مدى صحة قال آدم يا جبريل وكيف لا أبكي وقد حولني ربي من السماء إلى الأرض ومن دار النعمة إلى دار البؤس

حكم الأثر: ساقط ضعيف جداً

أخرجه ابن عساكر في كتابه تاريخ دمشق (ج7/ص435-436) أخبرنا أبو القاسم محمود بن أحمد أنا محمد بن أحمد بن عمر أنا أبو نعيم الحافظ نا أبو بكر أحمد بن السندي بن الحسن نا الحسن بن علوية القطان نا إسماعيل بن عيسى العطار نا إسحاق بن بشر أبو حذيفة أخبرني جويبر عن الضحاك عن ابن عباس 

أولاً: لم يسمع الضحاك من ابن عباس والأدلة
1- أخرج ابن أبي حاتم بسند صحيح عن مشاش قال قلت للضحاك سمعت من ابن عباس قال لا قلت رأيته قال لا (المراسيل لابن أبي حاتم ص94) 
2- وأخرج بسند صحيح عن شعبة أنه قال قال لي عبد الملك بن ميسرة الضحاك لم يسمع من ابن عباس إنما لقي سعيد بن جبير بالري فسمع منه التفسير (المراسيل لابن أبي حاتم ص95)
3- وأخرج بسند صحيح عن عبد الملك بن ميسرة قال قلت للضحاك أسمعت من ابن عباس قال لا قلت فهذا الذي ترويه عن من أخذته قال عنك وعن ذا وعن ذا (المراسيل لابن أبي حاتم ص95)

ثانياً: إسحاق بن بشر أبو حذيفة متروك متهم بالكذاب ومثله جويبر فهو أيضاً متروك 

ونص الحديث كاملاً هو (أن آدم عليه السلام طلب التوبة مائتي سنة حتى أتاه الله الكلمات ولقنه إياها قال بينا ادم عليه السلام جالس يبكي واضع راحته على جبينه إذ أتاه جبريل فسلم عليه فبكى ادم وبكى جبريل لبكائه فقال له يا ادم ما هذه البلية التي أضحى بك بلاؤها وشقاؤها وما هذا البكاء قال يا جبريل وكيف لا أبكي وقد حولني ربي من ملكوت السماء إلى هوان الأرض ومن دار المقامة إلى دار الظعن والزوال ومن دار النعمة إلى دار البؤس والشقاء ومن دار الخلد إلى دار الفناء كيف أجتاز يا جبريل هذه المصيبة قال فانطلق جبريل إلى ربه فأخبره بمقالة ادم فقال الله عز وجل انطلق يا جبريل إلى ادم فقل يا ادم ألم أخلقك بيدي قال بلى يا رب قال ألم أنفخ فيك من روحي قال بلى يا رب قال ألم أسجد لك ملائكتي قال بلى يا رب قال ألم أسكنك جنتي قال بلى يا رب قال ألم امرك فعصيتني قال بلى يا رب قال وعزتي وجلالي وارتفاع مكاني لو أن ملء الأرض رجالا مثلك ثم عصوني لأنزلتهم منازل العاصين غير أنه يا ادم قد سبقت رحمتي غضبي قد سمعت صوتك وتضرعك ورحمت بكاك وأقلتك عثرتك فقل لا إله إلا أنت سبحانك وبحمدك عملت سوءا وظلمت نفسي فاغفر لي ذنوبي إنك أنت خير الغافرين لا إله إلا أنت سبحانك وبحمدك عملت سوءا وظلمت نفسي فارحمني إنك خير الراحمين لا إله إلا أنت سبحانك وبحمدك عملت سوءا وظلمت نفسي فتب علي إنك أنت التواب الرحيم فذلك قوله عز وجل "فتلقى آدم من ربه كلمات" الآية)

هذا والله تعالى أعلم

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق