قيام على رؤوسنا بالكافر كوبات. إسناده صحيح
- قوله (المسودة) هم الحراس وجنوده

وأخرج ابن أبي حاتم الرازي في الجرح والتعديل (ج1/ص211) نا العباس بن الوليد بن مزيد البيروتي قال سمعت أمي تقول لما قدم عبد الله بن علي بن العباس الشام كتب إلي الأوزاعي أن القنى فلقيه بالناعورة قال فلما دخلت عليه قال يا عبد الرحمن أما ترى مخرجنا هذا هجرة؟ قال بلغني أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: من كانت هجرته إلى دنيا يصيبها أو امرأة يتزوجها أو إلى الله ورسوله فهجرته إلى ما هاجر إليه، قال فما تقول في أموال بني أمية؟ قال قلت إن كانوا أخذوها حرام فهي عليهم حرام أبداً وعلى من أخذها منهم وإن كانوا أخذوها حلالاً فهي حرام على من أخذها منهم، قال فما تقول في دمائهم؟ قال قلت حارث خاب الذي ليس له صاحب، قال قلت حدثني أخوك داود بن علي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: لا يحل دم امرئ مسلم إلا بواحدة من ثلاث، الدم بالدم والثيب الزاني والمرتد عن الإسلام قال أنك لتقول هذا؟ قال قلت: رسول الله صلى الله عليه وسلم قاله. قال أبو الفضل فأخبرني أخ لنا عن بعض أصحاب الأوزاعي عن الأوزاعي: قال فما تعلم أن الخلافة وصية من رسول الله صلى الله عليه وسلم قال قلت: فلما حكم علي الحكمين؟ قالت أمي قال الأوزاعي ثم دخل على عبد الله بعض تخليطه ذاك فانسللت منه فما حبسني دون جبل الجليل فنزلت برجل من بني سلمان فما سررت بضيافة أحد كما سررت بضيافة هذا الرجل وأراني في هري له عدس فكانت خادمة تجئ في كل يوم فتأخذ من ذلك العدس فتطبخ لنا منه.

لم أعرف من هي أم الوليد

وأخرج ابن أبي حاتم الرازي في الجرح والتعديل (ج1/ص213) من طريق أبيه أبي حاتم الرازي والخليلي في الإرشاد (ج1/ص457) من طريق الحسين بن الهيثم كلاهما عن أحمد بن أبي الحواري قال سمعت مروان بن محمد عن الأوزاعي قال سألني عبد الله بن علي [زاد الخليلي: ابن عبد الله بن العباس] قال ودخلت أتخطى القتلى: ما تقول في مخرجنا هذا؟ قال قلت حدثنا أصلحك الله يحيى بن سعيد نا محمد بن إبراهيم التيمي نا علقمة بن وقاص الليثي قال سمعت عمر بن الخطاب قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إنما الأعمال بالنيات ولكل امرئ ما نوى فمن كانت هجرته إلى الله وإلى رسوله فهجرته إلى الله وإلى رسوله ومن كانت هجرته إلى دنيا يصيبها أو امرأة يتزوجها فهجرته إلى ما هاجر إليه. 

إسناده ضعيف قال الخليلي لم يسمعه - يعني مروان بن محمد - من الأوزاعي وإنما أرسله.

وأخرج ابن أبي حاتم الرازي في الجرح والتعديل (ج1/ص213-214) نا محمد بن مسلم (1) قال قال الفريابي (2) عن سفيان (3) قال دخلت على أبي جعفر (4) - فذكرته (5) لأبي نعيم (6) فقال هذا وهم إنما دخل سفيان على المهدي (7) وظننت أن الفريابي غلط ما بين هذه الحكاية وحكاية الأوزاعي في دخوله على أبي جعفر - وكان الأوزاعي دخل على أبي جعفر فقال الأوزاعي دخلت عليه فرأيت الرجال وقوفاً بين يديه بالسيوف فلما رأيت ذلك لم أشك إلا وأنا مقتول قال لي ما تقول في دماء بني أمية؟ قلت هي حرام قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله فإذا قالوها عصموا مني دماءهم وأموالهم وحسابهم على الله، قال ويلك أليس الخلافة وراثة لنا من رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قلت لو كانت وراثة لكم ما حكم علي الحكمين، قال ثم قال لي قم فخرجت.

- (1) محمد بن مسلم هو أبو عبد الله محمد بن مسلم بن وارة الرازي ثقة
- (2) الفريابي هو محمد بن يوسف ثقة
- (3) سفيان هو الثوري
- (4) أبو جعفر هو المنصور الخليفة اسمه عبد الله بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس بن عبد المطلب بن هاشم
- (5) يعني محمد بن مسلم سأل أبا نعيم
- (6) أبي نعيم هو الفضل بن دكين ثقة ثبت
- (7) المهدي اسمه محمد وهو ابن أبي جعفر المنصور

فهنا أن القصة بين الأوزاعي وأبي جعفر المنصور وليس أبا العباس السفاح

وأخرج ابن أبي حاتم الرازي في الجرح والتعديل (ج1/ص214) ذكره أبي نا العباس بن الوليد بن مزيد قال حدثني ابن أخي امرأة الأوزاعي قال لما قدم أبو جعفر أمير المؤمنين الشام يريد بيت المقدس كتب إلى الأوزاعي يقاه بدمشق فلما نزل أبو جعفر دمشق استبطأه وقدم الأوزاعي إلى دمشق فترك إتيان أبي جعفر وأتى ابنه المهدي فسم عليه وهنأه بما أسند إليه ودعا له وحدثه بالحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: إنكم ستجندون أجناداً وتفتح لكم مدائن وحصون فمن أدرك ذلك فاستطاع أن يحبس نفسه في حصن من تلك الحصون فليفعل وقد حبست نفسي في بعضها ورجوت أن يدركني أجلي فيها وقد كتب إلي أمير المؤمنين ألقاه ولست أدري كيف يكون التخلص منه إن لقيته ولكني رأيت في لقائك خلفاً من لقائه وفي إذنك خلفاً من إذنه، قال وترى ذلك؟ قال نعم قال فأمر له بجائزة.

وأما بالنسبة للمال الذي أخذه الأوزاعي

أخرج ابن عساكر في تاريخ دمشق (ج35/ص210) أخبرنا أبو تراب حيدرة بن أحمد نا عبد العزيز الكتاني أنا أبو محمد عبد الرحمن بن أبي نصر أنا أبو يعقوب إسحاق بن إبراهيم الأذرعي نا أبو بكر محمد بن عبد الله بن الغمر الطبراني حدثني أبو سعيد هاشم بن مرثد قال سمعت أحمد بن الغمر يقول سمعت عبد الله بن أبي السائب يقول قلت لأبي عمرو الأوزاعي ...... قال أبو سعيد فقلت لأبي عبد الله أحمد بن الغمر يا أبا عبد الله أخبرني عن قول الأوزاعي زماننا هذا وما بعده أشد منه كما جاءت به الآثار فلما [القائل هنا أحمد بن الغمر] جاءت المحنة التى نزلت به لما نزل عبد الله بن علي حماة بعث إلى الأوزاعي .....فدخلت - القائل هو الأوزاعي - على عبد الله وهو على سريره وفي يده خيزرانة ينكت بها الأرض وحوله المسودة بالسيوف المصلتة والعمد الحديد والسيف والنطع بين يديه فسلمت فنكت في الأرض ثم رفع رأسه الي ثم قال يا أوزاعي أتعد مقامنا هذا أو مسيرنا رباطاً فقلت جاءت الآثار عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال من كانت هجرته الى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله ومن كانت هجرته لامرأة يتزوجها أو دنيا يصيبها فهجرته الى ما هاجر إليه قال فنكت بالخيزرانة نكتاً هو أشد من النكت الأول وجعل من حوله يعضون على أيديهم ثم رفع رأسه فقال يا أوزاعي ما تقول في دماء بني أمية قلت جاءت الآثار عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه لا يحل دم امرئ مسلم إلا بإحدى ثلاث الزنا بعد إحصان والمرتد عن الإسلام والنفس بالنفس فنكت بالخيزرانة نكتاً هو أشد من ذلك وأطرق مليا ثم رفع رأسه فقال يا أوزاعي ما تقول في أموال بني أمية فقلت إن كانت لهم حرام فهي عليك حرام وإن كانت لهم حلالاً فما أحلها الله لك إلا بحقها قال فنكت بالخيزرانة نكتاً هو أشد من ذلك وأطرق ملياً ثم رفع رأسه فقال يا أوزاعي هممت أن أوليك القضاء فقلت أصلح الله الأمير وقد كان انقطاعي إلى سلفك ومن مضى من أهل بيتك وكانوا بحقي عارفين فإن رأى الأمير أن يستتم ما ابتدأه آباؤه فليفعل قال كأنك تريد الإذن فقلت أن ورائي لحرماً بهم حاجة الى قيامي بهم وستري لهم قال فذاك بالك قال فخرجت فركبت دابتي وانصرفت قال فلم أعلم حين وصلت إلى بيروت إلا وعثمان على البريد قال قلت بدا للرجل في فقال إن الأمير غفل عن جائزتك وقد بعث لك بمائتي دينار قال أحمد قال ابن أبي العشرين يعني عبد الحميد يعني فلم يبرح الأوزاعي مكانه حتى فرقها في الأيتام والأرامل والفقراء ثم وضع الرسائل في رد ما سمع من ثور بن زيد في القدر. إسناده ضعيف

- أبو بكر محمد بن عبد الله بن الغمر الطبراني مجهول
- أبو سعيد هاشم بن مرثد هو الطبراني نقل الذهبي عن ابن حبان ليس بشيء وقال الخليلي ثقة لكنه صاحب غرائب (الإرشاد للخليلي ج2/ص484) قلت قول الخليلي صاحب غرائب أي يأتي بأحاديث منكرة ولذلك قال ابن حبان ليس بشيء ولكنه صالح في نفسه والله أعلم
- ابن أبي العشرين عبد الحميد هو أبو سعيد عبد الحميد بن حبيب بن أبي العشرين الدمشقي البيروتي كاتب الأوزاعي صدوق ربما يخطئ
- أحمد بن الغمر قال المزي هو الطبراني قلت وهناك أحمد بن الغمر الدمشقي فالله أعلم فالطبراني نسبة إلى طبرية

هذا والله أعلم

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق