مدى صحة قال علي كونوا لقبول العمل أشد اهتماماً منكم بالعمل

قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه: كونوا لقبول العمل أشد اهتماماً منكم بالعمل، فإنه لن يقبل عمل إلا مع التقوى، وكيف يقل عمل يتقبل؟.

حكم الأثر: ضعيف جداً

أخرجه أبو نعيم الأصبهاني في حلية الأولياء وطبقات الأصفياء (ج1/ص75 وج10/ص388) من طريق علي بن محمد بن إسماعيل الطوسي وإبراهيم بن إسحاق وأخرجه ابن عساكر في تاريخ دمشق (ج42/ص511) من طريق أبي القاسم الحسن بن علي وأبي سعيد محمد بن الحسين بن موسى بن محموية أربعتهم عن أبي بكر محمد بن إسحاق بن خزيمة، ثنا علي بن حجر، ثنا يوسف بن زياد، عن يوسف بن أبي المشد [وفي ج10/ص38 وعند ابن عساكر: "المتيد" بدل "المشد"]، عن إسماعيل بن أبي خالد، عن قيس بن أبي حازم، قال: قال علي فذكره. إسناده ضعيف جداً
- يوسف بن زياد هو أبو عبد الله البصري متروك قال البخاري وأبو حاتم الرازي منكر الحديث وقال النسائي ليس بثقة وقال الدارقطني مشهور بالأباطيل
- يوسف بن أبي المشد [المتيد] هو يوسف بن أبي المتئد بتشديد التاء المثناة من فوق بعدها ياء مهموز قال ابن أبي خيثمة والعباس بن محمد الدوري عن يحيى بن معين ثقة كوفي (تاريخ أسماء الثقات لابن شاهين ص267)

وأخرج بنحوه ابن أبي الدنيا في الإخلاص والنيبة (ص39) حدثنا أبو جعفر الكندي، حدثنا عبد المجيد بن عبد العزيز بن أبي رواد، عن أبيه قال: قال علي بن أبي طالب: كونوا لقبول العمل أشد هما منكم بالعمل، ألم تسمعوا الله يقول {إنما يتقبل الله من المتقين} [المائدة: 27]. إسناده ضعيف مرسل معضل

هذا والله أعلم

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق