مدى صحة قال ابن المبارك لا أعلم بعد النبوة درجة أفضل من بث العلم

قال عبد الله بن المبارك الحَنْظَلِيُّ المروزي رحمه الله: لا أعلم بعد النبوة درجة أفضل من بث العلم.

حكم الأثر: حسن صحيح

أخرجه البيهقي في شعب الإيمان (ج3/ص263) ومن طريقه ابن عساكر في تاريخ دمشق (ج32/ص456) من طريق أبي عبد الله الحافظ هو الحاكم صاحب المستدرك وأخرجه الخطيب في تاريخ بغداد ت بشار (ج11/ص388) ومن طريقه ابن عساكر في تاريخ دمشق (ج32/ص455) من طريق عبيد الله بن محمد بن أحمد المقرئ وأبي حفص بن شاهين ثلاثتهم (الحاكم والمقرئ وابن شاهين) عن أبي عمرو عثمان بن أحمد بن السماك، حدثنا فتح بن شخرف العابد، حدثني عباس بن يزيد، حدثنا حبان بن موسى، قال: عوتب ابن المبارك فيما يفرق المال في البلدان، ولا يفعل في أهل بلده، فقال: إني لأعرف مكان قوم، لهم فضل وصدق، وطلبوا الحديث فأحسنوا الطلب للحديث، حاجة الناس إليهم شديدة وقد احتاجوا، فإن تركناهم ضاع علمهم، وإن أغنيناهم [وعند الخطيب: وإن أعناهم] بثوا العلم لأمة محمد صلى الله عليه وسلم، فلا أعلم بعد النبوة درجة أفضل من بث العلم. إسناده حسن

- عباس بن يزيد هو أبو الفضل البَحْراني يُعْرَفُ بِعَبَّاسَوَيْهِ وأما أقوال العلماء فيه

1- قال ابن أبي حاتم الرازي: محله عندنا الصدق (الجرح والتعديل ج6/ص217) 
2- الدارقطني
قال أبو عبد الرحمن السلمي - ضعيف - سألته - يعني الدارقطني - عن عباس البحراني؟ فقال: ثقة مأمون (سؤالات السلمي للدارقطني ص219) قال الشيخ المعلمي: "هذا حكاه السلمي وفيه ما فيه" قلت وسيأتي الرد على المعلمي رحمه الله
وقال الأزهري سئل أبو الحسن الدارقطني عن عباس البحراني، فقال: تكلموا فيه (تاريخ بغداد للخطيب ت بشار ج14/ص26)
قلت والجمع بين هذين وهو رد على كلام المعلمي أيضاً إن الدارقطني وثقه ولم يلتفت للذين يتكلمون فيه والدليل قال الدارقطني في السنن في حديث هو في إسناده "هذا إسناد صحيح" وهذه ليست رواية أبي عبد الرحمن السلمي إنما من هي رواية أبي بكر محمد بن عبد الملك بن بشران عنه (انظر سنن الدارقطني ج2/ص94 وذلك في باب "ذكر اختلاف الرواية في الجهر بـ {بسم الله الرحمن الرحيم}" من حديث أنس بن مالك)
3- قال أبو الشيخ الأصبهاني: وكان حافظاً وعند غرائب (طبقات المحدثين لأبي الشيخ ج2/ص251) 
4- قال ابن حبان: ربما أخطأ (الثقات لابن حبان ج8/ص512) 
5- وقال مغلطاي وفي مشيخة أبي القاسم البغوي لابن الأخضر كان حافظاً ثقة (إكمال تهذيب الكمال لمغلطاي ج7/ص224)
6- قال الخليلي: روى عنه الكبار وسمع عبد الرزاق وغيره لم يخرجوه في الصحاح (الإرشاد في معرفة علماء الحديث للخليلي ج2/ص605)
ثم قال مغلطاي وقال أبو سعد بن السمعاني: ثقة مأمون. انتهى قلت وهذا وهم من مغلطاي إنما هذا قول الدارقطني حيث قال أبو سعد بن السمعاني وسئل الدارقطنيّ عنه فقال: ثقة مأمون (الأنساب للسمعاني ج2/ص100)
7- قال مغلطاي: قال ابن طاهر: وذكر ابن مردويه في تاريخ أصبهان عن ابن أبي عاصم النبيل أنه قال: البحراني أصحابنا مختلفون فيه (إكمال تهذيب الكمال لمغلطاي ج7/ص224)

- حبان بن موسى هو أبو محمد المروزي الكشميهني

هذا والله أعلم

مواضيع ذات صلة

تعليقان (2)

  1. السلام عليكم
    الحقيقة ان هذا الموقع من خير المواقع ففيه تدقيق علمي رهيب وابتعاد عن الأخطاء
    ايضا الموقع من ميزاته عدم التسليم ببعض سقطات العلماء
    فمثلا اسلام ويب والاسلام سؤال وجواب رغم انها مواقع ممتازة الا انه في بعض الاوقات تقف متعجبا من بعض ما هو موجود من استدلال باحاديث ضعيفة او موضوعة او نقل ان حديث صحيح فقط لان شيخ الاسلام ابن تيمية قد صححه غير مراعين انه بشر يصيب ويخطئ متناسين قول ابن العباس : " ما من احد يؤخذ ويرد من كلامه الا المعصوم " عليه السلام والسلام
    على كل حال هنالك اثر اتمنى ان تكتب عنه
    وهو اثر ان عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال : " الاكراد جنس من الجن "
    نعم اعلم ان الاثر موضوع لا اصل له لكن المؤسف انه لا يوجد موقع واحد على الانترنت فصل بالأثر للرد على الشبهات التي تطال الاسلام
    تحياتي

    ردحذف
    الردود
    1. وعليكم السلام ورحمة الله
      هذا الأثر (الاكراد جنس من الجن) لقد مريت عليه سابقاً وعلى كل حال سأحفظه عندي لأنظر فيه ثم انشر الكلام عليه بالتفصيل بإذن الله

      حذف

إرسال تعليق