مدى صحة أن الباقر محمد بن علي بن الحسين كان يخضب بالوسمة

حكم الأثر: صحيح

أخرجه ابن سعد في الطبقات الكبرى ط العلمية (ج3/ص158 وج5/ص248) من طريق الحسن بن موسى الأشيب وأحمد بن عبد الله بن يونس كلاهما عن زهير قال: أخبرنا عروة بن عبد الله بن قشير قال: لقيت أبا جعفر وقد قصعت لحيتي فقال: ما لك عن الخضاب؟ قال: قلت أكرهه في هذا البلد قال: فاصبغ بالْوَسمَةِ فإني كنت أخضب بها حتى تحرك فمي. إسناده صحيح وقوله (فاصبغ بالْوَسمَةِ) يعني بالسواد وفيها لغتان بكسر السين وهو الأشهر والأخرى بتسكين السين وهو نَبْتٌ يُخْتَضَبُ بِوَرَقِهِ بمعنى اللون سيكون أسودًا ويستعمل لتسويد شعر الرأس واللحية
- زهير هو ابن معاوية أبو خيثمة الجعفي ثقة
- عروة بن عبد الله بن قشير قال عنه أبو زرعة الرازي ثقة (الضعفاء لأبي زرعة ج3/ص909 والجرح والتعديل لابن أبي حاتم ج6/ص397)

وأخرج ابن سعد في الطبقات الكبرى ط العلمية (ج5/ص248) أخبرنا الفضل بن دكين قال: حدثنا نصير بن أبي الأشعث القُراديُّ عن ثوير - هو ابن أبى فَاخِتَةَ يكنى أبا الْجَهْمِ - قال: قال أبو جعفر يا أبا الجهم بم تخضب؟ قلت: بالحناء (يعطي لونًا أحمرًا) والكتم (يعطي لونًا أسودًا) قال: هذا خضابنا أهل البيت. إسناده ضعيف ثوير ضعيف وقد ثبت أن الحسن والحسين من أهل البيت كانا يخضبان بالوسمة (انظر تخريجه بالتفصيل في هذه المقالة)

وقال ابن أبي شيبة في المصنف ت كمال (ج5/ص184) حدثنا حفص، عن محمد بن إسحاق، قال: كان أبو جعفر يختضب بثلثي حناء، وثلث وسمة. حفص هو ابن غياث ثقة ومحمد بن إسحاق هو صاحب المغازي صدوق وقد سمع من أبي جعفر الباقر

هذا والله تعالى أعلم

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق