مدى صحة قال عمر لو كان سالم مولى أبي حذيفة حيا ما جعلتها شورى

قال ابن عبد البر في الاستيعاب في معرفة الأصحاب (ج2/ص568) روى عن عمر أنه قال: لو كان سالم حياً ما جعلتها شورى. هكذا بلا إسناد

وقال ابن قتيبة الدينوري في تأويل مختلف الحديث (ص191) عن عمر لو كان سالم، مولى أبي حذيفة حياً، ما تخالجني فيه الشك. هكذا بلا إسناد

وقال ابن خلدون في تاريخه (ج1/ص243) عن عمر لو كان سالم مولى حذيفة حياً لوليته أو لما دخلتني فيه الظنة.

حكم الأثر: ضعيف

قلت ضعفه الإمام الأوزاعي أخرجه أبو زرعة الدمشقي في تاريخه (ص271) قرأت في كتاب عبد الله بن معاذ بن عبد الحميد عن الهيثم بن عمران قال: قلت للأوزاعي: الحديث الذي يروى في سالم مولى أبي حذيفة: لو كان حياً ما جعلتها شورى قال: ضعيف.
- الهيثم بن عمران هو أبو الحكم العنسي صدوق روى عنه أربعة عشر راوياً ثقة بينهم مَنْ هم مِن شيوخ البخاري ومسلم (انظر ترجمته بالتفصيل في هذه المقالة)

وجاء مسنداً لكن ليس بهذا اللفظ إنما بمعناه

أخرجه عمر بن شبة في تاريخ المدينة (ج3/ص886) من طريق محمد بن عبد الله الأنصاري ومروان بن معاوية كلاهما عن سعيد بن أبي عروبة، قال: حدثنا شهر بن حوشب، قال: قال عمر رضي الله عنه: لو أدركت سالماً مولى أبي حذيفة لاستخلفته؛ فإن سألني ربي قلت: يا رب إني سمعت نبيك يقول: إنه يحب الله ورسوله حبا من قلبه. وقد رواه الإمام أحمد بن حنبل ومحمود بن خداش كلاهما عن مروان بن معاوية به أخرجه أحمد بن حنبل في فضائل الصحابة (ج2/ص742) وأبو نعيم الأصبهاني في حلية الأولياء وطبقات الأصفياء (ج1/ص177) وابن عساكر في تاريخ دمشق (ج58/ص403-404)

إسناده ضعيف لأنه مرسل شهر بن حوشب لم يدرك عمر

وأخرجه ابن عساكر في تاريخ دمشق (ج58/ص404-405) من طريق أبي الحسن علي بن محمد بن أحمد بن لؤلؤ أنا محمد بن الحسين بن شهريار نا أبو حفص الفلاس - هو عمرو بن علي - نا محمد بن أبي عدي ومحمد بن عبد الله الأنصاري قالا نا سعيد بن أبي عروبة قال سمعت شهر بن حوشب يقول قال عمر لو كان سالم مولى أبي حذيفة حياً لاستخلفته فإن سألني ربي قلت إني سمعت نبيك يقول إن الله يبعثه يوم القيامة رتوة بين يدي العلماء. قال ابن عساكر شهر بن حوشب لم يدرك عمر

قلت وهذا خطأ أو تصحيف ليس هو بسالم إنما هو معاذ بن جبل فقوله إن الله يبعثه يوم القيامة رتوة هو في معاذ ولعل في المتن سقط أيضاً والله أعلم

وأخرجه الطبري في تاريخه (ج4/ص227) حدثني عمر بن شبة، قال: حدثنا علي بن محمد - هو المدائني -، عن وكيع، عن الأعمش، عن إبراهيم ومحمد بن عبد الله الأنصاري، عن ابن أبي عروبة، عن قتادة، عن شهر بن حوشب وأبي مخنف، عن يوسف بن يزيد، عن عباس بن سهل ومبارك بن فضالة، عن عبيد الله بن عمر ويونس بن أبي إسحاق، عن عمرو بن ميمون الأودي، أن عمر بن الخطاب لما طعن قيل له: يا أمير المؤمنين، لو استخلفت! قال: من أستخلف؟ لو كان أبو عبيدة بن الجراح حيا استخلفته، فإن سألني ربي قلت: سمعت نبيك يقول: إنه أمين هذه الأمة، ولو كان سالم مولى أبي حذيفة حيا استخلفته، فإن سألني ربي قلت: سمعت نبيك يقول: إن سالما شديد الحب لله.

الإسناد الأول: حدثني عمر بن شبة، قال: حدثنا علي بن محمد، عن وكيع، عن الأعمش، عن إبراهيم عن عمر. إسناده ضعيف لأنه مرسل

الإسناد الثاني: عمر بن شبة عن محمد بن عبد الله الأنصاري، عن ابن أبي عروبة، عن قتادة، عن شهر بن حوشب عن عمر. إسناده ضعيف لأنه مرسل ووجود قتادة في السند خطأ فقد رواه عمر بن شبة في تاريخه بهذا السند وليس فيه قتادة  وقد رواه مروان بن معاوية عن سعيد بن أبي عروبة عن شهر بن حوشب ولم يدخل بينهما قتادة

الإسناد الثالث: عمر بن شبة عن علي بن محمد عن أبي مخنف، عن يوسف بن يزيد، عن عباس بن سهل ومبارك بن فضالة، عن عبيد الله بن عمر ويونس بن أبي إسحاق، عن عمرو بن ميمون الأودي عن عمر. إسناده هالك ساقط أبو مخنف متروك

وأخرجه عمر بن شبة في تاريخ المدينة (ج3/ص922) حدثنا موسى بن إسماعيل، قال: حدثنا أبو هلال - هو محمد بن سليم الراسبي -، قال: حدثنا الحسن، وعبد الله بن بريدة، قالا: لما طعن عمر رضي الله عنه قيل له: لو استخلفت؟ قال: لو شهدني أحد رجلين استخلفته، إني قد اجتهدت ولم أتم، أو وضعتها موضعها، أبو عبيدة بن الجراح، وسالم مولى أبي حذيفة.

إسناده ضعيف أبو هلال صدوق في حفظه كلام والحسن هو البصري مراسيله ليست بشيء لم يدرك عمر بن الخطاب وعبد لله بن بريدة لم يسمع من عمر كان صغيراً عندما مات عمر

وأخرجه ابن عساكر في تاريخ دمشق (ج58/ص405) أخبرنا أبو الفضل محمد بن إسماعيل الفضيلي أنا أبو القاسم علي بن أحمد الخزاعي أنا أبو سعيد الهيثم بن كليب الشاشي نا أبو محمد القاسم بن الحسين الصايغ نا عبد الله بن بكر أبو وهب قال سمعت سعيداً يذكر عن قتادة أن عمر بن الخطاب قال لو أدركت سالما مولى أبي حذيفة حيا لاستخلفته فإن سألني ربي لم استخلفت أبا سالم قلت يا رب سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إنه يحب الله ورسوله حقا من قلبه. غريب والمشهور هو سعيد بن أبي عروبة عن شهر وليس قتادة والعلم عند الله ومراسيل قتادة ضعيفة

وأخرجه عمر بن شبة في تاريخ المدينة (ج3/ص879-882) حدثنا أحمد بن معاوية بن بكر - هو أبو بكر الباهلي -، قال: حدثنا الوليد بن مسلمة، عن عمر بن قيس، عن عطاء، عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: كنت عند عمر [وفيه يقول عمر] لو كان فيكم مثل سالم مولى أبي حذيفة لم أشكك في استخلافه؛ لأني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول سالم مولى أبي حذيفة آمن وأحب الله فأحبه؛ ولو كان ما يخاف الله ما عصاه. إسناده باطل الوليد بن مسلمة الأزدي وعمر بن قيس المكي متروكان أرمي بهما

هذا والله أعلم

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق