مدى صحة قالت عائشة لا أحب السفر في رمضان ولو دخل رمضان لأحببت الإقامة

قالت عائشة لا أحبّ السفر في رمضان، ولو دخل رمضان لأحببت الإقامة.

قلت اللفظ ليس هكذا لكن بمعناه أخرجه عبد الرزاق في المصنف ط التأصيل (ج4/ص89) عن معمر، عن أيوب، أن أم ذر دخلت على عائشة تسلم عليها، وذلك في رمضان، فقالت لها عائشة: أتسافرين في رمضان؟ ما أحب أن أسافر في رمضان، ولو أدركني وأنا مسافرة لأقمت.

وقد رواه عبد الوهاب وابن علية فأدخلا بين أيوب وأم ذرة أبي يزيد أخرجه ابن أبي شيبة في المصنف ت عوامة (ج6/ص140) حدثنا عبد الوهاب، عن أيوب، عن أبي يزيد، عن أم ذرة قالت: أتيت عائشة، فقالت: من أين جئت؟ فقلت: من عند أخي، فقالت: ما شأنه ؟ قلت: ودعته يريد أن يرتحل، قالت: فأقرئيه مني السلام، ومريه فليقم، فلو أدركني وأنا ببعض الطريق لأقمت، يعني رمضان. وأخرجه الطبري في التفسير ت شاكر (ج3/ص451) حدثنا محمد بن بشار قال، حدثنا عبد الوهاب وحدثني يعقوب بن إبراهيم قال، حدثنا ابن علية، قالا جميعاً، حدثنا أيوب، عن أبي يزيد، عن أم ذرة، قالت: أتيت عائشة في رمضان، قالت: من أين جئت؟ قلت: من عند أخي حنين، قالت: ما شأنه؟ قالت: ودعته يريد يرتحل، قالت: فأقرئيه السلام ومريه فليقم، فلو أدركني رمضان وأنا ببعض الطريق لأقمت له. إسناده جيد وقولي إسناده جيد أي بين الضعف والحسن

- أبو يزيد هو المدني ثقة أخرج له البخاري في الصحيح حديثاً في باب القسامة في الجاهلية وقال إسحاق بن منصور عن يحيى بن معين أبو يزيد المدني ثقة وقال أبو حاتم الرازي يكتب حديثه (ج9/ص459) وقال ابن محرز سمعت يحيي بن معين وقيل له أبو يزيد المديني من هو قال شيخ مشهور يروى عنه أيوب وهؤلاء قلت ثقة قال نعم (تاريخ ابن معين رواية ابن محرز ج1/ص102-103) وقال عباس الدوري عن يحيى بن معين أيوب قد سمع من أبي يزيد المدني وأبو يزيد ليس يعرف بالمدينة والبصريون يروون عنه (تاريخ ابن معين رواية الدوري ج4/ص286) وقال أبو داود السجستاني لأحمد بن حنبل أبو زيد المدني قال أي شيء يسأل عن رجل روى عنه أيوب (سؤالات أبي داود للإمام أحمد ص210) يعني أن أيوباً لا يروي إلا عن ثقة 
- أم ذرة هي المدنية مولاة عائشة قال ابن حزم مجهولة (المحلى بالآثار ج1/ص395) وقال العجلي أم ذرة: مدنية، تابعية، ثقة (الثقات ط الباز ص525) والعجلي يوثق المجاهيل كما هو معروف عند النقاد لكن روى عنها محمد بن المنكدر وزيد بن أسلم كما عند ابن سعد في الطبقات الكبرى ط العلمية (ج8/ص353) وهشام بن عروة كما عند الدارقطني في العلل (ج14/ص173) وما قال الدارقطني فيها شيئاً وأيضاً روت عنها عائشة بنت سعد وبالإضافة لأبي يزيد المدني فهؤلاء خمسة رووا عنها 

هذا والله تعالى أعلم

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق