مدى صحة حديث إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه، إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض

إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه، إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض. 

حكم الحديث: جيد لا يصل لدرجة الصحة

أخرجه الترمذي في كتابيه العلل الكبير (ص154) والسنن والطوسي في كتابه المستخرج على جامع الترمذي والمزي في كتابه تهذيب الكمال وأخرجه الطوسي في كتابه المستخرج على جامع الترمذي وابن ماجه في كتابه السنن وأخرجه الطبراني في كتابه المعجم الأوسط وابن حبان في المجروحين والحاكم في كتابه المستدرك على الصحيحين وابن دوست العلاف في مجلس أملاءه وأسقط من سنده ابن عجلان من طريق سعيد بن سليمان وأبو عمر حفص بن عمر الأزدي القارئ في كتابه جزء قراءة النبي والخطيب في كتابه تاريخ بغداد من طريق أبو إبراهيم إسماعيل الترجماني كلهم من طريق عبد الحميد بن سليمان عن ابن عجلان عن ابن وثيمة النصري عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض. 

إسناده ضعيف من أجل عبد الحميد وخولف حيث قال الترمذي سألت محمدًا - يعني البخاري - عن هذا الحديث فقال: رواه الليث بن سعد عن ابن عجلان عن عبد الله بن هرمز عن النبي صلى الله عليه وسلم مرسلاً وقال الترمذي ولم يعد حديث عبد الحميد بن سليمان عن ابن عجلان عن أبي وثيمة عن أبي هريرة محفوظاً وقال أبو داود في كتابه المراسيل (ص192) قد أسنده عبد الحميد بن سليمان عن ابن عجلان، وهو خطأ

والرواية التي أشار إليها الإمام البخاري أخرجها أبو داود في المراسيل (ص192) من طريق الليث وأخرجها سعيد بن منصور في السنن من طريق أبي محمد عبد العزيز بن محمد الدراوردي كلاهما من طريق ابن عجلان، عن عبد الله بن هرمز اليماني، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكره. ابن هرمز ضعيف من ثم هو مرسل

وأخرجه يحيى بن معين في التاريخ رواية الدوري (ج3/ص45) وأبو داود في كتابه المراسيل وابن قانع في كتابه معجم الصحابة والدولابي في كتابه الكنى والأسماء والبيهقي في كتابيه السنن الصغير والسنن الكبرى وأبو نعيم الأصبهاني في كتابه معرفة الصحابة والبخاري في كتابه التاريخ الكبير والطبراني في كتابه المعجم الكبير وابن أبي الدنيا في كتابه النفقة على العيال وأبو طاهر السلفي في كتابه الخامس والثلاثون من المشيخة البغدادية في فوائد البيضاوي والترمذي في كتابه السنن وابن الأثير في كتابه أسد الغابة والطبراني في كتابه المعجم الكبير والجصاص في كتابه أحكام القرآن وابن أبي عاصم في كتابه الآحاد والمثاني ومن طريقه ابن منده في كتابه معرفة الصحابة وأبو نعيم الأصبهاني في كتابه معرفة الصحابة وأبو أحمد الحاكم الكبير في كتابه الأسامي والكنى ومن طريقه أبو نعيم الأصبهاني في كتابه معرفة الصحابة والمزي في كتابه تهذيب الكمال وأبو نعيم الأصبهاني في كتابه معرفة الصحابة والذهبي في كتابه سير أعلام النبلاء كلهم من طريق حاتم بن إسماعيل عن عبد الله بن هرمز الفدكي عن سعيد ومحمد بنى عبيد عن أبي حاتم المزني قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فأنكحوه إلا تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد عريض قالوا يا رسول الله وإن كان فيه قال إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فأنكحوه قالها ثلاث مرار. قال يحيى بن معين وابن عجلان سمعه من عبد الله بن هرمز هذا

مرسل زيد بن أسلم 

أخرجه عبد الله بن وهب المصري في الجامع ت رفعت (ج1/ص143) حدثني هشام بن سعد، وغيره، عن زيد بن أسلم، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: إذا جاءكم من ترضون دينه ورأيه فانكحوه قالوا: يا رسول الله، وإن؟ قال: إذا جاءكم من ترضون دينه ورأيه فانكحوه قال: وإن حقي، قال: فإن كان أسود؟ قال: إنكم إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض. مرسل إسناده حسن إلى زيد بن أسلم وهشام متكلم فيه من جهة حفظه لكن له خصوصية في شيخه زيد فقد نقل الذهبي عن أبي داود أنه قال هشام بن سعد من أثبت الناس في زيد بن أسلم وأيضاً قد قرنه ابن وهب مع غيره

مرسل يحيى بن أبي كثير

أخرجه عبد الرزاق في المصنف ط التأصيل (ج5/ص222) عن معمر عن يحيى بن أبي كثير قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا جاءكم من ترضون خلقه ودينه فأنكحوه إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض كان يقرؤها عريض. مرسل إسناده صحيح إلى يحيى بن أبي كثير

فبهذين المرسلين يصبح الحديث جيد

هذا والله أعلم

مواضيع ذات صلة

إرسال تعليق