مدى صحة قال ابن المسيب ما فاتتني الصلاة في جماعة منذ أربعين سنة

حكم الأثر: صحيح وقد وري بنحوه عن ربيعة بن يزيد الدمشقي القصير كما سيأتي

1) محمد بن هلال المذحجي عن سعيد بن المسيب

أخرجه يعقوب الفسوي في المعرفة والتاريخ (ج1/ص479) ومن طريقه البيهقي في شعب الإيمان (ج4/ص370) حدثني إبراهيم بن المنذر حدثنا معن عن محمد بن هلال عن سعيد بن المسيب قال: ما لقيت المنصرفين منذ أربعين سنة. إسناده صحيح ومعنى قوله أي لم يلقَ الناس المنصرفين من المسجد بعد انتهاء الصلاة وهو ذاهب إلى المسجد لأنه كان دائماً يدرك الصلاة في المسجد ويصليها فيخرج مع المنصرفين
- معن هو أبو يحيى معن بن عيسى القزاز
- محمد بن هلال هو المدني مولى بني كعب المذحجي

2) عمران بن عبد الله الخزاعي عن سعيد بن المسيب

أخرجه ابن سعد في الطبقات الكبرى ط العلمية (ج5/ص99) وأحمد بن حنبل في الزهد (ص310) ومن طريقه البيهقي في شعب الإيمان (ج4/ص370) كلاهما من طريق سلام بن مسكين عن عمران بن عبد الله عن سعيد بن المسيب قال. ما فاتته صلاة الجماعة منذ أربعين سنة ولا نظر في أقفائهم - يعني وجوههم - [زاد ابن حنبل: ولم يلقوه خارجين من المسجد]. إسناده حسن
- عمران بن عبد الله هو عمران بن عبد الله بن طلحة بن خلف الخزاعي البصري وأحياناً ينسبونه إلى جده فيقولون عمران بن طلحة قال الآجري سئل أَبُو دَاوُدَ عَن عِمْران بْن طَلحة فَقَالَ: بصري روى عَنْهُ سلام- يعني ابن مسكين - مستقيم الْحَدِيث (سؤالات الآجري لأبي داود السجستاني ت العمري ص313)

3) ابن حرملة عن سعيد بن المسيب

أخرجه ابن سعد في الطبقات الكبرى ط العلمية (ج5/ص99) وأبو داود السجستاني في الزهد (ص344) من طريق محمد بن المصفى كلاهما من طريق أبي ضمرة الليثي أنس بن عياض عن عبد الرحمن بن حرملة - هو الأسلمي - عن سعيد بن المسيب قال: ما لقيت الناس منصرفين من صلاة منذ أربعين سنة. ورواه قتيبة عن أنس بن عياض لكن أدخل برد مولى ابن المسيب بين ابن حرملة وابن المسيب أخرجه أبو نعيم الأصبهاني في حلية الأولياء (ج2/ص162) حدثنا إبراهيم بن عبد الله، قال: ثنا محمد بن إسحاق، قال: ثنا قتيبة بن سعيد، قال: ثنا أنس يعني ابن عياض، عن عبد الرحمن بن حرملة، عن برد مولى ابن المسيب قال: ما نودي للصلاة منذ أربعين سنة إلا وسعيد في المسجد.
- برد قال ابن حبان برد مولى سعيد بن المسيب القرشي من أهل المدينة يروي عن سعيد بن المسيب روى عنه عبد الرحمن بن حرملة كان يخطىء وأهل الحجاز يسمون الخطأ كذباً (الثقات لابن حبان ج6/ص114)

وقد توبع أنس بن عياض أخرجه أبو نعيم الأصبهاني في حلية الأولياء (ج2/ص162) من طريق قتيبة بن سعيد، قال: ثنا عطاف بن خالد، عن ابن حرملة، عن سعيد بن المسيب، أنه قال: ما فاتتني الصلاة في الجماعة منذ أربعين سنة.

وأخرجه عبد الرزاق في المصنف ط التأصيل (ج4/ص95) عن رجل، قال: أخبرني عبد الرحمن بن حرملة، قال: جئت الناس وهم في القيام، ولم أكن صليت العشاء، فصليت لنفسي العشاء وحدي، وهم يصلون، فذكرت ذلك لابن المسيب، فقال: أصبت، قال: ثم قال لي: وما شغلك عن الصلاة؟ فاعتذرت له، فقال: ما رأيت الناس منذ أربعين سنة، يقول: ما رأيتهم منصرفين لم يفتني. الرجل شيخ عبد الرزاق مجهول

4) ميمون بن مهران عن سعيد بن المسيب

أخرجه يعقوب الفسوي في المعرفة والتاريخ (ج1/ص479) ومن طريقه البيهقي في شعب الإيمان ط الرشد (ج4/ص370) حدثنا عمرو بن سعيد بن كثير بن دينار حدثنا بقية قال: حدثنا الحسن بن عمر [وعند البيهقي: عمرو بالواو] الفزاري عن ميمون بن مهران عن سعيد بن المسيب: أنه مكث أربعين سنة ما لقي الناس خارجين من المسجد وهو داخل. قال: وكان يدخل بغلس. صحيح وهذا إسناد ضعيف لانقطاعه ميمون بن مهران لم يسمعه من سعيد بن المسيب والدليل أخرجه ابن سعد في الطبقات الكبرى ط العلمية (ج5/ص99) أخبرنا كثير بن هشام قال: حدثني جعفر بن برقان قال: حدثنا ميمون بن مهران قال: بلغني أن سعيد بن المسيب عمر أربعين سنة لم يأت المسجد فيجد أهله قد استقبلوه خارجين منه قد قضوا صلاتهم. قوله (أهله) يعني أهل المسجد وقد توبع كثير بن هشام تابعه إسماعيل بن يزيد الرقي أخرجه أبو نعيم الأصبهاني في حلية الأولياء (ج2/ص162) وليس فيه "بلغني".

5) الأوزاعي عن سعيد بن المسيب

أخرجه أبو نعيم الأصبهاني في حلية الأولياء (ج2/ص163) حدثنا أحمد بن جعفر بن حمدان، قال: ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل، حدثني الحسن بن عبد العزيز، قال: سمعت عمرو بن أبي سلمة، عن الأوزاعي، قال: كانت لسعيد بن المسيب فضيلة لا نعلمها كانت لأحد من التابعين لم تفته الصلاة في جماعة أربعين سنة عشرين منها لم ينظر في أقفية الناس. صحيح وهذا إسناد فيه ضعف
- الحسن بن عبد العزيز أبو علي الجروي ثقة
- عمرو بن أبي سلمة هو أبو حفص التنيسي صاحب الأوزاعي قال ابن يونس المصري ثقة (تاريخ ابن يونس المصري ج2/ص160) وقال يحيى بن معين ضعيف وقال أبو حاتم يكتب حديثه ولا يحتج به (الجرح والتعديل لابن أبي حاتم ج6/ص235) وقال الذهبي ثقة (كتاب من تكلم فيه وهو موثق للذهبي ت الرحيلي ص408) وقال ابن حجر صدوق له أوهام (تقريب التهذيب ص422)

6) عثمان بن حكيم عن سعيد بن المسيب

أخرجه ابن سعد في الطبقات الكبرى ط العلمية (ج5/ص99) وابن أبي خيثمة في التاريخ السفر الثالث (ج2/ص121) من طريق موسى بن إسماعيل والبيهقي في شعب الإيمان (ج4/ص370) من طريق أبي هشام المخزومي هو المغيرة بن سلمة كلاهما عن عبد الواحد بن زياد قال: حدثنا عثمان بن حكيم قال: سمعت سعيد بن المسيب يقول: ما سمعت تأذيناً في أهلي منذ ثلاثين سنة. إسناده صحيح يقصد والله اعلم أن المؤذن عندما كان يؤذن فيكون هو في المسجد وليس في البيت مع أهله أي زوجته وأولاده وقد توبع عبد الواحد تابعه سفيان الثوري أخرجه أحمد بن حنبل في الزهد (ص310) ومن طريقه أبو نعيم الأصبهاني في حلية الأولياء (ج2/ص162) وأخرجه ابن أبي شيبة في المصنف ت كمال (ج1/ص308) كلاهما من طريق وكيع، حدثنا سفيان، عن أبي سهل، وهو عثمان بن حكيم قال: سمعت سعيد بن المسيب، يقول: ما أذن المؤذن منذ ثلاثين سنة إلا وأنا في المسجد.

7) قتادة السدوسي عن سعيد بن المسيب

أخرجه أبو نعيم الأصبهاني في حلية الأولياء (ج2/ص163) حدثنا أبو حامد بن جبلة، قال: ثنا أبو العباس السراج، قال: ثنا عبيد الله بن سعيد، قال: ثنا معاذ بن هشام، حدثني أبي، عن قتادة، قال: قال سعيد بن المسيب ذات يوم: ما نظرت في أقفاء قوم سبقوني بالصلاة منذ عشرين سنة. والصواب أربعين سنة وليس عشرين وهذا إسناد رجاله ثقات إلا أن قتادة مدلس وقد عنعن فالله أعلم

8) إدريس بن سنان اليماني عن سعيد بن المسيب

أخرجه أبو نعيم الأصبهاني في حلية الأولياء (ج2/ص163) حدثنا أبو محمد بن حيان، قال: ثنا أحمد بن روح - هو أبو الطيب الشعراني -، قال: ثنا أحمد بن حامد، قال: ثنا عبد المنعم بن إدريس، عن أبيه، قال: صلى سعيد بن المسيب الغداة بوضوء العتمة خمسين سنة وقال سعيد بن المسيب: ما فاتتني التكبيرة الأولى منذ خمسين سنة وما نظرت في قفا رجل في الصلاة منذ خمسين سنة. إسناده ساقط هالك عبد المنعم متروك متهم وأبوه ضعيف

وأما ربيعة بن يزيد الدمشقي القصير

أخرجه أبو زرعة عبد الرحمن بن عمرو الدمشقي في تاريخه (ص344) ومن طريقه ابن حبان في الثقات (ج4/ص232) ويعقوب الفسوي في المعرفة والتاريخ (ج2/ص374) والبيهقي في شعب الإيمان (ج4/ص371) والخطيب في تلخيص المتشابه في الرسم (ج2/ص752) وابن عساكر في تاريخ دمشق (ج72/ص197) حدثنا أبو مسهر قال: حدثني عبد الرحمن بن عامر قال: سمعت ربيعة بن يزيد يقول: ما أذن المؤذن [لصلاة الظهر] منذ أربعين سنة، إلا وأنا في المسجد، إلا أن أكون مريضاً أو مسافراً. إسناده صحيح
- أبو مسهر هو عبد الأعلى بن مسهر الدمشقي الغساني
- عبد الرحمن بن عامر هو اليحصبي قال أبو عبد الله جعفر بن محمد بن جعفر بن هشام الكندي حدثنا أبو زرعة قال في ذكر نفر ثقات عبد الرحمن بن عامر اليحصبي سمعت أبا مسهر يقول كان قديمًا (تاريخ دمشق لابن عساكر ج34/ص446-447) وقال ابن حجر وذكره أبو زرعة الدمشقي في الطبقات في نفر ثقات (تهذيب التهذيب لابن حجر ج6/ص203)

هذا والله أعلم

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق