مدى صحة قال الشافعي من أحب أن يقضى له بالحسنى فليحسن بالناس الظن

حكم الأثر: ليس بشيء ضعيف

أخرجه البيهقي في مناقب الشافعي (ج2/ص188-189) أخبرنا أبو عبد الرحمن قال: سمعت عبد الله بن الحسين السلامي، سمعت علي بن أحمد الحراني يقول: سمعت أيوب بن سليمان قال: قال الشافعي: من أحب أن يقضى له بالحسنى فليحسن بالناس الظن.

وهذا إسناد ضعيف ليس بشيء

- أبو عبد الرحمن هو محمد بن الحسين بن موسى السلمي ضعيف قال الخطيب في تاريخ بغداد ت بشار (ج3/ص42) قال لي محمد بن يوسف القطان النيسابوري: كان أبو عبد الرحمن السلمي غير ثقة وكان يضع للصوفية الأحاديث وقال الذهبي في تذكرة الحفاظ (ج3/ص166) ضعيف وقال في المغني في الضعفاء (ج2/ص571) تكلم فيه وما هو بالحجة وله في حقائق التفسير تحريف كثير وقال الذهبي في سير أعلام النبلاء ط الحديث (ج13/ص45) وما هو بالقوي في الحديث وقال أيضًا في ميزان الاعتدال (ج 3/ص523) تكلموا فيه، وليس بعمدة وفي القلب مما يتفرد به وقال الحاكم في سؤالات السجزي له (ص65) كثير السماع والطلب متقن فيه من بيت الحديث والزهد والتصوف وقال الخليلي في الإرشاد في معرفة علماء الحديث (ج3/ص860) ثقة، متفق عليه، من الزهاد
- عبد الله بن الحسين السلامي هو عبد الله بن الحسين بن موسى ترجمه الخطيب كما في كتابه تاريخ بغداد بتحقيق بشار(ج11/ص383) فقال عبد الله بن موسى بن الحسن وقيل الحسين بن إبراهيم بن كريد أبو الحسن السلامي. انتهى هكذا ولا أدري أقلب اسمه على البيهقي أم هو تصحيف أم قلب على الخطيب قلت فإن كان هو الذي ترجمه الخطيب فهو ضعيف ليس بشيء وإن لم يكن هو فهو مجهول
- علي بن أحمد الحراني هو أبو الحسن علي بن محمد المصري مجهول لا يُعرف
- أيوب بن سليمان وقيل أبو أيوب بن سليمان مجهول لا يُعرف

هذا والله أعلم

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق