مدى صحة حديث إن الرجل ليتعلق بجاره يوم القيامة ويقول إن هذا أغلق بابه

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الرجل ليتعلق بجاره يوم القيامة فيقول: إن هذا أغلق بابه، وضن عني بماله. ضن يعني بخل

حكم الحديث: أرجو أنه حسن لغيره

1) نافع عن ابن عمر

أخرجه الطبري في تهذيب الآثار مسند عمر (ج1/ص108) من طريق يونس بن عبد الأعلى عن ابن وهب عن حيوة بن شريح ويحيى بن أيوب كلاهما عن أبي عبد الرحمن الخراساني، أن عطاء الخراساني حدثه، أن نافعاً حدثه عن ابن عمر، قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: وإن الرجل ليتعلق بجاره يوم القيامة فيقول: إن هذا أغلق بابه، وضن عني بماله. حسن وهذا إسناده ضعيف
- إسحاق أبو عبد الرحمن الخراسان ضعيف روى عنه أهل الصدق من المصريين الليث بن سعد وابن لهيعة ويحيى بن أبي أيوب وسعيد بن أبي أيوب وشريح بن حيوة ونافع بن يزيد الكلاعي وعقبة بن نافع قال ابن حبان كان يخطىء (الثقات ج6/ص50) وقال أبو حاتم الرازي شيخ خراساني ليس بالمشهور ولا يشتغل به (الجرح والتعديل لابن أبي حاتم ج2/ص213)

وقد توبع عطاء الخراساني تابعه ليث بن أبي سليم ضعيف أخرجه البخاري في الأدب المفرد ت عبد الباقي (ص52) حدثنا مالك بن إسماعيل قال: حدثنا عبد السلام - هو ابن حرب -، عن ليث، عن نافع، عن ابن عمر قال: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: كم من جار متعلق بجاره يوم القيامة يقول: يا رب هذا أغلق بابه دوني فمنع معروفه. حسن وهذا إسناده ضعيف من أجل ليث

2) عطاء بن أبي رباح عن ابن عمر

أخرجه الحسين بن حرب في البر والصلة (ص128) وابن أبي الدنيا في مكارم الأخلاق (ص107) وقوام السنة في الترغيب والترهيب (ج1/ص484) كلهم من طريق سعيد بن سليمان الواسطي، عن موسى بن خلف [زاد ابن أبي الدنيا: العمي]، عن أبان، عن عطاء، عن ابن عمر، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: كم من جار يتعلق بجاره يوم القيامة يقول: يا رب أغلق عني بابه ومنعني فضله [ولفظ ابن أبي الدنيا: ومنعني معروفه]. إسناده ضعيف وهو شاهد لما تقدم وبه يكون حسن لغيره
- عطاء بن أبي رباح ثقة معروف لكنه لم يسمع من ابن عمر قال أحمد بن حنبل قد رأى ابن عمر ولم يسمع منه (انظر المراسيل لابن أبي حاتم الرازي ص154)
- أبان قلت قال قوام السنة أبان هو ابن بشر المكتب قلت وليس كما قال لأنه لا دليل على ذلك بل هو عندنا أبان بن صالح فهو المشهور بالرواية عن عطاء وهو صدوق

3) سفيان الثوري مرسلاً عن النبي صلى الله عليه وسلم

أخرجه الحسين بن حرب في البر والصلة (ص128) من طريق عبد الله بن المبارك وهناد بن السري في الزهد (ج2/ص508) من طريق قبيصة بن عقبة كلاهما عن سفيان هو الثوري يرفعه - ولم يرفعه قبيصة -، قال: كم من جار متعلق بجاره يوم القيامة يقول: يا رب أغلق بابه دوني ومنعني معروفه.

وقد رواه أبو هدبة عن الصحابي أنس بن مالك عن الرسول وهو باطل أبو هدبة كذاب أرمي به

ورواه أبو عبد الله الطهراني عن حفص بن عمر العدني الأيلي عن الحكم بن أبان، عن عكرمة مرسلاً وحفص ليس بثقة متروك الحديث (انظر تفسير ابن كثير ت سلامة ج6/ص541-542)

هذا والله أعلم

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق