مدى صحة قال أحمد بن حنبل تسعة أعشار حسن الخلق في التغافل

مدى صحة القول المنسوب للإمام أحمد بن حنبل أنه قال تسعة أعشار حسن الخلق في التغافل وفي لفظ تسعة أعشار العافية في التغافل.

قلتُ: أخطأ ووهم من نسبه إلى الإمام أحمد إنما الذي روي عن الإمام أحمد العافية عشرة أجزاء كلها في التغافل أخرجه البيهقي في كتابه شعب الإيمان (ج10/ص575) أخبرنا أبو حازم الحافظ، أخبرني محمد بن عبد الواحد الخزاعي، نا الحسين بن المقسم العجلي، عن أبي بكر بن أبي الدنيا، أنا محمد بن عبد الله الخزاعي، قال سمعت عثمان بن زائدة، يقول: العافية عشرة أجزاء، تسعة منها في التغافل قال: فحدثت به أحمد بن حنبل، فقال: العافية عشرة أجزاء، كلها في التغافل. 

بين العجلي وابن أبي الدنيا راوٍ فقد أخرجه أبو طاهر السلفي في كتابه السادس والعشرون من المشيخة البغدادية (ص16) من فوائد أبي حاتم اللبان الرازي حدثنا أبو القاسم الحسين بن القاسم بن أحمد بن بنت عتبة العجلي، نا إسحاق بن محمد بن إسحاق الكيساني، نا أبو بكر بن أبي الدنيا، نا محمد بن عبد الله الخزاعي، قال: سمعت عثمان بن زائدة، يقول: العافية عشرة أجزاء تسعة منها في التغافل، قال: فحدثت به أحمد بن حنبل، فقال: العافية عشرة أجزاء كلها في التغافل.
- أبي حاتم اللبان الرازي هو محمد بن عبد الواحد بن محمد بن زكريا الخزاعي اللبان من أهل الري قال الخطيب وكان صدوقًا (تاريخ بغداد ت بشار للخطيب ج3/ص624)
- أبو القاسم الحسين بن القاسم بن أحمد بن بنت عتبة العجلي قلت نسب إلى جده وهو أبو القاسم الحسين بن محمد بن القاسم بن أحمد بن بنت عتبة العجلي الفارسي
- إسحاق بن محمد بن إسحاق الكيساني هو أبو محمد إسحاق بن محمد بن إسحاق بن يزيد بن كيسان قال أبو يعلى الخليلي ثقة متفق عليه (الإرشاد في معرفة علماء الحديث للخليلي ج2/ص695)
قال المزي وقال أبو بكر بن أبي الدنيا، عن شيخ له، عن محمد بن عبد الله الخزاعي.. فذكره (تهذيب الكمال ج19/ص369) قلت أي هناك راوٍ بين ابن أبي الدنيا ومحمد الخزاعي وابن أبي الدنيا يروي عن محمد في كتبه بواسطة 

وأخرجه أبو يعلى بن الفراء في كتابه التوكل (ص65) حدثنا أبو محمد جعفر بن نصر قال: أنبأنا أبو عبد الله محمد بن حامد الرازي، قال: أنبأنا أبو عثمان الوراق وراق أحمد بن حنبل قال: حدثني المحاربي قال: قال الأوزاعي السلامة عشرة أجزاء، سبعة منها في التغافل قال أبو عثمان: فعرضت ذلك على أحمد بن حنبل، فقال لي: يرحم الله الأوزاعي عشرتها في التغافل.
- أبو عبد الله محمد بن حامد الرازي أظنه هو الحناط حدث عن أبي حاتم الرازي حدث عنه أبو بكر بن المقرىء
- المحاربي هو عبد الرحمن بن محمد أبو محمد الكوفي مدلس وقوله (قال قال الأوزاعي) ظاهره أنه لم يسمعه منه

ولقول الأوزاعي شاهد أخرجه ابن أبي الدنيا في كتابه العزلة والانفراد (ص29) حدثني بشر بن معاذ العقدي، قال: ثنا حماد بن واقد، عن أبي أيوب الزنادي، عن الأوزاعي، قال: العافية عشرة أجزاء: تسعة أجزاء منها صمت، وجزء منها اعتزالك عن الناس. 
- حماد بن واقد هو أبو عمر الصفار ضعيف
- أبي أيوب الزنادي وعند ابن الجوزي في الصفوة الزيادي ولم أعرفه

وروي موقوفًا على حماد بن واقد بلغني أخرجه السبكي في معجم الشيوخ (ص417-420) بتصرف أخبرنا القاضي قطب الدين محمد بن عبد المحسن السبكي بقراءتي عليه، قال: أخبرنا أبو الحسن علي بن محمد بن هارون الثعلبي قراءة عليه وأنا أسمع، قال: أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عبد الواحد بن أبي سعد المديني إجازة، قال: أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن علي بن الحسين الأصبهاني المعروف بالحمامي قراءة عليه وأنا أسمع، قال: أخبرنا الأديب أبو مسلم محمد بن علي النحوي المفسر، قال: أخبرنا أبو بكر محمد بن إبراهيم ابن المقرئ، قال: حدثنا مأمون بن هارون، قال: حدثنا أبو يعلى أحمد بن علي بن المثنى الموصلي، قال: حدثنا أحمد بن إبراهيم الدورقي، قال: حدثنا أبو عبد الرحمن هو المقرئ، قال: حدثنا حماد أبو عمر الصفار قال: بلغني أن العافية عشرة أجزاء، تسعة منها في الصمت وواحد في الهرب من الناس.

هذا والله أعلم

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق