مدى صحة قال ابن عمر اللهم استعملني بسنة نبيك وتوفني على ملته

قال الصحابي ابن عمر رضي الله عنه: اللهم استعملني بسنة نبيك صلى الله عليه وسلم، وتوفني على ملته، وأعذني من مضلات الفتن.

حكم الأثر: صحيح

1) نافع عن ابن عمر

1- أبو الأسود يتيم عروة عن نافع عن ابن عمر

أخرجه البيهقي في السنن الصغير (ج2/ص181) وأيضًا في السنن الكبرى (ج5/ص154) أخبرنا أبو القاسم عبد الرحمن بن عبيد الله الحرفي، ببغداد، نا حمزة بن محمد بن العباس، نا أحمد بن الوليد الفحام، نا شاذان، أنا سفيان بن عيينة، عن أبي الأسود، عن نافع، عن ابن عمر، أنه كان يقول عند الصفا: اللهم أَحْيِنِي على سنة نبيك صلى الله عليه وسلم وتوفني على ملته وأعذني من مضلات الفتن. صحيح وهذا إسناده حسن
- أبو القاسم عبد الرحمن بن عبيد الله الحرفي قال الخطيب وكان صدوقا غير أن سماعه في بعض ما رواه عن النجاد - هو أحمد بن سلمان - كان مضطربًا (تاريخ بغداد للخطيب ت بشار ج11/ص612) قلت وهنا ليس يروي عن النجاد فسلمنا من الاضطراب

2- ابن عجلان عن نافع عن ابن عمر

أخرجه المحاملي في أماليه رواية ابن يحيى البيع (ص289) ثنا يزيد بن عمرو بن البراء، أنا عبد الله بن يزيد المقرئ، ثنا سعيد بن أبي أيوب، حدثني محمد بن عجلان، عن نافع، عن ابن عمر، أنه كان ليلة على الصفا، فقال: اللهم اعصمني بدينك وبطاعتك وبطاعة رسولك صلى الله عليه وسلم، واستعملني بسنة نبيك صلى الله عليه وسلم، وتوفني على ملته، وأعذني من مضلات الفتن. وقد تابع يزيد بن عمر بشر بن موسى الحافظ الثقة أخرجه ابن عساكر في تاريخ دمشق (ج31/ص146) أخبرنا أبو القاسم بن الحصين وأبو نصر بن رضوان وأبو علي بن السبط وأبو غالب بن البنا قالوا أنا أبو محمد بن الجوهري أنا أبو بكر بن مالك نا بشر بن موسى أبو علي الأسدي نا أبو عبد الرحمن المقرئ نبأ سعيد بن أبي أيوب حدثني محمد بن عجلان عن نافع عن ابن عمر أنه كان ليلة على الصفا فقال اللهم اعصمني بدينك وطاعتك وطاعة رسولك واستعملني بسنة نبيك وتوفني على ملته وأعذني من شر مضلات القبر. صحيح ولفظة "القبر" إما تصحيفٌ وإما خطأٌ وصوابه "الفتن"
- أبو محمد بن الجوهري هو الحسن بن علي بن محمد بن عبد الله الجوهري المقنعي ثقة
- أبو بكر بن مالك هو أحمد بن جعفر بن حمدان بن مالك القطيعي ثقة
- أبو عبد الرحمن المقرئ هو عبد الله بن يزيد ثقة
- محمد بن عجلان قال يحيى بن سيعد القطان كان ابن عجلان مضطرب الحديث، في حديث نافع، ولم يكن له تلك القيمة عنده (انظر الضعفاء الكبير للعقيلي ج4/ص118) قلت تابعه أبو الأسود وبه فهو صحيح إن شاء الله

وقال ابن عبد البر في الاستذكار (ج4/ص230) قال عبد الرزاق وأخبرنا بن أبي رواد عن نافع عن بن عمر أنه كان كثيرا ما يقول بين الصفا والمروة ....... ومن رواية ابن جريج وأيوب عن نافع عن بن عمر أنه كان يقول إذا نزل على الصفا والمروة اللهم واستعملني لسنة نبيك وتوفني على ملته وأجرني من مضلات الفتن. صحيح

2) الحسين بن أبي سفيان السلمي عن ابن عمر

أخرجه العقيلي في الضعفاء الكبير (ج1/ص248) حدثنا جعفر بن محمد بن حرب بن الحسن الطحان قال: وجدت في كتاب جدي حرب بن الحسن الطحان، حدثنا القاسم بن مالك، عن عبد الرحمن بن إسحاق، عن حسين بن أبي سفيان السلمي قال: كنت أطوف بين الصفا والمروة أو بالبيت فسمعت عبد الله بن عمر يقول: اللهم استعملني بسنة نبيك وتوفني على ملته وأعذني من الفتن. إسناده ضعيف جدًا
- جعفر بن محمد بن حرب بن الحسن الطحان مجهول
- حرب بن الحسن الطحان قال أبو حاتم شيخ وقال الأزدي ليس حديثه بذاك
- عبد الرحمن بن إسحاق هو عبد الرحمن بن إسحاق بن سعد بن الحارث، أبو شيبة الكوفي الواسطي متروك قال أحمد بن حنبل متروك ومرة ليس بشئ منكر الحديث (العلل ومعرفة الرجال رواية ابنه برقم 2278 والجرح والتعديل لابن أبي حاتم ج5/ص213) وقال البخاري فيه نظر ومرة ضعيف الحديث (الضعفاء الصغير ت بي العينين ص83 وعلل الترمذي ص71) وقال يحيى بن معين متروك ومرة ضعيف ومرة ليس بشي (الكامل لابن عدي ج5/ص495 وتاريخ ابن معين رواية الدوري برقم 1902 و3070) وترك الرواية عنه عبد الله بن المبارك (سنن الترمذي ت بشار ج6/ص235 ) وقال النسائي ليس بثقة ومرة ضعيف (سنن النسائي ج6/ص9 والضعفاء والمتروكون ص66) وقال أبو حاتم الرازي ضعيف الحديث منكر الحديث يكتب حديثه ولا يحتج به وقال أبو زرعة الرازي ليس بقوي (الجرح والتعديل لابن أبي حاتم ج5/ص213)
- عبد الرحمن بن إسحاق هو أبو شيبة الواسطي ضعيف ليس بشيء
- حسين بن أبي سفيان السلمي قال البخاري حديثه ليس بمستقيم فيه نظر (الكامل لابن عدي ج3/ص223) وقال أبو حاتم الرازي هو مجهول ليس بالقوي (الجرح والتعديل لابن أبي حاتم ج3/ص54)

 هذا والله أعلم

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق