مدى صحة قال خالد بن معدان الكلاعي ما من عبد إلا وله أربع أعين

قال أبو عبد الله خالد بن معدان الكلاعي رحمه الله: ما من عبد إلا وله أربع أعين، عينان في وجهه يبصر بهما أمر دنياه، وعينان في قلبه يبصر بهما ما وعد الله بالغيب - وفي لفظ: يبصر بهما أمر الآخرة -، فإذا أراد الله بعبد خيراً فتح عينيه اللتين في قلبه فأبصر بهما ما وعد الله بالغيب، وهما غيب، فأبصر الغيب بالغيب، وإذا أراد الله بعبد سوى ذلك ترك القلب على ما فيه، وقرأ: {أم على قلوب أقفالها} [محمد: 24]، وما من إنسان إلا له شيطان متبطن فقار ظهره، لاوي عنقه على عاتقه، فاغر فاه على قلبه.

حكم الأثر: صحيح ثابت

1) ثوري بن يزيد عن خالد بن معدان

أخرجه أبو داود السجستاني في الزهد (ص398) نا حسين بن عيسى البسطامي، قال: نا سفيان - هو ابن عيينة -، عن ثور، عن خالد بن معدان، قال فذكره. إسناده صحيح وقد توبع الحسين بن عيسى البسطامي تابعه الحميدي ثقة ثبت في ابن عيينة ومحمد بن أبي عمر العدني أخرجه أبو نعيم الأصبهاني في حلية الأولياء (ج6/ص212) وأخرجه المقدسي في المنتقى من مسموعات مرو (ص63) من طريق أبي حاتم الرازي ثنا ابن أبي عمر العدني، ثنا سفيان الثوري. قلت سفيان الثوري وهم لعله من النساخ وصوابه ابن عيينة

وقد توبع سفيان بن عيينة 

1- تابعه الجبل سفيان الثوري أخرجه الخرائطي في اعتلال القلوب (ج1/ص30) ومن طريقه ابن الجوزي في ذم الهوى (ص75) من طريق عباس الترقفي والبيهقي في القضاء والقدر (ص321) من طريق أبي الحسن أحمد بن يوسف السلمي كلاهما عن الفريابي [وعند البيهقي: محمد بن يوسف] عن الثوري [وعند البيهقي: سفيان]، عن ثور بن يزيد، عن خالد بن معدان قال: ما من عبد إلا وله عينان في وجهه يبصر بهما أمر الدنيا، وعينان في قلبه يبصر بهما أمر الآخرة، فإذا أراد الله بعبد خيراً فتح عينيه اللتين في قلبه فأبصر بهما ما وعد الله بالغيب، فأمن الغيب بالغيب، وإذا أراد الله به غير ذلك تركه على ما فيه ثم قرأ: {أم على قلوب أقفالها} [محمد: 24]. إسناده صحيح

وأخرجه أبو بكر بن خلاد النصيبي (ص45) ومن طريقه أبو نعيم الأصبهاني في حلية الأولياء (ج6/ص212) أخبرنا نا محمد بن يونس [زاد أبو نعيم: الكديمي]، نا حسين بن حفص، نا سفيان [زاد أبو نعيم: الثوري]، عن بدر [وعند أبي نعيم: ثور] بن يزيد، عن خالد بن معدان، قال: قال أبو الدرداء [لم يذكر أبو نعيم أبا الدرداء]: ما من آدمي إلا وله أربعة أعين: عينان في رأسه [وعند أبي نعيم: في وجهه] يبصر منهما أمر دنياه، وعينان في قلبه يبصر بهما ما وعد بالغيب [وعند أبي نعيم: يبصر بهما أمور الآخرة]، فإذا أراد الله بعبد خيراً فتح عينيه التي في قلبه، فأبصر بهما ما وعد بالغيب [زاد أبو نعيم: وهما غيب فأمن الغيب بالغيب]، وإذا أراد الله بعبد خلاف ذلك، فتح عينيه اللتين في رأسه فأبصر بهما أمر دنياه فقط، فذلك قوله عز وجل: {أم على قلوب أقفالها} [محمد: 24]، وما من بني آدم أحد إلا والشيطان متقبل فقارة ظهره.

قلت وجود "أبو الدرداء" في السند غلط وليس هو من فعل الكديمي فقد أخرجه أبو نعيم من طريق المصنف ولم يذكر أبا الدرداء في السند فلعله مقحم والله أعلم

2- وتابعه الوليد بن مسلم أخرجه الطبري في تفسيره ت شاكر (ج22/ص179) حدثنا إسماعيل بن حفص الأيلي، قال: ثنا الوليد بن مسلم، عن ثور بن يزيد، عن خالد بن معدان، قال: ما من آدمي إلا وله أربع أعين: عينان في رأسه لدنياه، وما يصلحه من معيشته، وعينان في قلبه لدينه، وما وعد الله من الغيب، فإذا أراد الله بعبد خيراً أبصرت عيناه اللتان في قلبه، وإذا أراد الله به غير ذلك طمس عليهما، فذلك قوله {أم على قلوب أقفالها}. صحيح

3- وتابعه خارجة بن مصعب متروك أخرجه أبو الحسين الكلابي في حديثه (ص27)

2) عمرو الإيامي عن خالد بن معدان

أخرجه ابن الأعرابي في معجمه (ج3/ص930) ومن طريقه ابن عساكر في تاريخ دمشق (ج16/ص200) نا عبد الله [زاد ابن عساكر: ابن أيوب المخرمي أبو محمد]، نا أبو بدر شجاع بن الوليد، ثنا عمرو الأيامي، عن خالد بن معدان قال: ما من آدمي إلا وله أربعة أعين: عينان في رأسه يبعد بهما أمر الدنيا، وعينان في قلبه [زاد ابن عساكر: يبصر بهما أمر الآخرة]، فإذا أراد الله بعبد خيراً فتح عينيه اللذين في قلبه فأبصر بهما ما وعد بالغيب فآمن بالغيب.
- عبد الله بن أيوب المخرمي أبو محمد قال ابن أبي حاتم الرازي سمعت منه مع أبي وهو صدوق (الجرح والتعديل لابن أبي حاتم ج5/ص11)

هذا والله أعلم

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق