فائدة توثيق الراوي محمد بن أحمد بن الصباح الدولابي المزني

محمد بن أحمد بن الصباح الدولابي المزني قلت وقد نشرت هذه المقالة في موقع ملتقى أهل الحديث منذ زمن لكن أحببت إعادة نشره على موقعي

قال البيهقي في السنن الصغير (ج3/ص333) وأخبرنا أبو الحسن العلوي، ثنا أحمد بن محمد بن الحسن الحافظ، نا أحمد بن محمد بن الصباح الدولابي، ثنا روح بن عبادة، نا مالك بن أنس، عن نافع، عن ابن عمر، أن رسول الله قال: كل مسكر خمر، وكل مسكر حرام.
قال أحمد: هكذا حدثنا روح مرفوعًا
قال الشيخ - يعني البيهقي -: حديث موسى بن عقبة مرفوعًا مشهور، وحديث مالك مرفوعا غريب، تفرد به الدولابي، عن روح، وهو ثقة، والحديث في الأصل مرفوع

قلت: قول البيهقي (تفرد به الدولابي، عن روح، وهو ثقة) ثقة راجع للدولابي وليس لروح ومن الأمثلة على ذلك

1) قال البيهقي في السنن الكبرى (ج4/ص61) في حديث رواه النضر أبي عمر، عن عكرمة، عن ابن عباس، قال: آخر جنازة صلى عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم كبر عليها أربعًا.

قال البيهقي: تفرد به النضر بن عبد الرحمن أبو عمر الخزاز عن عكرمة وهو ضعيف

قلت: عكرمة معروف مشهور ثقة فقوله قطعًا راجع للنضر

2) قال البيهقي في السنن الكبرى (ج6/ص63) في حديث رواه فرج بن فضالة، عن يحيى بن سعيد، عن عمرة بنت عبد الرحمن، عن أم سلمة قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الدباغ يحل من الميتة كما يحل الخل من الخمر. قال فرج: يعني أن الخمر إذا تغيرت فصارت خلا حلت. 

قال البيهقي: تفرد به فرج بن فضالة عن يحيى، وهو ضعيف يروي عن يحيى بن سعيد أحاديث عددا لا يتابع عليها

قلت: ويحيى بن سعيد مشهور معروف ثقة فقوله راجع لفرج

3) البيهقي في السنن الكبرى (ج6/ص181) في حديث رواه عمر بن هارون، عن شعبة، عن أبي بشر، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: الشفعة في العبيد، وفي كل شيء. وفي رواية عفان: في العبد شفعة، وفي كل شيء.

تفرد به عمر بن هارون البلخي، عن شعبة وهو ضعيف لا يحتج به

قلت وشعبة معروف فقوله راجع لعمر بن هارون

فهذه كانت بعض الأمثلة هذا وبالله التوفيق

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق