مدى صحة أثر عمر أنه قال ثمانية عشر كلمة كلها حكم وما تخريجه بالتفضيل

قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه ثمانية عشر كلمة كلها حكم:
1) ما عاقبتَ مَن عَصى اللهَ فيكَ بمثلِ أَن تُطِيعَ اللهَ فيهِ.
2) وضع أمر أخيك على أحسنه حتى يجيئك منه ما يغلبك.
3) ولا تظنن بكلمة خرجت من مسلم شرًا وأنت تجد لها في الخير محملاً.
4) ومن عرض نفسه للتهمة فلا يلومن من أساء به الظن.
5) ومن كتم سره كانت الخيرة في يده.
6) وعليك بإخوان الصدق تعش في أكنافهم فإنه زينة في الرخاء وعدة في البلاء.
7) وعليك بالصدق وإن قتلك.
8) ولا تعرض فيما لا يعني.
9) ولا تسئل عما لم يكن فإن فيما كان شغلاً عما لم يكن.
10) ولا تطلبن حاجتك إلى من لا يحب نجاحها لك.
11) ولا تهاون بالحلف الكاذب فتهلك.
12) ولا تصحب الفجار لتعلم من فجورهم.
13) واعتزل عدوك.
14) واحذر صديقك إلا الأمين.
15) ولا أمين إلا من خشي الله.
16) وتخشع عند القبور وذل عند الطاعة.
17) واستعصم عند المصيبة.
18) واستشر في أمرك الذين يخشون الله فإن الله يقول {إنما يخشى الله من عباده العلماء}.

حكم الأثر: صحيح  له طرق

الأول: سعيد بن المسيب عن عمر

1- إبراهيم بن موسى المكي عن يحيى الأنصاري عن سعيد بن المسيب به

أخرجه الخطيب في كتابه المتفق والمفترق (1/ 304) وأخرجه محمد المخلص في كتابه المخلصيات (83/4) كلاهما عن أبي العباس أحمد بن محمد بن بكر القصير 
وأخرجه ابن حبان في كتابه روضة العقلاء (ص 89-90) من طريق أي علي الحسن بن عبد الله بن يزيد الأزرق القطان 
واخرجه ابن عساكر في تاريخ دمشق (ج 44/ص 360-361) من طريق أبي بكر محمد بن خزيم 
كلهم من طريق هشام بن عمار الدمشقي قال حدثنا إبراهيم ابن موسى المكي وكان ثقة [ابن حبان وابن عساكر لم يذكرا التوثيق] عن يحيى بن سعيد الأنصاري عن سعيد بن المسيب قال وضع عمر بن الخطاب رضي الله عنه للناس ثمان عشرة كلمة حكم كلها قال فذكرها.

2- إبراهيم بن أبي طيبة عن يحيى الأنصاري عن سعيد بن المسيب به
أخرجه البيهقي في كتابه شعب الإيمان (10/ 559) وعبد الرحمن السلمي في كتابه أداب الصحبة (ص 58) كلاهما من طريق أبي عبد الرحمن محمد بن المنذر بن سعيد الهروي، نا أبو الزنباع روح بن الفرج بمصر، نا موسى بن ناصح، نا إبراهيم بن أبي طيبة، عن يحيى بن سعيد، عن سعيد بن المسيب، قال: كتب إلي بعض إخواني من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكره. إسناده ضعيف موسى بن ناصح وإبراهيم بن أبي طيبة مجهولان

3- يعقوب الأزدي عن يحيى الأنصاري عن سعيد بن المسيب به 
أخرجه ابن البخاري في المشيخة (ج 1/ص 630-631) والسخاوي في كتابه البلدانيات (ص 250-251) والطائي في كتابه الأربعين
في إرشاد السائرين (ج 1/ ص 150-151) من طريق إبراهيم بن حماد وأحمد بن عبد الله بن محمد الوكيل
وأخرجه ابن النجار في ذيل تاريخ بغداد ط العلمية (160/17) من طريق أبي القاسم جعفر بن مرشد البزاز
وأخرجه الرافعي في كتابه أخبار قزوين (1/ 217) من طريق أبي الحسن محمد بن إسحاق بن راهويه
وأخرجه ابن عدي في كتابه الكامل في ضعفاء الرجال (8/ 479) من طريق ابن منير 
كلهم من طريق الحسن بن عرفة، قال: حدثني يعقوب بن الوليد الأزدي [وعند ابن عدي يعقوب بن إسحاق الأنصاري]، عن يحيى بن سعيد الأنصاري، عن سعيد بن المسيب قال: وضع عمر بن الخطاب رضي الله عنه للناس ثماني عشرة كلمة حكما كلها، قال فذكرها. إسناده موضوع مكذوب من أجل يعقوب 

4- كادح بن رحمة عن يحيى الأنصاري عن سعيد بن المسيب به
أخرجه قوام السنة في كتابه الترغيب والترهيب (297/2) أخبرنا أبو رجاء بندار، أنبأ محمد بن أحمد الكاتب، ثنا عبد الله بن محمد، ثنا عبد الرحمن بن الحسن، ثنا سليمان بن الربيع بن هشام قال: سمعت كادح الزاهد ويكنى أبا عبد الله، رأيته بقزوين من خمسين سنة، عن يحيى بن سعيد، عن سعيد بن المسيب قال: وضع عمر بن الخطاب رضي الله عنه ثماني عشرة كلمة حكمة، قال فذكرها. إسناده موضوع مكذوب كادح كذاب والراوي عنه سليمان ضعيف

الثاني: قبيصة بن جابر عن عمر

أخرجه أبي داود في كتابه الزهد (ص 98) نا جعفر بن مسافر، قال: نا عبد الله بن يزيد بن المقرئ، قال: نا المسعودي، عن عبد الملك بن عمير، عن قبيصة بن جابر، عن عمر بن الخطاب، قال: 
من عرض نفسه للتهمة فلا يلومن من أساء به الظن شاهد للرقم 4
ومن كتم سره كانت الخيرة في يده شاهد للرقم 5
وضع أمر أخيك على أحسنه حتى يأتيك منه ما يغلبك شاهد للرقم 2
وما كافأت من عصى الله فيك مثل أن تطيع الله فيه شاهد للرقم 1
وعليك بصالح الإخوان، أكثر اكتسابهم فإنهم زين في الرخاء، وعدة عند البلاء شاهد للرقم 6
ولا تسل عما لم يكن حتى يكون، فإن في ما كان شغلا عن ما لم يكن شاهد للرقم 9
ولا يكن كلامك بدلة إلا عند من يشتهيه ويتخذه غنيمة 
ولا تستعن على حاجتك إلا من يحب نجاحها شاهد للرقم 10
ولا تستشر إلا الذين يخافون الله شاهد للرقم 18
ولا تصحب الفاجر فتعلم من فجوره شاهد للرقم 12
وتخشع عند القبور شاهد للرقم 16

الثالث: زيد بن أسلم القرشي عن عمر

أخرجه البيهقي في كتابه شعب الإيمان (47/12) أخبرنا أبو عبد الله الحافظ نا أبو العباس هو الأصم نا يحيى بن أبي طالب نا يزيد بن هارون أنا محمد بن مطرف عن زيد قال: قال عمر: 
اعتزل ما يؤذيك شاهد للرقم 13
وعليك بالخليل الصالح وقلما تجده شاهد للرقم 14
وشاور في أمرك الذين يخافون الله عز وجل شاهد للرقم 18
رجاله ثقات لكنه مرسل زيد بن أسلم لم يدرك عمر

الرابع: الحسن البصري

أخرجه البلاذري في أنساب الأشراف (10/ 413) حدثني شيبان بن فروخ عن عثمان البرتي عن الحسن قال: كان عمر يقول 
اعتزل عدوك وتجانبه شاهد للرقم 13
وتحرز من خليلك واحذره شاهد للرقم 14
ولا تفش سرك إلى فاجر فيضيعه شاهد للرقم 5 و12
وشاور أهل الدين والعقل شاهد للرقم 18
إسناده صحيح إلى الحسن ولكنه مرسل 
- البرتي خطأ إنما هو البتي بفتح الباء الموحدة وكسر التاء المشددة المثناة فوق وبضم الياء المشددة المثناة تحت وهو أبو عمرو عثمان بن مسلم البتي ثقة

الخامس: الزهري عن عمر

5-1- يونس عن الزهري
أخرجه البيهقي في كتابه شعب الإيمان (7/ 59) أخبرنا أبو طاهر الفقيه، أنا أبو بكر الفحام، نا محمد بن يحيى، نا عثمان بن صالح، نا ابن وهب، عن يونس بن يزيد، عن ابن شهاب، حدثني عبيد الله بن عبد الله: أنه بلغه أن عمر بن الخطاب كان يقول: 
لا تعترض فيما لا يعنيك شاهد للرقم 8
واعتزل عدوك شاهد للرقم 13
واحتفظ من خليلك إلا الأمين شاهد للرقم 14
فإن الأمين من القوم لا يعدله شيء
ولا تصحب الفاجر ليعلمك من فجوره، ولا تفش إليه سرك شاهد للرقم 12
واستشر في أمرك الذين يخافون الله عز وجل شاهد للرقم 18

وأخرجه ابن وهب في كتابه الجامع في الحديث ت أبو الخير (ص 400) ومن طريقه البيهقي في كتابه السنن الكبرى (10/ 192) ومن طريق البيهقي ابن عساكر في كتابه تاريخ دمشق (44/ 361) أخبرني يونس بن يزيد، عن ابن شهاب، قال: بلغنا عن عمر بن الخطاب فذكره.

5-2- ابن مرة عن الزهري
أخرجه أبو بكر بن أبي شيبة في المصنف ت عوامة (13/ 124) ومن طريقه أبو داود في كتابه الزهد (ص 109) وابن أبي عاصم في الزهد (ص 50) وأبو نعيم الأصبهاني في كتابه حلية الأولياء (55/1) وأخرجه طاهر المقدسي في كتابه صفوة التصوف (2/ 13) وابن أبي الدنيا في كتابه الصمت (ص 97) من طريق محمد بن عجلان، عن إبراهيم بن مرة، عن محمد بن شهاب، قال: قال عمر فذكره.

5-3- عبد الله بن علي عن الزهري
أخرجه أبو يوسف يعقوب القاضي في كتابه الخراج (ص 24) حدثني عبد الله بن علي عن الزهري قال قال عمر رضي الله عنه فذكره.

السادس: سليمان بن عبدة المديني عن عمر

أخرجه ابن أبي الدنيا في كتابه مداراة الناس (ص 50) والمحاملي في أماليه رواية ابن يحيى البيع (ص 395) ومن طريقه ابن طاهر في كتابه على أحاديث الشهاب كما عند الزيعلي في تخريجه لأحاديث الكشاف (1/ 281) كلاهما من طريق زياد بن أيوب، حدثنا محمد بن يزيد الواسطي، حدثنا نافع بن عمر الجمحي، عن سليمان بن عبدة المديني، قال: قال عمر بن الخطاب: 
لا تظن بكلمة خرجت من في مسلم شرا وأنت تجد لها في الخير محملا. شاهد للرقم 3
لم أعرف سليمان بن عبدة هذا 

السابع: مالك بن أنس

7-1- ابن أبي أويس عن مالك
أخرجه أبو نعيم الأصبهاني في كتابه حلية الأولياء (6/ 328) ومن طريقه ابن عساكر في كتابه تاريخ دمشق (44/ 360) حدثنا الحسن بن محمد [زاد ابن عساكر الحسن بن محمد بن أحمد بن كيسان]، ثنا إسماعيل القاضي، ثنا إسماعيل بن أبي أويس، ثنا مالك، حدثني من، أرضى أن عمر بن الخطاب، أوصى رجلا، فقال: 
لا تعترض فيما لا يعنيك شاهد للرقم 8
واجتنب عدوك شاهد للرقم 13
واحذر خليلك شاهد للرقم 14
ولا أمين من القوم إلا من خشي الله شاهد للرقم 15
والأمين من القوم لا تعدل به شيئا 
ولا تصحبن فاجرا كي تعلم من فجوره ولا تفش إليه سرك شاهد للرقم 12
واستشر في أمرك الذين يخشون الله شاهد للرقم 18

7-2- محمد بن الحسن الشيباني عن مالك
أخرجه مالك في الموطأ رواية الشيباني (ص 326) أخبرني مخبر، أن ابن عمر، قال وهو يوصي رجلا فذكره. خطأ ابن عمر بل هو عمر

الثامن: وديعة الأنصاري عن عمر

8-1- مسعر عن وديعة
أخرجه أبو بكر بن أبي شيبة في مصنفه ت عوامة (19/ 148) من طريق أبي أسامة حماد بن أسامة 
وأخرجه أبو نعيم الأصبهاني في كتابه حلية الأولياء (7/ 268) من طريق أبي نعيم الفضل بن دكين
وأخرجه ابن شبة في كتابه تاريخ المدينة (2/ 770) وابن طاهر المقدسي في كتابه صفوة التصوف من طريق عبيد الله بن موسى (2/ 13)
كلهم من طريق مسعر قال: حدثنا [فقط ابن أبي شيبة عنده التحديث بينما الأخرين عن] وديعة الأنصاري [عند ابن طاهر ابن وديعة]، قال: قال عمر: 
لا تعترض لما لا يعنيك شاهد للرقم 8
واعتزل عدوك شاهد للرقم 13
واحذر صديقك إلا الأمين من الأقوام شاهد للرقم 14
ولا أمين إلا من خشي الله شاهد للرقم 15
ولا تصحب الفاجر فتعلم من فجوره ولا تطلعه على سرك شاهد للرقم 12
واستشر في أمرك الذين يخشون الله شاهد للرقم 18
رجاله ثقات ولكنه منقطع بين مسعر ووديعة وأعتقد التحديث بين مسعر ووديعة خطأ لأن وديعة هو صحابي كما هو معروف لم يدركه مسعر فلعله خطأ من النساخ فإن لم يكن  وديعة الصحابي فلا أدري من هو والله تعالى أعلم

8-2- المسعودي عن وديعة
أخرجه البرجلاني في كتابه الكرم والجود (ص 48) من طريق يزيد بن هارون
وأخرجه ابن أبي الدنيا في الصمت (ص 97) من طريق أبي محمد عبد الله بن خيران
وأخرجه الخطابي في كتابه العزلة (ص 48) والخرائطي في كتابيه مكارم الأخلاق (ص 302) ومساوئ الاخلاق (ص 309) كلاهما من طريق أبي البختري عبد الله بن محمد بن شاكر
كلهم من طريق المسعودي، عن وديعة الأنصاري، قال: قال [وعند الخرائطي سمعت] عمر بن الخطاب فذكره. مرسل

التاسع: جعفر الجزري عن عمر

أخرجه عبد الرزاق في المصنف دار التأصيل (9/ 150) أخبرنا معمر، عن جعفر الجزري، أن عمر بن الخطاب قال: 
لا تعرض ما لا يعنيك شاهد للرقم 8
واحذر عدوك شاهد للرقم 13
واعتزل صديقك
ولا تأمن خليلك إلا الأمين شاهد للرقم 14
ولا أمين إلا من خشي الله شاهد للرقم 15
و{إنما يخشى الله من عباده العلماء} شاهد للرقم 18
مرسل جعفر الجزري هو أبو عبد الله جعفر بن برقان لم يدرك عمر

العاشر: عبد الرحمن بن يزيد بن جابر عن بعض أشياخه عن عمر

أخرجه ابن مبارك في الزهد (1/ 491) ومن طريقه ابن عساكر في كتابه تاريخ دمشق (44/ 358) وأخرجه البيهقي في كتابه شعب الإيمان (12/ 46) كلاهما ابن مبارك والبيهقي من طريق عبد الرحمن بن يزيد [وعند البيهقي ابن جابر]، أخبرني بعض أشياخنا، عن عمر بن الخطاب قال:
لا تعرض بما لا يعنيك شاهد للرقم 8
واعتزل عدوك شاهد للرقم 13
واحتفظ من خليلك إلا الأمين شاهد للرقم 14
فإن الأمين ليس شيء من القوم يعدله
ولا أمين إلا من يخشى الله شاهد للرقم 15
ولا تصحب الفاجر فيحملك على الفجور ولا تفش إليه سرك شاهد للرقم 12
وشاور في أمرك الذين يخشون الله تعالى شاهد للرقم 18 
عبد الرحمن بن يزيد هو أبو عتبة عبد الرحمن بن يزيد بن جابر الأزدي

الحادي عشر: مصعب بن ثابت الزبيري عن عمر

أخرجه الزبير بن بكار الأخبار الموفقيات (ص 32) حدثني عمي مصعب بن عبد الله، عن جدي عبد الله بن مصعب، عن أبيه، قال: قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: 
من تعرض للتهمة فلا يلومن من أساء به الظن شاهد للرقم 4
ومن كتم سره كان الخيار إليه ومن أفشاه كان الخيار عليه شاهد للرقم 5
وضع أمر أخيك على أحسنه حتى يأتيك فيه ما يغلبك شاهد للرقم 2
ولا تظن بكلمة خرجت من أخيك سوءا وأنت تجد لها من الخير محملا شاهد للرقم 3
وكن في اكتساب الإخوان على التقوى شاهد للرقم 6
وشاور في أمرك الذين يخافون الله شاهد للرقم 18

الثاني عشر: بديل بن ورقاء عن عمر

أخرجه الخرائطي في كتبه مكارم ومساوئ الأخلاق واعتلال القلوب (ص 314) بتصرف حدثنا أبو بدر عباد بن الوليد الغبري، حدثنا منهال بن بحر السراج [ومرة منهال بن جراد السراج ومرة منهال بن حماد السراج ومرة حماد بن منهال السراج]، عن سليمان العجلي، عن بديل بن ورقاء، قال: قال عمر بن الخطاب: 
عليك بإخوان الصدق فكن في اكتسابهم؛ فإنهم زين في الرخاء، وعدة عند البلاء
ومن أقام نفسه مقام التهمة فلا يلومن من أساء به الظن
ومن كتم سره كان الخيار في يده
وضع أمر أخيك على أحسنه حتى يبدو لك منه ما يغلب
- منهال بن بحر السراج قلت: يوجد منهال بن بحر البصري أبو سلمة ثقة
- حماد بن منهال السراج قلت يوجد حماد بن منهال البصري قال الدارقطني في كتابه السنن (406/1) مجهول

الثالث عشر: عكرمة عن عمر وأرجح انه هشام بن سليمان بن عكرمة

أخرجه ابن عساكر في كتابه تاريخ دمشق (44/ 359) وابن أبي الدنيا في كتابيه الصمت (ص 311) والإخوان (ص 84) كلاهما من طريق محمد بن عبد الله بن حميد بمكة [زاد ابن أبي الدنيا: الجدي] نا حفص بن عمر الأيلي [زاد ابن أبي الدنيا: أبو عمر الضرير] نا علي بن نوح نا هشام بن سليمان عن عكرمة قال قال عمر بن الخطاب 
من كتم سره كانت الخيرة في يديه 
ومن عرض نفسه للتهمة فلا يلومن من أساء به الظن 
ولا تظنن بكلمة خرجت من أخيك سوءا تجد لها في الخير مدخلا 
وضع أمر أخيك على أحسنه حتى يأتيك منه ما يغلبك 
ولا تكثر الحلف فيهينك الله 
وما كافأت من عصى الله فيك بمثل أن تطيع الله فيه 
وعليك بإخوان الصدق اكتسبهم فإنهم زين في الرخاء عدة عند البلاء
قلت: هشام بن سليمان عن عكرمة أظنه خطأ ولعله راو واحد اسمه هشام بن سليمان بن عكرمة من طبقة هشام الكلبي وعلي بن نوح هذا يروي عن هشام الكلبي كما في تلخيص المتشابه للخطيب البغدادي (2/ 765) وليس هو علي بن نوح العسكري الذي ترجمه ابن النجار كما في تاريخ بغداد ط العلمية (162/19) فذاك متأخر والله أعلم

الرابع عشر: قتادة عن عمر

أخرجه ابن أبي عاصم في الزهد (ص 51) أخبرنا إبراهيم بن الحجاج، أخبرنا سلام، عن قتادة، عن عمر، قال: من يدخل مدخل السوء يتهم. شاهد للرقم 4 إسناده حسن لكنه مرسل
- إبراهيم بن الحجاج هو أبو إسحاق النيلي لا بأس به
- سلام هو سلام بن أبي مطيع ثقة

هذا والله تعالى أعلم

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق