مدى صحة أن الشعبي لم يكن يرى بالشطرنج بأساً

صح أن الشعبي نفسه كان يلعب الشطرنج 

قال السخاوي في عمدة المحتج في حكم الشطرنج ت أسامة ونذير (ص110) وأسند ابن شاكر في مناقب الشافعي من طريق محمد بن عبد الله بن الحكم عنه: أن الشعبي كان يلعبه - يعني الشطرنج - عن ظهر قلب، قال: ولعبه مرايشة فسئل ابن عبد الحكم ما معنى مرايشة؟ قال: كان إذا قمر جعل الريش في لحيته، والأصل في ذلك أنه طلب للقضاء فأبى وفعل هذا بنفسه. إسناده صحيح
- ابن شاكر هو أبو بكر محمد بن رمضان بن شاكر الجيشاني الحميري الزيات قال ابن يونس المصري وما علمت إلا خيراً (تاريخ ابن يونس ج1/ص446) وقال مسلمة بن قاسم الأندلسي مصري ثقة (الثقات لابن قُطْلُوبُغَا ج8/ص289)

وأخرج عبد الرزاق في المصنف ط التأصيل من رواية الدبري عنه (ج8/ص451) ومن طريقه البيهقي لكن من رواية أحمد بن منصور عنه كما في السنن الكبرى (ج10/ص357) قال معمر: وبلغني أن الشعبي كان يلعب بالشطرنج، ويلبس ملحفة حمراء، ويرمي بالجلاهق [وعند البيهقي: ويرخي شعره]، وذلك أنه كان متوارياً من الحجاج. إسناده ضعيف لانقطاعه

وأخرج حرب الكرماني في مسائله ت فايز (ج2/ص934) والديلمي كما عند السخاوي في عمدة المحتج (ص111) حدثنا أبو أمية قال: حدثنا أحمد بن سليمان قال: حدثنا محبوب بن الحسن [زاد الديلمي: الهاشمي]، عن إسماعيل بن مسلم قال: رأيت الشعبي يلعب بالشطرنج [زاد الديلمي: وقد قمر وجعل في لحيته ريشة]. إسناده ليس بشيء من أجل إسماعيل بن مسلم هو المكي

وقال الزبير بن بكار في كتابه الفكاهة والمزاح (ص104) ومن طريقه السخاوي في عمدة المحتج (ص112) وروي عن محمود بن الحسن، قال: حدثنا صالح بن الوجيه، عن أبي عاصم، عن إبراهيم بن عثمان، عن حبيب بن أبي ثابت، قال: دخلت على الشعبي وهو يلعب بالشطرنج، وهو قائم، وقد قمر، والريش في لحيته. إسناده ضعيف جداً

وقال السخاوي في عمدة المحتج في حكم الشطرنج ت أسامة ونذير (ص110-111) وعند الصولي من طريق محمد بن عمران عن أبي لؤلؤة قال: رأيت الشعبي يلعب بالشطرنج مع الغرماء. ومن طريق مغيرة قال: كان طلحة بن مصرف يجيء والشعبي يلعب بالشطرنج، فيقول: أيها السوء! قم صل. ومن طريق مغيرة أيضاً، قال: إن كان الشعبي ليهون على أن تقام الصلاة وهو عاكف على الشطرنج. ومن طريق أبي خليفة: رأيت الشعبي يلعب الشطرنج، وفي لحيته قصب مغروز، فقلت: ما هذا يا أبا عمرو؟ قال: كلما قمروني قمرة غرزوا في لحيتي قصبة، وكان الشعبي يقول: تعلموا الشطرنج، فإنها تزيد في العقول. ومن طريق مالك بن مغول وعبد الملك بن عمير ومجالد وعمر بن بشير والزبير بن عربي كلهم عن الشعبي ثم قال السخاوي وأكثر هذا منكر قلت لعله يقصد أسانيدها لا تصح إليهم

- أبو حنيفة عن الشعبي

1- عبد الرحمن بن مسهر عن أبي حنيفة به
قال الخوارزمي في جامع مسانيد الإمام أبي حنيفة (ج2/ص280) أخرج الحافظ محمد بن المظفر في مسنده عن عبد الصمد ابن علي بن محمد عن صالح بن أحمد بن أبي مقاتل عن أبيه عن عبد الرحمن بن مسهر عن أبي حنيفة قال رأيت الشعبي يلعب بالشطرنج وإنما فعل ذلك فراراً من أن يوليه بعضهم. إسناده ضعيف جداً
2- بهلول بن عبيد عن أبي حنيفة به
وفي الموسوعة الحديثية لمرويات الإمام أبي حنيفة (ج10/ص54) أخبرنا شيخ الفنون أبو الحسن علي الشبراملسي على نحو ما تقدم، عن أحمد بن خليل السبكي، عن محمد بن أحمد الغيطي، عن الزين زكريا بن محمد الأنصاري، عن أبي الفضل بن حجر، عن إبراهيم ابن أحمد التنوخي، عن أبي العباس الحجار، عن أبي الحسن محمد بن أحمد بن عمر القطيعي، عن عبد الله بن جرير الكاتب، عن تاج الإسلام أبي سعد عبد الكريم بن محمد السمعاني، قال: أنا أبو القاسم سهل بن إبراهيم المسجدي إجازة، قال: أنا الأمير أبو الفضل عبيد الله بن أحمد الميكالي إذناً، قال: أنا أبو عبد الله بن الحسين بن علي بن جعفر، قال: أنا الإمام الحافظ أبو بكر محمد بن عمر بن محمد الجعابي، قال في كتاب (الانتصار): قال: حدثني أبو القاسم عثمان بن سهل، قال: ثنا الحسن بن محمد بن الصباح، قال ثنا بهلول بن عبيد الكندي أبو عبيد، عن أبي حنيفة، قال دخلت على الشعبي ومعي شيء أريد أن اسأله عنه، فرأيت بين يديه شطرنجاً. إسناده ضعيف جداً بهلول متروك

هذا والله تعالى أعلم

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق