مدى صحة حديث قال رسول الله ولد نوح ثلاثة سام وحام ويافث

ولد نوح ثلاثة: سام وحام ويافث، وولد كل واحد ثلاثة، فولد سام: العرب وفارس والروم، وفي كل هؤلاء خير، وولد يافث: الترك والصقالبة ويأجوج ومأجوج، وليس في أحد من هؤلاء خير، وولد حام: القبط والسودان والبربر

حكم الأثر: لم يصح مرفوعًا وإنما صح موقوفاً على سعيد بن المسيب من قوله

1) رواه الزهري عن سعيد بن المسيب واختلف عليه

فرواه يونس بن يزيد الأيلي عن الزهري عن سعيد بن المسيب موقوفاً من قوله ذكره أبو المنذر سلمة بن مسلم الصحاري في الأنساب (ص24) حدثنا عبد الله بن أيوب بن حيان القرشي قال، حدثنا يونس الأيلي به ولفظه ولد لنوح ثلاثة: سام وحام ويافث، فولد كل واحد منهم ثلاثة - يعني من الأمم - وولد سام العرب وفارس والروم وكلهم فيهم الخير، وولد حام البرابر والقبط والسودان وفيهم خير وشر، وولد يافث يأجوج ومأجوج والصقالبة، وليس فيهم خير.

وخالفه سليمان بن الأرقم فرواه عن الزهري عن سعيد بن المسيب [زاد ابن عساكر: عن أبي هريرة] عن النبي مرفوعًا أخرجه ابن عدي في الكامل (ج4/ص229) وابن عساكر في تاريخ دمشق (ج62/ص277) وسليمان متروك والصواب الموقوف على سعيد أي من قوله

2) ورواه يحيى بن سعيد الأنصاري عن سعيد بن المسيب واختلف عنه أيضًا

1- فرواه سليمان بن بلال أخرجه أحمد بن حنبل في العلل (ج3/ص35) وابن عبد الحكم المصري في فتوح مصر والمغرب (ص28) ولفظه ولد نوح ثلاثة نفر يافت وسام وحام فيافت أبو العرب والروم وفارس وسام أبو يأجوج ومأجوج والترك والصقالبة وحام أبو بربر والقبط والسودان

2- ورواه الليث بن سعد أخرجه ابن عبد الحكم المصري في فتوح مصر والمغرب (ص28) حدثنا يحيى بن عبد الله ابن بكير، حدثنا الليث بن سعد به 

3- وسفيان بن عيينة أخرجه الثعلبي في التفسير ط دار التفسير (ج22/ص357) أخبرني ابن فنجويه، قال: نا ابن شَنبة، قال: نا محمَّد بن عمران بن هارون، قال: نا أبو عبيد الله المخزومي، قال: نا سفيان بن عُيَينة به ولفظه كان ولد نوح ثلاثة: سام وحام ويافث، فسام أبو العرب وفارس وروم، وحام أبو السودان من المشرق إلى المغرب، ويافث أبو الترك ويأجوج ومأجوج وما هنالك
- ابن فنجويه هو أبو عبد الله الحسين بن محمد بن الحسين بن عبد الله بن صالح بن شعيب بن فنجويه الدينوري الثقفي ثقة
- ابن شنبه هو القاضي أبو أحمد وقيل أبو محمد عبيد الله بن محمد بن شنبة الدينوري قال ابن عساكر في حديث هو في إسناده والراوي عنه ابن فنجويه حسن غريب (معجم ابن عساكر ج1/ص307)
- محمَّد بن عمران بن هارون قال البيهقي في السنن الكبرى (ج6/ص231) أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، أنبأ أبو الحسين بن علي الحافظ، ثنا محمد بن عمران بن خزيمة الدينوري أبو بكر، ثنا أبو عبيد المخزومي سعيد بن عبد الرحمن. انتهى بتصرف فلا أدري أهو أم غيره وعلى كل حال لم أجد من وثقه
- أبو عبيد الله المخزومي وفي نسخة أبو عبد الله وهو تصحيف إنما هو أبو عبيد الله وهو سعيد بن عبد الرحمن المكي قال النسائي لا بأس به (المشيخة للنسائي ص74) وقال مسلمة بن قاسم الأندلسي هو ثقة في ابن عيينة (إكمال التهذيب لمغلطاي ج5/ص319)

4- وإسماعيل بن عياش أخرجه ابن أبي خيثمة في التاريخ السفر الثاني (ج1/ص212) والطبري في التاريخ (ج1/ص210) وابن محرز في تاريخ ابن معين (ج2/ص246) وابن عساكر في تاريخ دمشق (ج62/ص278) والسلفي في أحاديث السلفي عن جعفر السراج (ص20) 

5- ومعاوية بن صالح أخرجه عبد الله بن وهب في الجامع ت مصطفى (ص64) ومن طريقه ابن سعد في الطبقات الكبرى ط العلمية (ج1/ص36) والحاكم في المستدرك (ج4/ص509) ولفظه ولد نوح ثلاثة: سام، وحام، ويافث، فولد سام العرب وفارس، والروم، وفي كل هؤلاء خير، وولد حام: السودان، والبربر، والقبط، وولد يافث الترك، والصقالبة، ويأجوج ومأجوج.

وخالف هؤلاء الخمسة أبو فروة يزيد بن سنان الرهاوي فرواه عن يحيى بن سعيد عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة عن رسول الله أخرجه ابن عدي في الكامل (ج9/ص156-157) وأبو بكر الزبيري في فوائده (ص35) وابن عساكر في تاريخ دمشق (ج62/ص278) والخطيب في تالي تلخيص المتشابه (ج1/ص113) من طريق محمد بن يزيد بن سنان، عن أبيه، حدثني يحيى بن سعيد به. 

قلت محمد ضعيف قال البخاري يروي عن أبيه المناكير (سنن الترمذي ت شاكر ج5/ص56) وأبوه ضعيف أيضًا والصواب موقوفًا كما رواه الجماعة 

هذا والله تعالى أعلم

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق