مدى صحة الأثر قال عمر ليس من شيء يستطيع يغير عن خلق الله خلقه

قال الصحابي عمر بن الخطاب رضي الله عنه: ليس من شيء يستطيع يغير عن خلق الله خلقه، ولكن لهم سحرة كسحرتكم، فإذا رأيتم من ذلك شيئا فأَذِّنُوا.

حكم الأثر: ظاهره الصحة

أخرجه محمد بن الفضيل الضبي في الدعاء (ص301) ومن طريقه ابن أبي شيبة في المصنف ت كمال (ج6/ص94) وأخرجه عبد الرزاق في المصنف ط التأصيل (ج4/ص388) وابن عبد البر في التمهيد (ج18/ص310) من طريق سفيان الثوري وأخرجه ابن عبد البر في التمهيد (ج18/ص310) من طريق جرير بن حازم وأخرجه ابن أبي الدنيا في مكائد الشيطان (ص24) من طريق هشيم 

كلهم عن أبي إسحاق الشيباني [وعند جرير بن حازم: سليمان الشيباني]، عن يُسَيْرِ بن عمرو قال: ذُكِرَتِ الْغِيلَانُ عند عمر فقال: إنه ليس من شيء يستطيع يتغير عن خلق الله [وعند ابن أبي الدنيا: عن صورته] الذي خلقه، ولكن لهم سحرة كسحرتكم، فإذا رأيتم من ذلك شيئا، فَأَذِّنُوا [زاد الفريابي: بالصلاة]. وهذا إسناده ظاهره الصحة وقد صححه الحافظ ابن حجر في فتح الباري ط المعرفة (ج6/ص344)
- أبو إسحاق الشيباني هو سليمان بن فيروز ثقة مشهور
- يسير بن عمرو وقيل أسير بالألف وقيل ابن جابر بدل ابن عمرو وكلاهما واحد عندي أدرك زمان النبي صلى الله عليه وسلم وهو تابعي مخضرم ثقة قال الحاكم هو من كبار أصحاب عمر والبعض الآخر قال هو من كبار أصحاب ابن مسعود حيث قال علي بن عبد الله المديني يسير هذا أبو عمر من أصحاب عبد الله بن مسعود فروى عنه أهل الكوفة وأهل البصرة وكان يعرف بالكوفة بيسير بن عمرو وبالبصرة بيسير بن جابر فروى عنه من أهل الكوفة المسيب بن رافع وأبو إسحاق الشيباني وقيس بن يسير ابنه روى عن أبيه أنه كسا أويسًا القرني ثوبين من العري وروى عنه من أهل البصرة محمد بن سيرين وأبو نضرة وواقع بن سحبان وأبو عمران الجوني وزرارة بن أبي أوفى وإنما علمنا أن يسير بن جابر هو يسير بن عمرو لأن شعبة يروي أحاديث أبي إسحاق الشيباني كلها فيقول فيها يسير بن عمرو (العلل لابن المديني ص68) وقال الذهبي في الكاشف (ج2/ص392) سمع عمر. قلت وهو الذي روى حديثاً في أويس القرني عن عمر بن الخطاب وفيه اسمه أسير بن جابر أخرجه مسلم في صحيحه من طريق أبي نضرة، عن أسير بن جابر، أن أهل الكوفة وفدوا إلى عمر فذكره.

هذا والله تعالى أعلم

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق