مدى صحة قال عمر بن الخطاب إن الشهم في الود هو الشهم في الخصومة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

انتشر في الإنترنيت وعلى مواقع التواصل الاجتماعي

قال عمر بن الخطاب إن الشهم في الود هو الشهم في الخصومة، لا خير في امرئ إذا خاصم فجر ولا خير في امرئ لا يرق علي أرحامه.

حكم الأثر: لا أصل له بهذا اللفظ

قلت هذا نُسِبَ إلى عمر بن الخطاب وهو في كتاب أدهم الشرقاوي ذكره في كتابه "عندما التقيت عمر بن الخطاب" طبعة دار الكلمات للنشر والتوزيع صفحة 14 حيث يتكلم بأسلوب أنه يعني أدهم يسأل عمر بن الخطاب وعمر يجيبه وهذه صورة من كتابه

مدى صحة قال عمر بن الخطاب إن الشهم في الود هو الشهم في الخصومة، لا خير في امرئ إذا خاصم فجر ولا خير في امرئ لا يرق علي ارحامه

فقوله في الصورة "ثم عالجته بالسؤال" القائل هنا هو أدهم...  وقوله "يا بني" القائل هو عمر

وقد بحثت عنها في المصنفات والمسانيد وباقي الكتب ولم أقف على هذه المقولة أبداً لا بسند ولا حتى بدون سند

ويغني عن هذا كله ما صح عن عمر بن خطاب في 18 حكمة (انظرها في هذه المقالة)

هذا والله أعلم

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق